خصائص عمارة باب الفتوح

 

يعتبر باب الفتوح كتلة معمارية ضخمة تبلغ أبعاده 22×22 متراً وعمق 25 متراً، وتتكون من برجين مقوسين على قاعدة مستطيلة، ويبرز بناء البرجين عن سمت السور من الخارج 8.31 متراً، وقد بني البرجان بمداميك حجرية يبلغ متوسط ارتفاعها 52 سم، ويبلغ طول قطعة الحجر المبنية بطولها في المدماك 80 سم و1.3 متراً، وقطعة الحجر المبنية بعمق السور، ويظهر منها الجانب الضيق من 23-70 سم.

 

وتكشف هذه المقاسات المختلفة لقطع الحجر عن أنها هيئت بطريقة النحت في إطار ضبط ارتفاعها، بغض النظر عن طولها أو عرضها، وهو أمر يرتبط بمصدر هذه الأحجار سواء أكان من مبان قديمة أم من المحاجر، ويظهر على ارتفاع ستة مداميك من مستوى الأرض أقراص مستديرة تمثل أطراف الأعمدة التي استخدمت كروابط، ويتراوح قطرها ما بين .90-1.45 متراً يكشف اختلاف أقطار هذه الأعمدة عن عن تنوع مصادرها.

وصف باب الفتوح

 

وقد استخدمت هذه الأعمدة لربط وجهي بناء السور المبني بالحجر المنحوت والحشو بين هذين الوجهين، والذي يبنى عادة بحجر غير مروم، ويرتفع بناء البرجين في هيئة بناء مسمط حتى مستوى الارتفاع الكلي للبرجين وبنفس ارتفاع السور، كما هو الحال في برجي باب النصر.

 

ثم يعلو كل برج في هذا المستوى حجرة مزودة بمزاغل لرمي السهام ويعلو كل حجرة سقف عبارة عن قبو متقاطع، ويلاحظ أن كل واجهة من البرجين تأخذ هيئة دخلة ضحلة مقوسة من أعلى في هيئة العقد نصف المستدير، ويصعد إلى سطح كل حجرة من سلم في الطرف الجنوبي للحجرة التي تعلو البرج الشرقي، ويحيط بسقف كل حجرة من أعلى دورة بمرامي للسهام وتم توسيع بعضها أثناء طليعة الحملة وذلك في الفترة على القاهرة لتناسب فوهات المدافع.

 

ويحصر البرجان بينهما من الخارج ممراً مكشوفاً يبلغ اتساعه من 7.67 متراً وهو أقصى اتساع للمر في المنطقة بين الجانبيين المقوسين من الداخل لكل من البرجين، ثم يلاحظ أن هذا الممر يأخذ في الضيق بوجود بروز بنائي في كل من جانبي البرجين يبلغ عرضه 87 سم، ثم يرتد هذا البروز إلى الداخل ارتداداً خفيفاً ثم يزداد الاتساع أكثر بوجود دخلتين في جانبي البرجين.