حكم قرآنيةحكم وأقوال

يا زكريا إنا نبشرك بغلام

اقرأ في هذا المقال
  • يا زكريا إنا نبشرك بغلام



يا زكريا إنا نبشرك بغلام :

﴿یَـٰزَكَرِیَّاۤ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسۡمُهُۥ یَحۡیَىٰ لَمۡ نَجۡعَل لَّهُۥ مِن قَبۡلُ سَمِیࣰّا﴾ [مريم ٧].

من المعروف أنّ الله استجاب (لزكريا عليه السلام) ولم تكن الإجابة فقط! بل عجَّل الله له البشرى، فأرسل إليه الملائكة بالاستجابة وهو قائم يصلي في المحراب، ويُنادى باسمه (يَا زَكَرِيَّا) كنوع من الأُنس والبُشرى وسرعة الاستجابة لدعائه دون مقدمات، ويختار الله اسم الولد (اسْمُهُ يَحْيَى)،الذي هو متفرد في اسمه وصفاته فلم يُسمى أحد من قبل باسمه.

ويبين الله في آيات سورة الأنبياء بعض عوامل إجابة الدعاء قال تعالى: ﴿فَٱسۡتَجَبۡنَا لَهُۥ وَوَهَبۡنَا لَهُۥ یَحۡیَىٰ وَأَصۡلَحۡنَا لَهُۥ زَوۡجَهُۥۤ إِنَّهُمۡ كَانُوا۟ یُسَـٰرِعُونَ فِی ٱلۡخَیۡرَ ٰ⁠تِ وَیَدۡعُونَنَا رَغَبࣰا وَرَهَبࣰاۖ وَكَانُوا۟ لَنَا خَـٰشِعِینَ﴾ صدق الله العظيم[الأنبياء ٩٠].

ويتلقى (زكريا عليه السلام) البشارة فيطير فرحاً، فهو الرجل العجوز صاحب العمر الطويل، والهم الثقيل، والمسؤولية العظيمة، وصاحب الزوجة العقيم، الكبيرة في السن، يُبشر بغلام ويأخذ العَجب بمجامع قلبه، ويتوجه بعجبه إلى ربه ، ونلاحظ أن الملائكة هم الذين حملوا البشارة ولم يسألهم زكريا بل سأل ربه، وقد قال تعالى عنه: ﴿قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ یَكُونُ لِی غُلَـٰمࣱ وَكَانَتِ ٱمۡرَأَتِی عَاقِرࣰا وَقَدۡ بَلَغۡتُ مِنَ ٱلۡكِبَرِ عِتِیࣰّا﴾ صدق الله العظيم[مريم ٨].

وسؤال زكريا هنا هو سؤال النبي الذي يريد المعرفة والتزود منها وهو نفس سؤال إبراهيم عليه السلام عندما قال: (وَإِذۡ قَالَ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمُ رَبِّ أَرِنِی كَیۡفَ تُحۡیِ ٱلۡمَوۡتَىٰۖ) صدق الله العظيم[البقرة ٢٦٠] وهي فطرة في بني آدم، الرّغبة في المعرفة؛ كيف سيتم ذلك يا رب؟

ويأتيه الردُّ يعيده إلى إيمانه ويقينه بقدره ربِّه، السؤال المتعجب، الفرحان المستبشر الذي يشعر بمقاييس البشر وسهولته على الملك القدير قال تعالى: ﴿قَالَ كَذَ ٰ⁠لِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنࣱ وَقَدۡ خَلَقۡتُكَ مِن قَبۡلُ وَلَمۡ تَكُ شَیۡـࣰٔا﴾ صدق الله العظيم [مريم ٩]، تأتي الإجابة أنّ الأمر متعلق بأن الله سبحانه وتعالى، ولا يقول أكثر من كن فيكون قال تعالى: (إِذَا قَضَىٰۤ أَمۡرࣰا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُۥ كُن فَیَكُونُ﴾ صدق الله العظيم.

نلاحظ بساطة اللغة التي يُحدث بها الملك سبحانه وتعالى عبده وذلك سهولة في الرد ويسره قال تعالى: (قَالَ كَذَ ٰ⁠لِكَ قَالَ رَبُّكَ) صدق الله العظيم، ثم يتحول الحوار من الخطاب الموجَّه إلى الحديث عن الذات، والقلم يعجز عن التعبير عن شعور زكريا عليه السلام، والله تعالى يحدثه بهذا الإسلوب المقترب جداص إلى درجة أن يكلمه عن نفسه سبحانه يقول تعالى: (هُوَ عَلَیَّ هَیِّنࣱ) [مريم ٩] صدق الله العظيم، أليس أهون من خلق الأرض مثلاً، وكل خلق على الله هين، يقول تعالى :(كَذَ ٰ⁠لِكَ) أي أن الأمر عادي وطبيعي وبسيط، لأنه صادر من الله تعالى وكذلك تدل استمراره فقد كان مثله وأعظم منه من قبل وسيكون مثله وأعظم منه من بعد.

فهل عرفت الله!!! إذا عرفته فستدرك مقدرته.

المصدر
تفسير الشعراوي - الشعراوي تفسير الطبري - الطبري تفسير روح المعاني - الالوسي تفسير القرطبي - القرطبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى