حكم قرآنيةحكم وأقوال

تفسير سورة النازعات

اقرأ في هذا المقال
  • تفسير سورة النازعات



تفسير سورة النازعات :

قوله تعالى: ﴿وَٱلنَّـٰزِعَـٰتِ غَرۡقࣰا﴾ صدق الله العظيم [النازعات ١] هي ملائكة تنزع أرواح الكفار بكل شدة وقسوة.

قوله تعالى: ﴿وَٱلنَّـٰشِطَـٰتِ نَشۡطࣰا﴾ صدق الله العظيم[النازعات ٢] هي ملائكة كرام مختصة بالمؤمن تنشط روحه عند خروجها من الجسد، وذلك لأنّها تُريها كرامة الله لها، وما أعده الله للمؤمنين في الجنان فتخرجُ روح المؤمن نشيطة للقاء الله تعالى.

وقد ذكر ابن القيم رحمه الله في كتاب الروح : أن الملائكة تنزل على المحتضر وتجلس قريبا منه ويشاهدهم عيانا ويتحدثون عنده ومعهم الأكفان والحنوط إما من الجنة وإما من النار، ويؤمنون على دعاء الحاضرين بالخير والشر، وقد يسلمون على المحتضر ويرد عليهم تاره بلفظه وتارة بإشارته وتارة بقلبه، حيث لا يتمكن من نطق ولا إشارة، وقد سمع بعض المحتضرين يقول: أهلا وسهلا ومرحبا بهذه الوجوه.

قوله تعالى: ﴿وَٱلسَّـٰبِحَـٰتِ سَبۡحࣰا﴾ صدق الله العظيم[النازعات ٣] في تفسيرها وجهان عند أهل العلم:

الوجه الأول: ذهب جماهير أهل العلم إلى أنّها الملائكة تسبحُ بأرواح المؤمنين، وقال بعض السلف: يقبضون أرواح المؤمنين كالذي يسبح في الماء، فأحياناً ينغمس، وأحياناً يرتفع، يسلُّونها سلاً رفيقاً، ثم يدعونها حتى تستريح.

الوجه الثاني: هي النجوم، والقمر، كلٌ في فلك يسبحون، قاله: قتاده.


قوله تعالى: ﴿فَٱلسَّـٰبِقَـٰتِ سَبۡقࣰا﴾ صدق الله العظيم[النازعات ٤] في تفسيرها وجهان:

الوجه الأول: ذهب جماهير أهل العلم إلى أنها الملائكة تسبق الشياطين بنزول الوحي من السماء على الأنبياء، روي عن علي.

الوجه الثاني: هي الملائكة تسبق بروح المؤمن الى الجنة، قاله مقاتل.

قوله تعالى: (یَوۡمَ تَرۡجُفُ ٱلرَّاجِفَةُ (٦) تَتۡبَعُهَا ٱلرَّادِفَةُ (٧)) صدق الله العظيم، هما النفختان الأولى والثانيه، قال ابن عباس، كقوله تعالى: ﴿یَوۡمَ تَرۡجُفُ ٱلۡأَرۡضُ وَٱلۡجِبَالُ وَكَانَتِ ٱلۡجِبَالُ كَثِیبࣰا مَّهِیلًا﴾ صدق الله العظيم [المزمل ١٤] والثانية هي الرادفة، وهي كقوله تعالى: ﴿فَإِذَا نُفِخَ فِی ٱلصُّورِ نَفۡخَةࣱ وَ ٰ⁠حِدَةࣱ (١٣) وَحُمِلَتِ ٱلۡأَرۡضُ وَٱلۡجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةࣰ وَ ٰ⁠حِدَةࣰ (١٤) فَیَوۡمَىِٕذࣲ وَقَعَتِ ٱلۡوَاقِعَةُ (١٥)﴾ صدق الله العظيم[الحاقة ١٣-١٥].

 وثبت في الصحيحين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين النفختين أربعون قالوا يا أبا هريرة : أربعون يوما قال أبيت قالوا أربعون شهرا قال أبيت قالوا أربعون سنة قال أبيت ثم ينزل الله من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل قال وليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب ومنه يركب الخلق يوم القيامة.

وجاء عن ابن أبي حاتم: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا ذهب ثلث الليل قام فقال: ” يا أيها الناس اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه”الواجب على العبد الذي يؤمن بالنفخ في الصور، والعرض على الله، والحساب، أن يُصلح عمله.

قوله تعالى: ﴿قُلُوبࣱ یَوۡمَىِٕذࣲ وَاجِفَةٌ﴾ صدق الله العظيم[النازعات ٨] قلوب الكفار يومئذٍ واجفةٌ أي خائفة لُمعاينتها الأهوال والشدائد، ولما يحلُّ بها من مصائب وكُرُبات.

قوله تعالى:﴿أَبۡصَـٰرُهَا خَـٰشِعَةࣱ﴾ صدق الله العظيم[النازعات ٩] أي: ذليلة حقيرةٌ، لأنّها ليس لها إكرام في هذا اليوم، بل إهانات وكُربات تَحُل عليها.

 ﴿یَقُولُونَ أَءِنَّا لَمَرۡدُودُونَ فِی ٱلۡحَافِرَةِ﴾ صدق الله العظيم[النازعات ١٠] الحافرة أي الحالُ الأول، يعني أنُردُ إلى حالنا الأول، قال أهل اللغة: رجع فُلان على حافرته، إذا رجعَ من حيث جاء، فالكفار كانوا ينكرون البعث بعد الموت، وقيل الحافرة هي الأرض المحفورة التي حُفرت فيها قبورهم، ومعنى الكلام عندهم: أئنا لمردودون في قبورنا أمواتاً.

﴿أَءِذَا كُنَّا عِظَـٰمࣰا نَّخِرَةࣰ﴾ صدق الله العظيم[النازعات ١١] معنى (نخره) أي بالية متُفتتة، فهم ينكرون البعث ويقولون نحن سنصير عظاماً بالية متُفتتة، أفنرجع مرةً ثانيةً بعد الموت وبعد البلاء.

قوله تعالى:﴿قَالُوا۟ تِلۡكَ إِذࣰا كَرَّةٌ خَاسِرَةࣱ﴾ صدق الله العظيم [النازعات ١٢] أي: رجعة خاسرة، أي استبعدوا أن يبعثم الله ويعيدهم بعد ما كانوا عظاماً نخرة، جهلاً منهم بقدرة الله تعالى، فهي بالنسة لهم خُسرانٌ هظيم، حيث سيذهبون إلى النار قال تعالى: ﴿فَٱعۡبُدُوا۟ مَا شِئۡتُم مِّن دُونِهِۦۗ قُلۡ إِنَّ ٱلۡخَـٰسِرِینَ ٱلَّذِینَ خَسِرُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ وَأَهۡلِیهِمۡ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِۗ أَلَا ذَ ٰ⁠لِكَ هُوَ ٱلۡخُسۡرَانُ ٱلۡمُبِینُ﴾ صدق الله العظيم [الزمر ١٥] وقال الله عنهم: ﴿وَتَرَىٰهُمۡ یُعۡرَضُونَ عَلَیۡهَا خَـٰشِعِینَ مِنَ ٱلذُّلِّ یَنظُرُونَ مِن طَرۡفٍ خَفِیࣲّۗ وَقَالَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ إِنَّ ٱلۡخَـٰسِرِینَ ٱلَّذِینَ خَسِرُوۤا۟ أَنفُسَهُمۡ وَأَهۡلِیهِمۡ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِۗ أَلَاۤ إِنَّ ٱلظَّـٰلِمِینَ فِی عَذَابࣲ مُّقِیمࣲ﴾ صدق الله العظيم[الشورى ٤٥] نسأل الله النجاه.

قوله تعالى: (فَإِنَّمَا هِیَ زَجۡرَةࣱ وَ ٰ⁠حِدَةࣱ (١٣) فَإِذَا هُم بِٱلسَّاهِرَةِ (١٤)) صدق الله العظيم، (زجرة) نفخة، والساهرة: يعني الأرض، فإذا هُم أي الخلائق أجمعون بالساهرة – أي على وجه الأرض- بعد ما كانوا في بطنها، وسميت بهذه الاسم ، لأنّ فيها نوم الحيوان وسهرهم، والعرب تسمي الفلاة ووجه الأرض (ساهرة) بمعنى ذات سهر، لأنّه يُسهر فيها خوفاً منها.

فهذه المليارات التي لا يُحصيها إلا الله تعالى، والتي ذهبت، والتي ستأتي بعدنا، وكل الحيوانات والملائكة، يبعثون جميعاً بنفخةٍ واحدة.

قوله تعالى: ﴿هَلۡ أَتَىٰكَ حَدِیثُ مُوسَىٰۤ (١٥) إِذۡ نَادَىٰهُ رَبُّهُۥ بِٱلۡوَادِ ٱلۡمُقَدَّسِ طُوًى (١٦) ٱذۡهَبۡ إِلَىٰ فِرۡعَوۡنَ إِنَّهُۥ طَغَىٰ (١٧) فَقُلۡ هَل لَّكَ إِلَىٰۤ أَن تَزَكَّىٰ (١٨)﴾ [النازعات ١٥-١٨] وبعد ما أنكر على المنكرين للبعث، وأثبت يوم القيامة، وأنّ الأمر عليه يسيرٌ، يُذكرنا بقصةِ بعث نبيٍ من أنبياءه إلى أعتى العُتاة على مدار التاريخ، والذي كان يٌنكر البعث بعد فقال سبحانه: ﴿هَلۡ أَتَىٰكَ حَدِیثُ مُوسَىٰۤ﴾ صدق الله العظيم [النازعات ١٥] أي: هل جاءك خبر موسى، الذي ناده ربه بالواد المُقدس، يعني المُطهر، وهو طور سيناء.

ثم قال تعالى: ﴿ ٱذۡهَبۡ إِلَىٰ فِرۡعَوۡنَ إِنَّهُۥ طَغَىٰ (١٧) فَقُلۡ هَل لَّكَ إِلَىٰۤ أَن تَزَكَّىٰ (١٨)﴾ صدق الله العظيم[النازعات ١٦-١٨] والطغيان: مجاوزة الحد، ( أن تتزكى) هل لك أن تتطهر من دنس الكفر.

ثم قال تعالى: ﴿وَأَهۡدِیَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخۡشَىٰ (١٩) فَأَرَىٰهُ ٱلۡـَٔایَةَ ٱلۡكُبۡرَىٰ (٢٠) فَكَذَّبَ وَعَصَىٰ (٢١) ثُمَّ أَدۡبَرَ یَسۡعَىٰ (٢٢) فَحَشَرَ فَنَادَىٰ (٢٣) فَقَالَ أَنَا۠ رَبُّكُمُ ٱلۡأَعۡلَىٰ (٢٤)﴾ صدق الله العظيم[النازعات ١٩-٢٤] الآية الكبرى: وهي السبع آيات التي جاء بها موسى عليه السلام لفرعون، قال تعالى: ﴿وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا مُوسَىٰ تِسۡعَ ءَایَـٰتِۭ بَیِّنَـٰتࣲۖ فَسۡـَٔلۡ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ إِذۡ جَاۤءَهُمۡ فَقَالَ لَهُۥ فِرۡعَوۡنُ إِنِّی لَأَظُنُّكَ یَـٰمُوسَىٰ مَسۡحُورࣰا﴾ صدق الله العظيم[الإسراء ١٠١] ومنها العصا، وهي أكبر الآيات، ومنها اليد كذلك، ومنها انفلاق البحر، (فحشر فنادى) فنادى جنوده.

ثم قال تعالى: ﴿فَأَخَذَهُ ٱللَّهُ نَكَالَ ٱلۡـَٔاخِرَةِ وَٱلۡأُولَىٰۤ (٢٥) إِنَّ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ لَعِبۡرَةࣰ لِّمَن یَخۡشَىٰۤ (٢٦) ءَأَنتُمۡ أَشَدُّ خَلۡقًا أَمِ ٱلسَّمَاۤءُۚ بَنَىٰهَا (٢٧) رَفَعَ سَمۡكَهَا فَسَوَّىٰهَا (٢٨)﴾ صدق الله العظيم [النازعات ٢٥-٢٨] جعله الله عبرة لمن يعتبر، بعد ذكر هلاك الطاغية فرعون، تكلم عن قدرته في خلق المخلوقات، فذكر السماء، والأرض، وباقي المخلوقات.

بعد ذلك ختم السورة بذكر أهوال يوم القيامة، قال تعالى: ﴿مَتَـٰعࣰا لَّكُمۡ وَلِأَنۡعَـٰمِكُمۡ (٣٣) فَإِذَا جَاۤءَتِ ٱلطَّاۤمَّةُ ٱلۡكُبۡرَىٰ (٣٤) یَوۡمَ یَتَذَكَّرُ ٱلۡإِنسَـٰنُ مَا سَعَىٰ (٣٥) وَبُرِّزَتِ ٱلۡجَحِیمُ لِمَن یَرَىٰ (٣٦)﴾ صدق الله العظيم [النازعات ٣٣-٣٦] الطامة: يوم القيامة.

المصدر
زاد المسير — ابن الجوزيجامع البيان — ابن جرير الطبريفتح البيان — صديق حسن خانروح المعاني — الآلوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حكم قرآنيةحكم وأقوال

تفسير سورة النازعات

اقرأ في هذا المقال
  • مناسبة التسمية
  • المحور الرئيسي
  • مواضيع السورة المباركة
  • لطائف وفوائد حول السورة المباركة

﴿وَٱلنَّـٰزِعَـٰتِ غَرۡقࣰا (١) وَٱلنَّـٰشِطَـٰتِ نَشۡطࣰا (٢) وَٱلسَّـٰبِحَـٰتِ سَبۡحࣰا (٣) فَٱلسَّـٰبِقَـٰتِ سَبۡقࣰا (٤) فَٱلۡمُدَبِّرَ ٰ⁠تِ أَمۡرࣰا (٥) یَوۡمَ تَرۡجُفُ ٱلرَّاجِفَةُ (٦) تَتۡبَعُهَا ٱلرَّادِفَةُ (٧) قُلُوبࣱ یَوۡمَىِٕذࣲ وَاجِفَةٌ (٨) أَبۡصَـٰرُهَا خَـٰشِعَةࣱ (٩)﴾ [النازعات ١-٩].


مناسبة التسمية:

إنّ الله أقسم بالنازعات – وهي الملائكة التي تنزع أرواح الكفار.

المحور الرئيسي:

التحذير من أهوال يوم القيامة.



مواضيع السورة المباركة:

  • عرض بعض المشاهد من يوم القيامة.

  • عرض بعض الطغيان الذي وصل إليه فرعون.

  • لفت النظر إلى بعض الآيات الكونية.

  • تقسيم الناس يوم القيامة إلى فريقين.


لطائف وفوائد حول السورة المباركة:

  • قال تعالى (وَٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ دَحَىٰهَاۤ) هذه الآية دليل على أن السماء خُلقت بعد الأرض، وهناك آية أخرى تثبت العكس قال تعالى ﴿ثُمَّ ٱسۡتَوَىٰۤ إِلَى ٱلسَّمَاۤءِ وَهِیَ دُخَانࣱ …. ) فصلت(11) وظاهر الآيتين التعارض !!؟؟ والجواب” ما جاء في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إنّ الله خلق الأرض أولاً كروية، ثم خلق السماء فسواها، ثمّ دحا بعد ذلك الأرض.

  • تشعر أنّ الآيات تبث في القلوب الخشية (واجفة- أبصار خاشعة) ، والخوف من الله سبحانه وتعالى، في البداية تكلمت عن أهوال يوم القيامة، ثم تكلمت عن طغيان فرعون، ثم تكلمت عن خلق المخلوقات.

  • – (ٱذۡهَبۡ إِلَىٰ فِرۡعَوۡنَ إِنَّهُۥ طَغَىٰ (١٧) فَقُلۡ هَل لَّكَ إِلَىٰۤ أَن تَزَكَّىٰ (١٨) لطف البيان، وجمال عرض الدعوة، تم توجيهه إلى أعظم الطغاة.


المصدر
تفسير الطبري- الطبريتفسير القرطبي- القرطبي تفسير ابن كثير - ابن كثير تفسير الرازي- الرازي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى