التاريخعلم الاجتماع

أحداث حرب الخزر الأموية

اقرأ في هذا المقال
  • الحرب الخزرية الأموية.
  • أحداث الحرب الخزرية الأموية.

الحرب الخزرية الأموية:

 

ظلت العلاقات بين الخزر والعرب الأمويين مستقرة حتى بدايات القرن الثامن، وبعد ذلك الوقت تم بدء مرحلة جديدة من النزاعات والصراعات، تم كبح قوة السلطة السياسية البيزنطية في القوقاز، ووضعت الدولة الأموية يدها على أرمينيا بعد السيطرة على تمرد كبير عام (705)، وتم وضعها تحت سيطرة الحكم الأموي كمقاطعة أرمينية.

 

أحداث الحرب الخزرية الأموية:

 

واجه العرب والخزر بعضهم البعض من أجل السيطرة على الأجزاء الغربية من القوقاز، التي تضم جورجيا الحديثة، ظلت المنطقة غير خاضعة لأي سيطرة مباشرة سواء العرب أو الخزر، تم استئناف الصراع بين القوتين في عام (707)، حيث جهز حملة القائد الأموي مسلمة ابن الخليفة عبد الملك (حكم 685-705)، في أدربيجان وحتى دربنت.

 

كانت دربنت تحت سيطرة الخزر في ذلك الوقت، تم إبلاغهم عن مجموعة من الهجمات على دربنت من قبل مصادر مختلفة لـ (708) في عهد محمد بن مروان وفي العام التالي مرة أخرى بواسطة مسلمة بن عبد الملك بن مروان، ولكن على الأغلب كان التاريخ الصحيح لفتح دربنت هو حملة مسلمة بن عبد الملك في (713/714).

 

قام مسلمة بن عبد الملك بحملات داخل أراضي الخزار، من أجل إخضاع الهون الذين يعيشون شمال القوقاز (الذين كانوا تابعين للخزار)، قام بالتصدي له الخزر تحت قيادة ألب، ولكن بعد ذلك قاموا أيضًا بشن حملات إلى الجنوب على ألبانيا ردًا على ذلك، في عام (717)، شن الخزر على أذربيجان (Adharbayjan)، ولكن تصدى لهم العرب تحت قيادة حطين بن النعمان. عاد حطين إلى الخليفة الأموي وقد أسر خمسين أسيرًا خزرًا.

 

بدأت الجرب بشكل رئيسي في عام (721/722)، قام  (30) ألف مقاتل خزر بحملة عسكرية على أرمينيا وقاموا بسحق الجيش الأموي بقيادة الحاكم المحلي معلق بن صفار البحراني في مرج الهجرة في فبراير ومارس (722)، وعندما وصلت الإنباء إلى الخليفة يزيد الثاني (حكم 720-724) قام بإرسال أحد أقوى قادته، وهو الجراح بن عبد الله، مع (25000) جندي سوري شمالاً.

 

عندما سمع الخزر عن اقتراب الجيش الأموي بقيادة الجراح بن عبد الله، قاموا بالانسحاب بالقرب من دربنت، التي كانت القاعدة العسكرية المسلمة صامدة، تقدم الجيش الأموي بسرعة، استطاع الجراح بن عبد الله من دخول دربنت دون مقاومة، وقام بإطلاق مداهمات في منطقة الخزار.

 

المصدر
تاريخ الطبري-ثم دخلت سنة اثنتين وعشرين - فتح البابالحروب الصليبية في المشرق (الطبعة الأولى سنة 1984). سعيد أحمد برجاوي. دار الآفاق الجديدة.تاريخ الأمم الإسلامية 1-2: الدولة الأموية (1969). محمد الضخري بك. المكتبة التجارية الكبرى.الدولة الأموية: من الميلاد إلى السقوط (2006). محمد قباني. دار الفاتح - دار وحي القلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى