الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الأنثروبولوجيا القانونية الحديثة وما بعد الحداثة

اقرأ في هذا المقال
  • الأنثروبولوجيا القانونية الحديثة وما بعد الحداثة.
  • النقد الانعكاسي على الأنثروبولوجيا القانونية.
  • اتفاقيات الأنثروبولوجيا القانونية لتمثيل أعضاء المجتمعات الأخرى.

الأنثروبولوجيا القانونية الحديثة وما بعد الحداثة:

 

اتساع التعميم قد يسيء للبعض، لكن يعتقد أن معظم الأنثروبولوجيا القانونية حتى عام 1980 يمكن أن تكون ذات طابع حديث باعتبارها تسعى لتحقيق أجندة برونيسلاف مالينوفسكي، فمن المؤكد أن علماء الأنثروبولوجيا القانونيين ساروا تحت رايات نظرية مختلفة، والبعض، مثل برونيسلاف مالينوفسكي نفسه، نظر إلى المجتمع الفردي على أنه نظام ثابت قائم بذاته من أجزاء مترابطة وظيفيًا، ووضع آخرون مزيد من التركيز على التاريخ والاتصال والتغيير، والبداية في الستينيات من القرن الماضي.

 

حيث حول العديد من علماء الأنثروبولوجيا القانونيين تركيزهم من يوم لآخر على إدارة الصراع للعمليات التي تحتفظ بها الثقافات المختلفة والاستقرار بمرور الوقت، وكان تركيزهم أقل على إنشاء صورة أنيقة للمجتمع ككل عضوي وأكثر على تحديد الاستراتيجيات التي يستخدمها أعضاء المجتمع للحفاظ على عمل الكائن الحي، وأفسح التصوير المثالي للوئام الاجتماعي الثابت الطريق إلى نظر أكثر واقعية في الصراع كعنصر مهم وطبيعي لتوازن ديناميكي طويل الأجل.

 

وعلى الرغم من هذه الاختلافات، استمر علماء الأنثروبولوجيا القانونيون لطرح سؤال برونيسلاف مالينوفسكي حول ما هي السلوكيات التي تؤدي إلى الوظائف التي تسمى في الغرب الصناعي قانونية؟ وعلاوة على ذلك، سعوا بالإجابة بنفس الطريقة التي فعلها برونيسلاف مالينوفسكي، وأجروا العمل الميداني الإثنوغرافي مع ملاحظة المشاركين المكثفة في جوهرها، وقاموا بالعمل الميداني مع الاعتقاد بأن التطبيق متسق من الأساليب الصارمة والذي من شأنه أن ينتج بيانات قوية، والتي يمكن بعد ذلك إخضاعها لتحليل موضوعي.

 

في السنوات العشر الماضية أو نحو ذلك، تحدى نقاد ما بعد الحداثة الإيمان الوضعي في الأساليب العلمية الحديثة، وتم تحدي مفاهيم مثل الصرامة والموضوعية كغرور غربية، ولقد اتخذ علم الأنثروبولوجيا القانونية ما يسمى منعطفًا انعكاسيًا، حيث بدأ علماء الأنثروبولوجيا في الابتعاد عن أشياءهم التقليدية من الدراسة للنظر بشكل نقدي إلى أنفسهم، وكان هناك تجديد التدقيق في الحكمة المتصورة للأنثروبولوجيا والتركيز غير المسبوق على نظريتها المعرفية وأعرافها لتصوير المجتمعات الأخرى.

 

النقد الانعكاسي على الأنثروبولوجيا القانونية:

 

ويمكن تطبيق النقد الانعكاسي على الأنثروبولوجيا القانونية والذي يتضح من خلال دراسة اثنين من الأعراف القديمة في هذا المجال كاستخدام طريقة الحالة وتقليد الإبلاغ عن الكلام الأصلي في الحسابات القانونية، وهذه الأمثلة تظهر كل من نقاط القوة والضعف في موقف ما بعد الحداثة، فمن ناحية، من المؤكد أن هذا التقيد الأعمى للاتفاقيات قد هدأت الأنثروبولوجيا القانونية إلى خطأ الشعور بالموضوعية، ولكن من ناحية أخرى، مثل العديد من الاتفاقيات الأخرى التي ستلغيها ما بعد الحداثة، ربما تكون أكثر فائدة لغرض فهم القانون في الثقافات المتعددة.

 

وطوال تاريخ الأنثروبولوجيا القانونية، كانت هناك نقاشات حول قضايا مثل ما إذا كان لدى جميع المجتمعات قانون، حيث تختلف أنظمة المجتمعات عديمة الجنسية عن تلك المرتبطة بالدول، وما إذا كان مفهوم الملكية الخاصة عالميًا، وبغض النظر عن المواقف المختلفة التي اتخذها علماء الأنثروبولوجيا حول هذه القضايا، اعتمدوا جميعًا على الحالات كوحدة أساسية للتحليل، ففي الإثنوغرافيا عادة ما يناقش القانون الجوهر والإجراءات من حيث توضيح الحالات التي يتم من خلالها تعميم مبادئ أكثر تجريدية.

 

فلم تتضمن الاختلافات في الرأي بين علماء الأنثروبولوجيا القانونيين حول أوجه التشابه أو الاختلاف بين الثقافات التشكيك في القضية على أنها الوحدة الأساسية للتحليل، حتى أنصار الولاء الشديد اعتمدت على الأفكار الثقافية المحلية دون تعليق هذه الوحدة من التحليل والتي في التقاليد القانونية، هي أساس النظام السابق، وكذلك الآلية الأساسية لتدريس القانون، وهذا التركيز على القضايا أدى بدوره إلى طرح أسئلة قانونية في مجتمعات أخرى والتي تتوازى مع تلك المطروحة في العالم الحديث.

 

كالأسئلة حول الفوز والخسارة، وقضية الدور، والقانون والوقائع، وعلى وجه الخصوص، سيلاحظ نقد ما بعد الحداثة أن اختيار الحالة كوحدة تحليل يؤدي إلى تحويل الانتباه بعيدًا عن الامتثال الروتيني للقانون ونحو السلوك المنحرف وغير العادي، وبعيدًا عن التوافق ونحو النزاع، والسؤال يصبح ما إذا كان هذا التركيز يعكس فهمًا بشريًا عالميًا، أو هو ببساطة إسقاط القيم القانونية الحديثة على الآخرين.

 

ولم يقتصر الأمر على قيام علماء الأنثروبولوجيا القانونيين باختيار الحالات كوحدات للتحليل، فقد أبلغوا عنها في شكل قانوني والتي تحدد الحقائق، ومواقف كل من الطرفين، وقرار واستدلال هيئة التحكيم، فجميع تقارير الحالات سواء في الآراء الاستئنافية أو التقارير الإعلامية أو الحسابات التي قدمها شخص واحد إلى آخر هي بالضرورة تفسيرات لما هو في القضية، وهذه الروايات ليست حرفية أبدًا، بل تسلط الضوء على التفاصيل التي يعتبرها المراسل ضرورية للظروف الخاصة للقضية.

 

وباتباع اتفاقيات الإبلاغ المماثلة بشكل أساسي، يكتب القاضي رأيًا وعالم الأنثروبولوجيا يكتب ملخصًا من نزاع في مجتمع بعيد ينقل تحيزًا مشابهًا لكل منهما في التقارير، لأنه يعطي صوتًا لبعض المخاوف، بينما يستبعد البعض الآخر، هذا التحيز ويكبل قارئ التقرير بقرارات المراسل، مهما كان ذلك عن غير قصد.

 

اتفاقيات الأنثروبولوجيا القانونية لتمثيل أعضاء المجتمعات الأخرى:

 

المثال الثاني لنفس المشكلة يتعلق باتفاقيات الأنثروبولوجيا القانونية لتمثيل أعضاء المجتمعات الأخرى ووجهات نظرهم عن العالم، فعند الإبلاغ عن القضايا التي يحللونها، سمح علماء الإثنوغرافيا تقليديًا للمتقاضين والشهود بالتحدث باسمهم أنفسهم بدرجة أكبر أو أقل، فمنذ برونيسلاف مالينوفسكي، كانت تقارير الحالة الأنثروبولوجية في الاقتباسات والعبارات القريبة، وكان الافتراض الوضعي هو أن هذه العملية شفافة حيث يعتبر عمل الترجمة والتحرير مشروعًا محايدًا.

 

وهذا الافتراض، مثل الكثير في الأنثروبولوجيا، هو الآن تحت هجوم، ولتوضيح النقد، يتم الانتقال إلى أحد الكلاسيكيات في هذا المجال، كالعدالة والحكم لبول بوهانان، حيث تركز هذه الإثنوغرافيا على إجراءات تسوية المنازعات في كل من المحاكم الاستعمارية والسكان الأصليين، وفي تحقيقاته حول القانون في هذا المجتمع ، يستخدم بول بوهانان القضية بطريقة الكشف عن القضايا الجوهرية التي تعطل الحياة الاجتماعية وتحدث اتهامات قانونية.

 

حيث إنه يهتم كثيرًا بالإبلاغ بدقة عن أفكار ومؤسسات الشعب، وبالتالي، يصنع بول بوهنان استخدام كبير للمصطلحات الأصلية التي لا يمكن ترجمتها بسهولة إلى لغة بسيطة كاللغة الإنجليزية، ولكن التي شرحها بشكل غني واستطرادي، واعتبر بعض علماء الأنثروبولوجيا، وأبرزهم ماكس جلوكمان، أن تركيز بول بوهانان على المصطلحات الأصلية شديد الحذر وعائقًا للمقارنة لكن بول بوهنان كان مثابرًا وضمن الخطاب من الأنثروبولوجيا القانونية، لتقف على الجهد المبذول لتقديم الثقافة من من وجهة نظر المشاركين فيه.

 

ففي وصف النظام القانوني، كان هدفه هو تصوير كل من القضايا الموضوعية وإجراءات الفصل فيها كما فهمتها ووصفتها السكان الأصليين أنفسهم، وبالتالي، يمكن للمرء أن يقيم دور بول بوهنان في تقليد الأنثروبولوجيا القانونية كتأكيد على الحاجة إلى إعطاء صوت لمنظور السكان الأصليين بشأن هذه الأمور.

 

كما تم تقديم فرضيات مختلفة للقضايا الموضوعية لتقليد الأنثروبولوجيا القانونية، وتشمل:

 

1- استخدام الاقتباسات المباشرة التي تحل محل المسؤولية لأن سلطة الكلام المبلغ عنه تكمن في المصدر المنسوب.

 

2- الاقتباسات المباشرة، خاصة عند أداؤها، تكون أكثر دراماتيكية وجذابة.

 

3- باستخدام توضح الاقتباسات المباشرة أن المراسل كان حاضرًا في الحدث المبلغ عنه.

 

4- تحدد الاقتباسات المباشرة لتلك الجوانب من الحساب التي يسعى المراسل لتقديمها على أنها أكثر موثوقية.

 

وهذه الاقتراحات مفيدة في النظر في الكلام المبلغ عنه والذي قد يعني سياقات مختلفة، ومع ذلك، فإن ما بعد الحداثة أقل اهتمامًا بتحليل مجموعة الممارسات المتاحة للإبلاغ عن الكلام من السؤال عن سبب اتخاذ مراسلين معينين للخيارات التي قاموا بها، وفي حالة بول بوهنان، لماذا يستخدم ثلاث وسائل مختلفة للإبلاغ عن نفس الحدث؟ وكيف يمكن للقارئ الرد على مثل هذه الاختلافات؟ وما هي عواقب خيارات بول بوهنان؟

 

وبالنسبة للأنثروبولوجيا القانونية، كما هو الحال بالنسبة للأنثروبولوجيا بشكل عام، فإن السؤال هو ما يجب فعله بهذه الأفكار، على سبيل المثال، مستقبل طريقة الحالة؟ هل تتطلب التزاماتها الواضحة التخلي عنها؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما الذي سيحل محله؟ وفي مجتمع بدون قوانين ومحاكم والمحامين، كيف يمكن للمرء أن يفهم الرقابة الاجتماعية إلا من خلال تحليل ما أطلق عليه حالات عقبة أو مشكلة؟ وإلى أين يقود نقد بول بوهنان؟

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى