علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

أثر الأوبئة على النمو السكاني

اقرأ في هذا المقال
  • أثر الأوبئة على النمو السكاني

أثر الأوبئة على النمو السكاني:

 

أدت الكثير من الأوبئة بحياة ما يقرب من مليوني شخص في جميع أنحاء العالم مع وفاة العديد من الحالات الأخرى حيث تعطي المستشفيات الأولوية لضحايا الفيروسات، ولكن التأثير الديموغرافي الأكبر سيأتي من المواليد، حيث يمكن أن ينخفض عدد الأطفال المولودين في عامي 2020 و2021 بشكل كبير، مما يتسبب في بدء تقلص عدد سكان العالم اعتبارًا من خمسينيات القرن الماضي.

 

إلا أن التداعيات هائلة فالحكومات المثقلة بالديون بالفعل بسبب الوباء ستواجه نموًا أبطأ ومن العواقب المحتملة ارتفاع الضرائب وانخفاض الإنفاق العام أو التقاعد اللاحق، كما إن الوفيات الناجمة عن الفيروسات مروعة ولكنها تشكل أقل من 0.03 في المائة من سكان العالم، وإذا انخفضت المواليد بنسبة 10 في المائة إلى 15 في المائة، كما تشير الأدلة من الأوبئة السابقة والكوارث الطبيعية وحالات الركود، فإن التأثير على سكان العالم سيكون أكبر بنحو 10 مرات.

 

كما أن عمليات الإغلاق والقيود المالية وعدم اليقين تغيّر السلوك البشري، كانت هناك طفرات في المواليد بعد الكوارث الكبرى القديمة في العالم، بما في ذلك الأعاصير، لكنها كانت أحداثًا مفاجئة وعالية التأثير في مناطق محددة، فهنالك أوبئة طويلة المدى وعالمية.

 

تأثير الأوبئة على المواليد:

 

كما أنه في جميع أنحاء العالم، يتفاوت الوصول إلى وسائل منع الحمل والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي، يقدر صندوق السكان التابع للأمم المتحدة أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 7 ملايين حالة حمل غير مقصود في عام 2020 بسبب الوباء، زيادة كبيرة على 140 مليون مولود طبيعي كل عام، ولكن هل يولد هؤلاء الأطفال قبل الموعد المخطط له أو بالإضافة إلى الأسر المقترحة؟

 

عادةً ما تعني الأوبئة عددًا أقل من الأطفال حيث انخفض معدل المواليد في الصين القارية بشكل كبير بعد تفشي وباء إنفلونزا آسيا وهونغ كونغ، ومع ذلك، تشير الدلائل إلى أنه بعد ارتفاع معدل الوفيات يكون هناك ارتفاع تعويضي في معدلات المواليد، عادةً ما يصل “الارتداد” إلى ذروته من 19 إلى 20 شهرًا بعد ذلك بنسبة 20 في المائة أو أكثر فوق المعدل السابق، كما أن معظم البلدان المتقدمة لديها خطط إجازة أو ضمان اجتماعي للتعويض عن المصاعب الاقتصادية وهذا يمكن أن يساعد في تعويض التأثير على معدلات المواليد من الدخل المفقود.

 

الدوافع الرئيسية للانتعاش هي تأخر الأطفال بسبب تعرضهم لأي نوع من أنواع الوباء، أو تعويض الوفيات، ولكن هنالك العديد من الفيروسات أدت إلى قتل عددًا أقل بكثير من الشباب مقارنة بالأوبئة السابقة.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010 علم السكان،منير كرادشة،2010 دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى