الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الأنثروبولوجيا المعرفية هي علم معرفي

اقرأ في هذا المقال
  • الأنثروبولوجيا المعرفية كمكمل لعلم النفس المعرفي.
  • لماذا يسعى علماء العلوم المعرفية وعلماء الأنثروبولوجيا المعرفية؟
  • نقاط الأختلاف بين العلوم المعرفية والأنثروبولوجيا المعرفية.
  • علماء الأنثروبولوجيا المعرفية صنعوا مساهمة قيمة في العلوم المعرفية.

تساهم الأنثروبولوجيا المعرفية في العلوم المعرفية كمكمل لعلم النفس المعرفي، والتهديد الرئيسي لبقائها لم يكن الرفض من قبل علماء الإدراك الآخرين، ولكن من قبل الآخرين من علماء الأنثروبولوجيا الثقافية، حيث ستبقى جزءًا من العلوم المعرفية طالما أن علماء الأنثروبولوجيا المعرفية يقومون بالبحث والتعليم والنشر.

 

الأنثروبولوجيا المعرفية كمكمل لعلم النفس المعرفي:

 

العلوم المعرفية تحتاج إلى الأنثروبولوجيا المعرفية؛ لأنها تحتوي على مجموعة كبيرة من الظواهر المعرفية المتعلقة بعلم النفس المعرفي، حيث أن العلوم المعرفية هي نظام تجريبي يشمل مجموعة كبيرة من الظواهر المعرفية، وفي هذا الصدد، هو مثل علم الأعصاب الإدراكي ولكن على عكس الذكاء الاصطناعي واللغويات التي تركز بشكل أكثر ضيقًا على الفلسفة.

 

حيث إن العلوم المعرفية والأنثروبولوجيا المعرفية متطابقان بشكل جيد بسبب تناسق تكاملهما، فالعلوم المعرفية هي نماذج لدراسة عمليات التفكير لدى الأفراد، كما لوحظ في الإعدادات التجريبية بينما الأنثروبولوجيا المعرفية هي نموذج لدراسة محتوى الفكر، أو المعرفة، كما يتم توزيعها من خلال مجتمعات الأفراد وملاحظتها في إعدادات الطبيعة، وسبب قول نموذج؛ لأنه من الصعب دراسة العملية دون النظر في المحتوى والعكس صحيح.

 

لماذا يسعى علماء العلوم المعرفية وعلماء الأنثروبولوجيا المعرفية؟

 

يسعى علماء العلوم المعرفية وغيرهم من علماء الأنثروبولوجيا المعرفية إلى التقاط الفهم الأصلي للعالم على حاله، مع الحد الأدنى من الفرض والتشويه، وعادةً، يوجّه السكان الأصليون أنفسهم لاستنباط مفاهيمهم الخاصة، أيضاً عادةً ما يتم إنشاء الاستطلاعات، إذا تم استخدامها، من ملف تصريحات المواطنين. ونتيجة لذلك، لا تتمتع المراجع المصدقة بنوع من الرقابة الصارمة التي تتمتع بها العلوم المعرفية على تصاميمهم التجريبية، مما يجعلها تبدو سيئة من قبل مناهج المقارنة.

 

ولن تريد الأنثروبولوجيا المعرفية هذا التحكم، وغالبًا ما تظهر العلوم المعرفية على أنها صعبة للغاية بالنسبة إلى الأنثروبولوجيا المعرفية، لذلك فهم مهووسين بالتفاصيل الصغيرة التي تغفلوهم عن المشروع الأوسع.

 

نقاط الاختلاف بين العلوم المعرفية والأنثروبولوجيا المعرفية:

 

1- البحث عن نمط معقد وليس اختلافات بسيطة:

 

ينبع هذا الاختلاف في الأهداف أيضًا من الاختلاف بين الأنثروبولوجيا المعرفية كإثنوغرافي والعلوم المعرفية كعلم مُجرّب، حيث تريد الأنثروبولوجيا المعرفية تسجيل السرد الكامن وراء التفاهمات المحلية، وتريد العلوم المعرفية أن تلاحظ ما إذا كان إعداد العلوم التجريبية له تأثير كثير في ذلك الوقت، كما تقوم العلوم المعرفية باختبار فرق كبير، بينما تبحث الأنثروبولوجيا المعرفية عن النمط في تباين معقد.

 

2- يستكشف نوعيا ويتحقق كميا:

 

مثل علماء العلوم المعرفية الآخرين، تبدأ معظم الأنثروبولوجيا المعرفية أبحاثها بالتحدث إلى الناس، ومع ذلك، على عكس علماء العلوم المعرفية الآخرين، تستخدم الأنثروبولوجيا المعرفية عادةً ما تعلموه في المرحلة النوعية لبناء وسائل قياس، وقياس أكثر منهجية لما يدرسونه. وبشكل عام، قبل أن يتمكنوا من معرفة ما يجب عليهم الاعتماد عليه فهم والتحقق من المشكلة بشكل كمي.

 

3- قيم الصلاحية البيئية أكثر من الموثوقية:

 

مع ذلك، حتى إذا سعت الأنثروبولوجيا المعرفية إلى التحقق من فهمها كميًا، فإنها تظل إثنوغرافيا ملتزمة بهدف التقاط فهم السكان الأصليين للعالم كما هو وبدون تشويه، والصلاحية مهمة أكثر من الموثوقية. وباختصار، تساهم الأنثروبولوجيا المعرفية في علوم الكمبيوتر من خلال استكمال الإنتاج الأفضل، وتطرح أسئلة مختلفة حول موضوع مختلف حول المحتوى وليس عملية التفكير، والاختلافات في الأساليب المتبعة من الاختلافات في الأسئلة المطروحة.

 

علماء الأنثروبولوجيا المعرفية صنعوا مساهمة قيمة في العلوم المعرفية:

 

باختصار، يعتقد أن علماء الأنثروبولوجيا المعرفية صنعوا وما زالوا يصنعون مساهمة قيمة في العلوم المعرفية. فالأنثروبولوجيا المعرفية مثل علم الإدراك علم النفس وعلم الأعصاب الإدراكي، من حيث أنه تخصص تجريبي يشمل مجموعة واسعة من الظواهر المعرفية، لكن قيمته الأساسية في العلوم المعرفية تكمن في عمله كمكمل لعلم النفس المعرفي من خلال كونها أشياء كثيرة لا يهتم بها علم النفس المعرفي، حيث يهتم بالمحتوى بدلاً من العملية، ويقدر المصداقية على الموثوقية، والتعلم من خلال الأساليب النوعية وكذلك الأساليب الكمية، والبحث عن النمط بدلاً من اختلافات بسيطة.

 

كما أن قيمة الأنثروبولوجيا المعرفية لا تقتصر على أنها تهتم بالجزء الثقافي من الإدراك، حيث تواصل الأنثروبولوجيا المعرفية تقليد دراسة الثقافة التي تطورت داخل الأنثروبولوجيا الثقافة. وتظل ملتزمة بفهم الثقافات بشروطها الخاصة، وهي قيمة مشتركة مع علماء الإثنوغرافيا الآخرين، وطالما أن علماء الأنثروبولوجيا المعرفية يقومون بالبحث والتعليم، ستبقى الأنثروبولوجيا المعرفية جزءًا من العلوم المعرفية.

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى