حكم قرآنيةحكم وأقوال

وقفات مع سورة الإنسان

اقرأ في هذا المقال
  • المحور الرئيسي للسورة
  • فوائد ولطائف حول السورة المباركة

(هَلۡ أَتَىٰ عَلَى ٱلۡإِنسَـٰنِ حِینࣱ مِّنَ ٱلدَّهۡرِ لَمۡ یَكُن شَیۡـࣰٔا مَّذۡكُورًا (١) إِنَّا خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ مِن نُّطۡفَةٍ أَمۡشَاجࣲ نَّبۡتَلِیهِ فَجَعَلۡنَـٰهُ سَمِیعَۢا بَصِیرًا (٢) إِنَّا هَدَیۡنَـٰهُ ٱلسَّبِیلَ إِمَّا شَاكِرࣰا وَإِمَّا كَفُورًا (٣) إِنَّاۤ أَعۡتَدۡنَا لِلۡكَـٰفِرِینَ سَلَـٰسِلَا۟ وَأَغۡلَـٰلࣰا وَسَعِیرًا (٤).

المحور الرئيسي للسورة:

توجيه أسمى مخلوق خلقه الله تعالى لأسمى غاية وهدف وهو الجنة.

مواضيع السورة المباركة:

  • بيان أصل خِلقة الإنسان، وكيف تمّ خلقه وتصويره.
  • تهيئة الإنسان على القيام بالتكليف .
  • تبيين نعيم المقربين الأبرار بالتفصيل.
  • تطييب وتسلية، قلب النبي صلى الله عليه وسلم.

فوائد ولطائف حول السورة المباركة:

  • قامت السورة بتفصيل نعيم من يدخل الجنة في (14) آية، وقكذلك تعرضت لذكر عذاب أهل النار في آية واحدة والهدف من ذلك شحذ وشحن الهمم إلى أعلى هدف يمكن أن يصل إليه الإنسان.

  • تدبر القرآن من أكبر وسائل الثبات على الدين قال تعالى : (فَٱصۡبِرۡ لِحُكۡمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعۡ مِنۡهُمۡ ءَاثِمًا أَوۡ كَفُورࣰا) صدق الله العظيم .

  • من لطائف السورة، ذكر وجود ظل للشجرة في الجنة من باب الترغيب، مع أنّه لا وجود للشمس في الجنة، وهذا من بديع الصنع في الجنة .

  • التنبيه على بعض نقاط ضعف الإنسان منها قال تعالى : (إِنَّا خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ مِن نُّطۡفَةٍ أَمۡشَاجࣲ نَّبۡتَلِیهِ فَجَعَلۡنَـٰهُ سَمِیعَۢا بَصِیرًا) صدق الله العظيم – أمشاج- أخلاط – كذلك (لَمۡ یَكُن شَیۡـࣰٔا مَّذۡكُورًا) (نَّبۡتَلِیهِ).

  • مع كثرة مهام النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلّا أنّه قال الله تعالى له : (وَمِنَ ٱلَّیۡلِ فَٱسۡجُدۡ لَهُۥ وَسَبِّحۡهُ لَیۡلࣰا طَوِیلًا) صدق الله العظيم، فهي سبب من أسباب التوفيق والثبات.

  • قال الله تعالى : (لَا نُرِیدُ مِنكُمۡ جَزَاۤءࣰ وَلَا شُكُورًا) صدق الله العظيم قال مجاهد: أما والله ما قالوه بألسنتهم، ولكن علم اللهُ به من قلوبهم، فأثنى عليهم.

المصدر
تفسير الطبري- الطبري تفسير ابن كثير - ابن كثير تفسير الرازي- الرازي تفسير الشوكاني- الشوكاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى