حكم إسلاميةحكم وأقوال

تفسير سورة المطففين

اقرأ في هذا المقال
  • مناسبة التسمية
  • مواضيع السورة المباركة
  • فوائد ولطائف حول السورة المباركة

﴿وَیۡلࣱ لِّلۡمُطَفِّفِینَ (١) ٱلَّذِینَ إِذَا ٱكۡتَالُوا۟ عَلَى ٱلنَّاسِ یَسۡتَوۡفُونَ (٢) وَإِذَا كَالُوهُمۡ أَو وَّزَنُوهُمۡ یُخۡسِرُونَ (٣) أَلَا یَظُنُّ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ أَنَّهُم مَّبۡعُوثُونَ (٤) لِیَوۡمٍ عَظِیمࣲ (٥) یَوۡمَ یَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (٦)﴾ [المطففين ١-٦]

مناسبة التسمية:

المطففين: لأنّ الله تعالى بدأ بتهديد هذه الطائفة في مطلع السورة؛ لعظم ما يفعلونه، ويقترفونه.

المحور الرئيسي للسورة:

قيمة الأخلاق في الإسلام.



مواضيع السورة المباركة:

  • وعيد المطففين بالويل (وَیۡلࣱ لِّلۡمُطَفِّفِینَ).

  • بيان سبب كفر الكافرين، ووعيدهم بالنار ﴿كَلَّاۤ إِنَّ كِتَـٰبَ ٱلۡفُجَّارِ لَفِی سِجِّینࣲ (٧) وَمَاۤ أَدۡرَىٰكَ مَا سِجِّینࣱ (٨) كِتَـٰبࣱ مَّرۡقُومࣱ (٩) وَیۡلࣱ یَوۡمَىِٕذࣲ لِّلۡمُكَذِّبِینَ (١٠) ٱلَّذِینَ یُكَذِّبُونَ بِیَوۡمِ ٱلدِّینِ (١١) .

  • عرض بعض صور الشدّة، والأذى التي كان يتعرض لها المؤمنين، من الكافرين (إِنَّ ٱلَّذِینَ أَجۡرَمُوا۟ كَانُوا۟ مِنَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ یَضۡحَكُونَ (٢٩).



فوائد ولطائف حول السورة المباركة:

  • قال بعض السلف عن قوله تعالى (وَمِزَاجُهُۥ مِن تَسۡنِیمٍ) قال: هي عين في الجنة، يشرب منها المقربون صِرفاً، وتُمزج لأصحاب اليمين.

قال تعالى (كَلَّاۖ بَلۡۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا۟ یَكۡسِبُونَ (١٤) عن أبي هريرة رضي عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنّ العبد إذا أخطأ خطيئة نُكتت في قلبه نُكتة سوداء، فإن هو نزع واستغفر وتاب، صقل قَلبه، وإن عاد زِيدَ فيها حتى تعلو على قلبه، وهو الرَّان الذي ذكر الله تعالى .

المصدر
تفسير الطبري - الطبري تفسير ابن كثير - ابن كثير تفسير ابن الجوزي- ابن الجوزي تفسير النسفي - النسفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى