أقوال القادةحكم وأقوال

أيتها القسطَنطينيّة: إما أن تأخذيني أو آخذك.

انتَظرَ المُسلمون ثَمانِيَةَ قُرونٍ ونصف قَرن؛ حتى تَحقَّقَت البِشَارة، فَبَعدَ مُحاولاتٍ جَادَّة بَدأت مُنذ عهدِ عثمان بن عفان رضي الله عنه، سنة 32هـ، وازدَادَت إصرَاراً في عهدِ معاوية بن أبي سفيان_ رضي الله عنه_ مرَّتين: الأولى سنة 49هـ، والثانية بين سَنَتِي (54-60) هجرية واشتَعلَت هذه الرَّغبَة بالفَتحِ أملَاً وطُموحاً في عهد سليمان بن عبد الملك الخليفة الأموي سنة (99هـ)؛ لكنَّ هذه المحاولات لَم يُكتب لها النجاح والتوفيق. إلى أنْ شَاءَت الأقدَار السَّماويّة أنْ يكونَ السُّلطان العُثمانِي مُحمّد الفَاتح هو صاحب بِشارة النّبي– صلى الله عليه وسلم – التي بَشَّرَ بِها قبل ثمانية قرون ونصف، في حديثهِ: “لتَفْتَحُنّ القسطنطينية، فَلَنِعمَ الأميرِ أمَيرهَا، ولَنِعم الجَيش ذلكَ الجَيش”.

صَاحبُ المَقولة:

السُّلطان الغَازي محمد الثاني الفاتح بن مُراد الثّاني بن محمد الأول بن بَايَزِيد بن مراد الأول بن اورخَان غازي بن عثمان بن أرطُغرل.

هو ثامن سلاطين الدولة العثمانية وسُلالةِ آل عُثمان، لُقّب إلى جانب “الفاتح”، بأبي الفُتوح وأبو الخَيرَات، وبعد فتح القسطنطينية أُضِيفَ لقب “قيصَر” إلى ألقابه وألقاب باقي السلاطين الذين تَلُوه. حَكمَ ما يقرب من ثلاثين عاماً عَرَفت توسُّعاً كبيراً للدّولة العثمانيّة.

وعُرِفَ السلطان محمد الفاتح بأنَّه الذي قضى نهائياً على الإمبراطورية البيزنطية بعد أن استمرّت أحد عشر قرناً. وقد نشأ في كَنَفِ أبيه السلطان “مراد الثاني” سابع سلاطين الدولة العثمانية، الذي تعهّده بالرعاية والتعليم؛ وعَلّمهُ أصُول السَّلطنة والنُّهوض بمسؤولياتها؛ حفظ القرآن، وقرأ الحَديث الشّريف، وتعلَّم الفِقه، ودرس علوماً أخرى مثل: (الرياضيات والفَلَك وأمور الحَرب، وتَعلَّم اللّغات مثل العربيَّة والفارسيَّة واللّاتينيّة واليونانيّة، واشترك مع أبيه السلطان مُراد في حروبه وغزواته.

تَكوين شَخصيّة مُحمد الفاتح:

عَهِدَ السّلطان مراد الثاني إلى مُعَلِّمينِ اثنَين، هُما: الشيخ ( آقْ شمس الدّين، والمُلّا الكُورانيّ)، وهما من كبار علماء ذلك العصر؛ عَهِدَ إليهما بتعليمِ ابنهِ وتَنشِئتهُ تنْشِئة إسلاميّة وقياديّة؛ وصَقلِ شخصيّتهِ حتى يكون مُؤهَّلاً للتَّربُّعِ على عرشِ سلطَنةِ آلِ عُثمان.

وقد نجحَ شيخهُ( آق شمس الدين) على زرعِ حُبِّ الجهاد في رُوحِ الأمير؛ فَشَبَّ عاليَ الهِمّةِ، زاخِر الثقافة؛ أديباً وشاعِراً، مُلِمّاً بشؤونِ السياسةِ والحَرب. فَقد تَدرّبَ وهو صغير السِّنّ على إدارةِ شؤون الدولة وتدبير أمورها، عندما ولّاهُ والدهُ السّلطان مراد على ولايةِ( مَنغِيسيَا)، قبل أنْ يَرِث عرش الدّولة العثمانية عن والدهِ السُّلطان مُراد الثاني.

مُحمد الفاتح يجلس على عرش دولة آل عثمان

تولَّى محمد الفاتح السَّلطَنة بعد وفاة أبيه السُّلطان مُراد الثاني في 1451م)، وبدأ في التَّجهيزِ لفتح القُسطنطينية، ليُحقِّق الحُلم الذي يُراودهُ دائماً، وحتى يكون هو مَحَلّ البِشَارة النَّبويَّة، ومن جِهةٍ أخرى يُسهّل لِلدّولةِ العثمانية الفَتيَّة الفُتوحات في مَنطقة البَلقَان، ويجعلها تابعة لعاصمة العثمانيين أدَرنَه، ويجعل بلاده مُتَّصلَة لا يَفصِلهَا عَدوّ يَتربَّص بها.

فقد بذل لذلك الأمر جهوداً عظيمة وكبيرة في تَقويَة الجيش العثماني بإعِداد الجنود والمُقاتلين حتى وصل تِعداد الجيش إلى قُرابة ربع مليون جندي، وهذا عدد كبير مقارنة بجيوش الدول المُجاورة للدولة العثمانية في تلك الفترة، وكذلك اعتنى بتدريب هذا الجيش على فنون القتال المختلفة وبمختلف أنواع الأسلحة التي تُؤهّلَهم للغَزوِ الكبير المُنتَظر، وفوقَ هذا كُلّه أعتَنى الفاتح عنايةً كبيرة بإعداد الجيش إعداداً معنوياً وغَرسِ رُوحِ الجهاد فيه، وتَذكِيرهم بدعاءِ النّبي_ صلَّى الله عليه وسلَّم_؛ للجَيش الذي يَفتَح القسطنطينية وعسَى أن يكونوا هم الجيش المقصود بذلك.

قبلَ الهُجومِ على القُسطَنطينية قامَ الفَاتح بِعَقدِ مُعاهدات مع أعدَائهِ المُختَلِفِين لِيتَفرّغ لعدوٍّ واحد، فقام بِعَقدِ مُعاهدة مع إمارة غَلَطة المُجاورة للقُسطنطينية من الشَّرق والذي كان يَفصل بينهما مَضيق القَرن الذّهبي، وعقد أيضاً معاهدات مع جَنَوى والبُندقيّة في إيطاليا وهما من الإمَارات الأوروبيّة المجاورة، ولكنَّ هذه المُعاهدات لم تَصمُد حينما بدأ الهجوم الفِعليّ على القسطنطينيَّة، حيث وَصَلت قُوّات من تلك المُدن وغيرها للمُشاركة في الدِّفاع عن القسطنطينية. ثمَّ أراد السلطان أنْ يُحصِّن مَضيق البُسفُور حتى لا يأتي لها مددٌ من مملكة طَرابزون، فأقام قلعة على شاطئ المضيق في أضيقِ نُقطة من الجانب الأوروبيِّ منه مقابل القَلعة التي أسِّسَت في عهد السلطان بايزيد في البر الآسيوي. ولمّا وصل إمبراطور الرّوم هذا الخبر أرسل إلى السلطان سفيراً يَعرضُ عليه دفع الجِزية التي يُقرِّرهَا، فَرفضَ الفاتح طلبهُ وأصَرَّ على البِنَاء لِمَا يَعلمهُ من أهميَّة عسكريَّة لهذا الموقع.

واكتملَ بناء القَلعة العالية والمُحصّنة، والتي وصل ارتفاعها إلى 82 متراً، وأطلق عليها اسم “قلعة رُوملِي حِصَار”، وأصبحت القلعتان مُتقابلتان، ولا يَفصل بينهما سوى 660 مترًا، تَتحكَّمان في عبور السُّفن من شَرقيّ البُوسفور إلى غَربهِ، وتستطيع نيران مَدافِعهمَا منع أيَّة سفينة من الوصول إلى القسطنطينية من المناطق التي تقع شرقها مثل مملكة طرابزون وغيرها من الأماكن التي تستطيع دعم المدينة عند الحاجة. كما فرض السلطان رسوماً على كل سفينة تَمُرُّ في مجال المدافع العثمانية المَنصُوبة في القلعة.

استَماتَ الإمبراطور البيزنطي في مُحاولاتِه لثَنِي السُّلطان محمد الفاتح عن غزو القسطنطينية، فَقَدّم الأموال والهدايا المختلفة إليه، ولكنَّ السلطان رفضَ هذه الهدايا والأموال؛ وأبَى إلّا أنْ يَغْزُ المدينة. ولما رأى الإمبراطور البيزنطي شِدّة عزيمة السلطان على تنفيذ هدفه عَمِدَ إلى طلبِ المساعدات من مختلف الدُّول الأوروبية وعلى رأسها البابا زعيم المَذهب الكَاثوليكي، في الوقت الذي كانت فيه كنائس الدولة البيزنطية وعلى رأسها القسطنطينية تابعة للكنيسة الأرثوذكسية وكان بينهما عداء شديد، وقد اضطَرَّ الإمبراطور لمُجامَلة البابا بأن يَتقرّب إليه ويُظهِر له استعدَادهُ للعملِ على تَوحيدِ الكَنيسَتَين الشرقية والغربية، في الوقت الذي لم يكن الأرثوذكس يرغبون في ذلك. قام البابا بناءً على ذلك بإرسال مندوب منه إلى القسطنطينية، خَطبَ في كنيسة آيا صوفيا، ودعا للبابا وأعلن توحيد الكنيستين، ممّا أغضب جمهور الأرثوذكس في المدينة، حتَّى قال بعض زعماء الأرثوذكس: “إنَّني أفُضّل أنْ أشُاهِد في دِيارِ البِيزَنط عَمائِم التُّرك؛ على أنْ أشُاهِد القُبَّعة اللّاتينيّة”.

جَهّز السلطان جيشهُ بجميع الأسلحة اللّازمة التي تَلزَمه لفتحِ القسطنطينية ، وكان على رأس هذه الأسلحة سِلاح المَدافع، فأحضر مُهندساً مَجَريّاً من دولة المَجَر يدعى “أوربَان” كان بارعاً في صناعة المدافع، فأحسن استقباله ووفّر لهُ جميع الإمكانيَّات الماليَّة والماديّة والبشريّة. فَتمكَّن من تَصنيعِ العديد من المدافع الضخمة كان على رأسها “المدفَع السُّلطاني” المشهور، والذي ذُكِر أنَّ وزنَه كان يَصِل إلى مئات الأطنان وأنَّهُ يحتاج إلى مئات الثِّيرانِ القويَّة لتَحريكِه، وقد أشرفَ السلطان بنفسه على صناعة هذه المدافع وتجرِيبهَا. ثُمَّ قام ببناءِ الأسطول البحريِّ العثمانيِّ؛ حيث عمل على تَقويتهِ وتَزويدهِ بالسُّفن المختلفة، وذُكِر أنَّ عدد السُّفن في هذا الأسطول بلغت مئة وثمانون سفينة.

فتحُ القُسطنطينيّة

يزحف السلطان بجيشه البالغ 265 ألف مقاتل من المُشاة والفرسان، تَصحَبهم المدافع الضَّخمة، نحو القسطنطينية، ويُرسل السلطان محمد رسالة إلى الإمبراطور قُسطَنطين يَدعوهُ فيها إلى تَسليمِ المدينة دون إراقةٍ للدّماء، وعرضَ عليه تأمين خُروجه وعائلته وأعوانه وكلّ من يرغب من سكَّان المدينة إلى حيث يشاؤون بأمان، ولمَّا وصلت الرسالة إلى الإمبراطور استشارَ مُستشاريه وعرض عليهم الأمر، فَمالَت الأكثريّة إلى الدِّفاع عن المدينة حتى الموت، فَردَّ الإمبراطور رسول الفاتح برسالة قال فيها: إنّه يَشكُر الله إذْ جَنحَ السّلطان إلى السَّلَم وأنَّه يَرضَى أنْ يَدفع له الجِزيَة، أمّا القسطنطينية فإنّه أقسَم أنْ يُدافع عنها إلى آخر نفس في حياته فإمّا أن يَحفظ عرشه أو يُدفن تحت أسوارهَا، فلمَّا وصلت الرِّسالة إلى الفاتح قال: «حسناً؛ عن قريب سيكون لي في القسطنطينية عَرش أو يكون لي فيها قَبر».


وفي فجر يوم الثلاثاء الموافق (20 من جمادى الأولى 857هجريَّة، الموافق لسنة 1453م)؛ تَنجح قُوُّات محمد الفاتح في اقتحام أسوار القسطنطينية، في واحدة من العمليات العسكريَّة النّادرة؛ بعد حصار لهذه المدينة دام (٥٣) يوماً، وبعدَ أنْ أنزل سُفنهُ في البحر عند أسوار القسطنطينية، بعد أنْ جرّها على الأخشاب الكبيرة المدهونة بالزّيت والشَّحمِ؛ وتبدأ بقصفِ أسوار المدينة من جهة البحر، ثمَّ يهجم مئة وخمسون ألف جندي وتسلَّقوا الأسوار حتى دخلوا المدينة من كلّ فَجِّ وكُلّ باب؛ ثمَّ دخل السلطان المدينة عند الظُّهر فوجد الجُنود مُشتَغلة بالسَّلب والنَّهب، فأصدرَ أمرَهُ بمنعِ كل اعتداء، فَسَادَ الأمن في المدينة فوراً؛ ثمَّ تَرجّل عن فرسه وسجد لله شكراً، ثم توجّه إلى كنيسة “آيا صوفيا”، وأمر بتحويلها مسجداً، وأمر بإقامة مسجد في موضع قبر الصَّحابي الجليل “أبي أيوب الأنصاري” الذي كان ضمن صفوف المحاولة الأولى لفتح المدينة العَريقة، وقرّرَ اتّخاذ القسطنطينية عاصمة لدولته، وأطلق عليها اسم “إسلام بول” أي دار الإسلام، ثم حُرِّفت بعد ذلك واشتهرت بإستانبول، أو اسطانبول؛ وكان مُتَسامِحاً مع سكان المدينة، وسمح لهم بمُمارسة عباداتهم في حريَّة كاملة، وسمحَ بعودة الذين غادروا المدينة في أثناء الحصار إلى منازلهم.

ولقد كَتبَ أحد المُؤرّخين البِيزنطيين عن عملِ السُّلطان محمد الفاتح، فقال: «ما رَأينَا ولا سَمِعنا من قبل بِمثلِ هذا الشيء الخارق، محمد الفاتح يُحوّل الأرض إلى بِحار وتَعبرُ سُفنه فوق قمم الجبال بدلاً من الأمواج، لقد فاق محمد الثاني بهذا العمل الإسكندر الأكبر»

كان السلطان محمد الفاتح يَطمَحُ أنْ يكون إمبراطوراً على روما، وأن يَحصُد نصراً جديداً إلى جانب فتحهِ القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية، ، فجهّز أسطولاً عظيماً، واستولى على مدينة” أوترانت” وجعلها قاعدة عسكرية لِيتّجه بعدها إلى فتح روما في إيطاليا؛ لكنَّ المنيّة وافته في (4 من ربيع الأول 886هـ الموافق1481م)، واُتُّهِمَ أحد أطبّائهِ بِدَسِّ السُّم له في الطَّعام، وعندما علمت أوروبا بوفاته؛ أمر البابا أن تقام صلاة الشُّكر ثلاثة أيام ابتهاجاً بهذا النبأ.

السّلطان محمد الفاتح كان رجلُ دَولة وراعِي حَضارة من طِراز رفيعٍ ونادرٍ، وكان ملتزماً بأحكام الشريعة الإسلامية، تقيّاً وَرِعاً؛ وكان سُلوكهُ العسكري سُلوكاً مُتحضّراً، لم تشهده أوروبا في عصورها الوسطى ولم تعرفه شريعتها من قبل.

المصدر
تاريخ الدولة العليّة العثمانية لمحمد فريد بك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى