علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

اتجاهات وأدوار السيميائية

بعض اتجاهات وأدوار السيميائية الأساسية تمكن من إيجاد ونقل المعنى من خلال الأدوات النحوية والمعجمية للغة، ووفقًا للنظرية السيميائية تشرح العدد الإجمالي للكلمات في النص وهو عدد الرموز المميزة للكلمة في حين أن عدد الكلمات المختلفة في النص هو عدد أنواع الكلمات.

 

اتجاهات وأدوار السيميائية

 

السيميائية هي دراسة ظاهرة الإشارات، وتشكل اتجاهات وأدوار السيميائية المتخصصة في اللغة البشرية الطبيعية الظاهرية السيميائية بامتياز لعلم اللغة وفي علم اللغة تهتم الدلالات بنقل المعنى من خلال الأدوات النحوية والمعجمية للغة.

 

ووفقًا للميول النظرية والوصفية والتاريخية للبحث اللغوي تفترض المشكلات الدلالية على التوالي طابعًا عامًا أو متزامنًا أو غير متزامن، ولطالما كانت المنهجية البديهية للظواهر النحوية مواتية لتحليلها الدلالي الموثوق نسبيًا، وعندما يتعلق الأمر بمجال المفردات الأكثر مرونة فإن غموض البنية الأساسية يشرك بسرعة التحليل الدلالي في بعض الخلافات المعرفية غير الحاسمة في العلوم الاجتماعية.

 

في حين أن الإمدادات الهائلة من البيانات الدلالية الخام تتواجد في قواميس لغات مختلفة لا يوجد إجماع بين اللغويين على نظرية متماسكة يمكن من خلالها تحليل هذه المادة ومقارنتها لأغراض التعميم، والمصطلح الرئيسي في السيميائية هو علامة وبكل المقاييس يجب أن تتكون العلامة على الأقل من تأثير ملموس على إحدى حواس المتلقي ومحتوى يتم الإشارة إليه.

 

وقد مُيز أول مرة من قبل الفلاسفة الرواقيين ثم المعترف بها في الأدب في العصور الوسطى، وقد ظهرت هذه المكونات الحد الأدنى للعلامة في النظرية الحديثة في ظل هذه العلامات.

 

كما علامة فرديناند دو سوسور أو علامة السيارة والتصميم لتشارلز بيرس ودبليو موريس، وفي ظل الظروف السياقية المناسبة يعمل غياب الإشارات نفسها كمركبة إشارة صفرية، وغالبًا ما يتم استخدامها في لغة ذات فعالية كبيرة، ويُطلق على التكرار المعين للعلامة عادةً رمز مميز في حين أن فئة كل تكرارات العلامة تسمى النوع، وفقًا لهذا الاستخدام فإن العدد الإجمالي للكلمات في النص هو عدد الرموز المميزة للكلمة في حين أن عدد الكلمات المختلفة في النص هو عدد أنواع الكلمات.

 

يمكن تصنيف الإشارات حسب المعنى الذي تصطدم به لافتة السيارة ويمكن أن تكون بصرية وسمعية وما إلى ذلك، وقد تحتوي العلامة بعد ذلك على مركبات لافتة مكافئة بنفس الطريقة أوبطريقة أخرى، ويتم توضيح التكافؤ الكامل من خلال تشفير تبديل بسيط استنادًا إلى استخدام جديد لنفس النظام الرسومي أو من خلال وميض خفيف وصوت جرس استجابة لنفس نبضات شفرة دبليو موريس، ومن ناحية أخرى فإن العلاقة بين اللغة المكتوبة والمنطوقة بعيدة كل البعد عن لغة واحد لواحد.

 

التعيين والدلالة من الاتجاهات والأدوار السيميائية الحاسمة

 

والتعيين والدلالة من الاتجاهات والأدوار السيميائية الحاسمة وبالنسبة لمعظم العلماء التمييز بين ما تشير إليه الرموز المميزة المعينة أو تشير إليها والقدرة الثابتة لنوع الإشارة على الإشارة أو الإشارات، تمت معالجة العلاقة السابقة تحت عنوان دلالة أو مرجع.

 

وقد سمي الأخير التعيين أو المعنى بالمعنى الضيق، وهكذا فإن المعينة لنوع الإشارة ما تعينه العلامة ويمكن من الناحية النظرية تحديدها بواسطة الشروط التي بموجبها أو الأشياء مع الإشارة إليها يُقال أن الرموز المميزة للعلامة تشير بطريقة صادقة.

 

وتشير كل علامة بحكم التعريف إلى شيء ما ولكن بعض العلامات لا تحتوي على أشياء حقيقية أو للإشارة إليها ويمكن استخدام كل علامة في بعض الأحيان دون الإشارة على سبيل المثال الحليب عند عدم الإشارة إلى الحليب الفعلي إلى أو بدون الإشارة حقًا على سبيل المثال الحليب المستخدم بالإشارة إلى الماء، يبدو أن التناقض الملموس بين ما يعينه نوع الإشارة وخلل أحد الرموز المميزة له متورط في تأثيرات مثل الاستعارة والسخرية وكذلك في انحرافات الاتصال الكذب.

 

إذا كان يُنظر إلى التعيين على إنه فئة من الدلالات التي تكون علامة المركبة اسمًا لها فيمكن تصور مواصفة التخصيص على إنها توسعية عن طريق تعداد أعضاء الفئة أي الدوال أو على إنها مكثفة من خلال تحديد الخصائص المشتركة بين جميع أعضاء الفصل وفردهم.

 

وإن قدرة الكائنات الحية على تكوين مفاهيم طبقية مكثفة وهي قدرة لم يتم محاكاتها ميكانيكيًا أو إعادة بنائها بشكل تجريدي، حتى الآن تصل إلى أكثر النسب غير العادية في الإنسان، وهناك دليل على أن تكوين المفهوم يتقدم بكفاءة خاصة إذا كانت هناك علامات حاضرة يمكن أن تصبح المفاهيم الخاصة بها.

 

ويعد التمييز النظري بين اتجاهات وأدوار السيميائية ضروريًا أيضًا لاستيعاب حقيقة أن شيئًا ما يمكن أن يكون دلالة حقيقية لأكثر من علامة بسيطة واحدة على سبيل المثال سيارة ومركبة أو لعلامات مركبة مختلفة، والنهج الاختزالية حيث تم إثراء الحد الأدنى من حساب العلامات من حيث إشارات المركبات والتصميمات المختلفة، وقد تعرضت المخططات الأكثر ثراءً بدورها للتخفيض على طول عدة خطوط، وهناك عاملان آخران للعلامة ضروريان في بعض الروايات مثل تلك الخاصة بتشارلز بيرس.

 

وهما المترجم الفوري أو الفرد الذي يعمل إقران مركبة الإشارة والتعيين كعلامة والمترجم الفوري هو ما يتوافق مع رد فعل المترجم وربما فاقدًا للوعي لإحدى الإشارات، وتتمثل إحدى طرق تفسير رد الفعل هذا في فهم المترجم الفوري على إنه الترجمة الخاصة للمترجم الفوري لإشارة إلى إشارات أخرى.

 

وتوقع اكتشاف الارتباطات العصبية بالفهم والظواهر النفسية المماثلة، ذات الصلة بالروح وهي جهود علماء النفس التجريبيين لتحديد معنى علامة من حيث المواقف التي تتخذ تجاهها أو العواطف التي تسببها أو العلامات الأخرى التي تثيرها تلقائيًا.

 

كما هو معروض على سبيل المثال في التفاضل الدلالي أو اختبار الارتباط الحر، وهكذا في حين كان يُفهم تقليديًا أن تسمية العلامة تُعطى من خلال التعريف اللفظي للعلامة فقد سعى علم النفس السلوكي إلى تجاوز التخصيص لصالح تأثير العلامة فيما يتعلق بالأخير إن لم يكن أكثر سهولة للدراسة فعندئذ على الأقل مثل البناء الأقل اعتراضًا.

 

أدى الشك المتماثل في التراكيب إلى تحريك التجريبيين المتشككين، ففي القرن الثامن والقرن العشرين لرفض السير ديسيناتا باعتبارها كيانات لا داعي لها ولتحليل استخدام الرموز المميزة لأفعال المرجع فقط من حيث المركبة اللافتة والدلالة الفعلية أو المرجع.

 

وقد تغطي مثل هذه النظريات الفقيرة استخدامات معينة مباشرة للغة الطبيعية وقد تخدم ترشيد الخطاب العلمي، لكن الحساب الذي يفشل في التعامل مع التخصيص كعنصر من مكونات العلامة متميزًا عن كلٍّ من داله ومفسره لا يمكنه التعامل بشكل كافٍ مع ظواهر مثل التفكير أو الفكاهة وبالتالي لا يتناسب مع تعقيد ودقة القدرات السيميائية البشرية.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى