الانثروبولوجياعلم الاجتماع

المقصود بالأنثروبولوجيا الثقافية ومجالاتها ومناهج دراستها

اقرأ في هذا المقال
  • ما المقصود بالأنثروبولوجيا الثقافية؟
  • الحقول الفرعية للأنثروبولوجيا الثقافية.
  • ماذا يفعل علماء الأنثروبولوجيا الثقافية؟
  • ما هي المناهج النظرية للأنثروبولوجيا الثقافية؟

ما المقصود بالأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

الأنثروبولوجيا الثقافية: هي فرع من فروع الأنثروبولوجيا تركز على دراسة التباين الثقافي بين البشر، كما إنه على النقيض من الأنثروبولوجيا الاجتماعية، التي ترى التباين الثقافي كمجموعة فرعية من المنظور الأنثروبولوجي المفترض، ويشمل المصطلح الشامل للأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية كلاً من تقاليد الأنثروبولوجيا الثقافية والاجتماعية.

 

حيث رأى علماء الأنثروبولوجيا إلى أنه عن طريق الثقافة، يمكن للبشر التكيف مع بيئتهم الطبيعية بوسائل غير وراثية، لذلك كثيراً ما يكون للأفراد الذين يعيشون في بيئات متنوعة ثقافات متنوعة، إذ نشأت الكثير من النظريات الأنثروبولوجية في التقدير والاهتمام بالتوتر بين المحلي (ثقافات معينة) والعالمية (طبيعة بشرية عالمية، أو شبكة من الروابط بين الناس في أماكن أو ظروف مختلفة).

 

وتحتوي الأنثروبولوجيا الثقافية على منهجية جوهرية، سواء في طريقة مراقبة المشاركين التي على الأغلب يطلق عليها العمل الميداني وذلك بسبب أنها تحتاج من عالم الأنثروبولوجيا البقاء فترة طويلة من الوقت في مكان البحث، والمقابلات والاستطلاعات.

 

الحقول الفرعية للأنثروبولوجيا الثقافية:

 

1- أنثروبولوجيا الفن.

 

2- الأنثروبولوجيا المعرفية.

 

3- أنثروبولوجيا التنمية.

 

4- الأنثروبولوجيا البيئية.

 

5- الأنثروبولوجيا الاقتصادية.

 

6- أنثروبولوجيا الجنس البشري.

 

7- الأنثروبولوجيا التاريخية.

 

8- القرابة والعائلة.

 

9- الأنثروبولوجيا القانونية.

 

10- الأنثروبولوجيا متعددة الوسائط.

 

11- الأنثروبولوجيا الإعلامية.

 

12- الأنثروبولوجيا الطبية.

 

13- الأنثروبولوجيا السياسية.

 

14- الاقتصاد السياسي.

 

15- الأنثروبولوجيا النفسية.

 

16- الأنثروبولوجيا العامة.

 

17- أنثروبولوجيا الدين.

 

18- أنثروبولوجيا سايبورغ.

 

19- الأنثروبولوجيا عبر الشخصية.

 

20- الأنثروبولوجيا الحضرية.

 

21- الأنثروبولوجيا البصرية.

 

ماذا يفعل علماء الأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

كتابة الإثنوغرافيا:

 

تعرّف الإثنوغرافيا في الأنثروبولوجيا الثقافية بأنه وصف للسلوكيات الاجتماعية العرفية لمجموعة محددة من الناس، وغالبًا ما يشار إلى الإثنوغرافيا باسم الكتابة الثقافية، وهي تشير إلى نوع من التوثيق غالبًا ما يستخدمه علماء الأنثروبولوجيا في عملهم الميداني.

 

ويستخدم هذا النوع من الكتابة أوصافًا مكتوبة مباشرة ومفصلة لثقافة تستند إلى بحث مباشر في هذا المجال، وتعكس الإثنوغرافيا في كثير من الأحيان الرغبة الأنثروبولوجية في الشمولية، فكرة أن الكل أكبر من مجموع الأجزاء الفردية. وفي حالة الإثنوغرافيا، تشير الكلية إلى حقيقة أن الثقافة تستطيع ذلك.

 

حيث يمكن فهم الإثنوغرافيا بشكل أفضل من خلال فهم العديد من جوانب السياق الثقافي. وغالبًا ما يطلق على علماء الأنثروبولوجيا الثقافية الذين يكتبون الإثنوغرافيا علماء الإثنوغرافيا، والإثنوغرافيون الذين يكتبون عما تعلموه من الناس غالبًا ما يستخدمون العمل مع طريقة بحث تُعرف باسم مراقبة المشاركين.

 

وملاحظة مشاركين هي تقنية بحث ميداني مستخدمة في الأنثروبولوجيا يدرس بها عالم الأنثروبولوجيا حياة مجموعة من خلال المشاركة في أنشطتها، كما يمكن أن تأخذ المعلومات الإثنوغرافية العديد من الأشكال المختلفة، كالمقالات والمجلات والبيانات الإحصائية والأفلام الوثائقية وهي ليست سوى عدد قليل من الأشكال العديدة التي يمكن أن تنقل المعلومات الإثنوغرافية.

 

وعلماء الأنثروبولوجيا والعلماء والفلاسفة والمؤرخون ومعظم علماء الاجتماع يعيدون فحص الافتراضات حول ماهية العلم وكيف يعمل؟ ويملكون تحدي التمييز التقليدي بين العلوم الصعبة مثل الفيزياء والكيمياء وعلم الأحياء والعلوم اللينة (علم النفس وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا)، حيث يعتقدون أن لديهم قواسم مشتركة أكثر مما كان يعتقد سابقًا.

 

ويساعد علماء الأنثروبولوجيا في جهود الدراسة وإعادة النظر في ماهية العلم من خلال جمع المعلومات حول الثقافات المتنوعة ووجهات النظر حول عملية الشرح المكتسبة خلال العمل الميداني القائم على مراقبة المشاركين.

 

علم الأعراق:

 

علم الأعراق في الأنثروبولوجيا الثقافية هو الدراسة المقارنة لثقافتين أو أكثر، حيث أن علم الأعراق يستخدم البيانات المأخوذة من البحث الإثنوغرافي ويطبقه على موضوع واحد متعدد الثقافات، كما يمكن استخدام النهج الإثنوغرافي لتحديد ومحاولة تفسير التباين الثقافي في العناصر الثقافية مثل الزواج والدين وممارسات الكفاف والتنظيم السياسي، والأبوة، على سبيل المثال لا الحصر.

 

وغالبًا ما تقارن الإثنولوجيا وتناقض الثقافات المختلفة، وغالبًا ما يُطلق على علماء الأنثروبولوجيا الذين يركزون على ثقافة واحدة اسم الإثنوغرافيين بينما أولئك الذين يركزون على العديد من الثقافات غالبًا ما يطلق عليهم علماء الإثنولوجيا. ويرجع الفضل إلى مصطلح علم الأعراق البشرية إلى آدم فرانز كولار الذي استخدمه وعرفه في كتابه الذي نُشر في فيينا عام 1783.

 

تفكيك العرق والعنصرية:

 

تم إنشاء العرق منذ فترة طويلة كأداة لفصل البشر عن مناطق مختلفة في العالم من أجل تبرير استعباد بعض شعوب العالم والاستخفاف بها، ومنذ إنشائها كانت هناك محاولة بطيئة ولكنها ثابتة لتفكيكها، وبالطبع لقد كان تفكيك المفهوم الاجتماعي للعرق أمرًا رئيسيًا لاهتمام الأنثروبولوجيا الثقافية على الأقل منذ عمل فرانز بواس على العرق والهجرة في وقت مبكر.

 

ومفهوم العرق مهم في العديد من المجالات المختلفة للانضباط بما في ذلك الدراسات عبر الثقافات، والطريقة التي ينظر بها البشر لأنفسهم مقابل الأشخاص الذين يشعروا أنهم مختلفون عنهم والعديد من المجالات الأخرى.

 

والعرق ليس بيولوجيًا ولكن من المفترض أن يكون وسيلة لتصنيف الاختلافات البيولوجية عن طريق تجميع الأشخاص وفقًا للخصائص المختلفة التي يمتلكونها. ومع ذلك، من المهم أن معرفة أن العرق لا يعتمد على السمات الجينية، لأن العرق ليس جزءًا بيولوجيًا، بل مفهوم ابتكره البشر لمحاولة الفهم الأفضل للاختلافات بين البشر، وتاريخ العلاقة بين الأنثروبولوجيا ومفهوم العرق طويل ومثير للاهتمام.

 

التكنولوجيا:

 

تعتبر التكنولوجيا جانبًا هامًا من جوانب الأنثروبولوجيا الثقافية، حيث درس علماء الأنثروبولوجيا أمثلة الحياة المادية التي نشأت في الحضارات الإنسانية المختلفة، وبعض أمثلة على هذه الاختلافات العالمية في المأوى والملابس والأدوات وطرق الحصول على الغذاء وإنتاج السلع المادية.

 

كما يركز بعض علماء الأنثروبولوجيا على اهتمامهم الرئيسي على دراسة التكنولوجيا في مجتمعات متنوعة أو تطور التكنولوجيا. فاهتمام الأفراد بالحياة المادية يوضح أيضًا البيئة الأولية التي تستخدم فيها التقنيات. ففي الأنثروبولوجيا، غالبًا ما تدرس التكنولوجيا في علاقتها بالبيئة الطبيعية التي تم تطويرها فيها، فالثقافات المختلفة تستخدم التكنولوجيا بطرق مختلفة.

 

كما يحلل بعض علماء الأنثروبولوجيا الطرق التي تشكل بها التقنيات التكنولوجية والإعدادات عن طريق بعضها البعض، وآخرون يحللون الطريقة التي تفاعلت بها الحضارات فيما يتعلق بالسياسة والصراع الاقتصادي للاستعمار والتكنولوجيا الرأسمالية الصناعية، والبعض الآخر عن طريق العولمة، حيث أن كل الناس يستهلكون بشكل متزايد السلع المادية والتقنيات التكنولوجية المصنعة خارج نطاق الثقافة الخاصة.

 

ولقد أثبت علماء الأنثروبولوجيا أن السكان غير الغربيين لا يفعلون ذلك بلا مبالاة لتقليد العادات الغربية لاستخدام التكنولوجيا، وبدلاً من ذلك يستخدمون التقنيات الغربية بطرق إبداعية، والتي غالبًا ما تكون غير متوقعة ويمكن أن تكون متكيفة أو غير قادرة على التكيف.

 

كما يمكن أيضًا العثور على الاختلافات في الثقافة داخل نفس الثقافة، على سبيل المثال، الاختلافات بين الأجيال في الثقافة الأمريكية، فبالنسبة لجيل الراشدين، فإن القيام بالمهام البسيطة التي يقوم بها الشباب يوميًا باستخدام التكنولوجيا أصعب بكثير، وهذا لأن التكنولوجيا لم تكن محيطة بهم باستمرار مثل هذا الجيل.

 

ما هي المناهج النظرية للأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

1- نظرية الفاعل والشبكة.

 

2- المادية الثقافية.

 

3- النظرية الثقافة.

 

4- النسوية.

 

5- الوظيفية.

 

6- التفسيرية.

 

7- الاقتصاد السياسي.

 

8- نظرية الممارسة.

 

9- البنيوية.

 

10 ما بعد البنيوية.

 

11- نظرية النظم.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى