العلوم التربويةعلم النفس

علم النفس المعرفي مقابل العلوم المعرفية

اقرأ في هذا المقال
  • علم النفس المعرفي مقابل العلوم المعرفية.

وفقاً لجمعية علم النفس الأمريكية فإن علم النفس المعرفي هو دراسة العمليات العقلية العليا؛ مثل الانتباه واستخدام اللغة والذاكرة والإدراك وحل المشكلات والتفكير، كدراسة علمية للعقل والأداء العقلي ينصب التركيز الأساسي لعلم النفس المعرفي الحديث على دراسة كيفية اكتساب الأشخاص للمعلومات ومعالجتها وتخزينها داخل نظام الحوسبة المعقد المعروف باسم الدماغ البشري، لذلك يهتم علماء النفس المعرفيون بدراسة كيفية تفكيرنا وإدراكنا ونسياننا وحل المشكلات والتركيز والتعلم، يدرس علم النفس المعرفي الحالات والعمليات المعرفية الداخلية.

علم النفس المعرفي مقابل العلوم المعرفية:

لأن توضيح الفرق بين علم النفس المعرفي والعلوم المعرفية قد يكون غير مفهوم بعض الأحيان، فمن المهم أن يفهم الأفراد الاختلاف الواضح بين هذين المجالين من الدراسات العلمية، مع نطاق تركيز أوسع بكثير يهتم العلم المعرفي في الغالب بجمع البيانات من خلال البحث للتطبيق في مجالات أخرى مثل الفلسفة والأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع وعلم الأعصاب وعلم النفس البيولوجي واللغويات وحتى الذكاء الاصطناعي.


نظراً لأن العلماء الإدراكيين يجرون أبحاث في الغالب على مواضيع غير بشرية للتعمق في مناطق الدماغ، فإن العلوم المعرفية غالباً ما توفر قاعدة بيانات للمعلومات التي تغذي نظرية علم النفس المعرفي، من ناحية أخرى يشارك علماء النفس المعرفي عادةً في إجراء تجارب نفسية تطبيقية تشمل مشاركين بشريين لجمع البيانات المتعلقة بكيفية استيعاب العقل، على الرغم من حقيقة أن علم النفس المعرفي قد تم انتقاده ذات مرة بسبب افتقاره إلى الصلاحية البيئية، إلا أن الدراسة في المجال الفرعي المتنامي يمكن أن تكون مفيدة للغاية؛ لأنها تلامس العديد من التخصصات الأخرى.


بالإضافة إلى علماء النفس المعرفي تتم دراسة علم النفس المعرفي بشكل متكرر من قبل الأشخاص في عدد من المجالات المختلفة التي يمكن أن تستفيد من فهم أعمق للعمليات العقلية البشرية، يمكن أن تكون نظريات علم النفس المعرفي مفيدة للمهندسين والعلماء وعلماء الأعصاب وعلماء الأنثروبولوجيا واللغويين وعلماء النفس التنظيمي والمهندسين المعماريين ومصممي البرمجيات والفنانين والأطباء ومعالجي النطق، يدرس المعلمون ومطورو المناهج كذلك علم النفس المعرفي بشكل عام لمعرفة المزيد حول كيفية معالجة عقول الطلاب النامية وتعلمها والاحتفاظ بها.


إذا كان الشخص مهتم بأن يصبح عالم نفسي معرفي لإجراء دراسات متعمقة حول عمليات التفكير البشري وتصوراته، فعادة ما يكون مطلوب بأن يسعى للحصول على درجة متقدمة في علم النفس لاكتساب البحث الأساسي والتفكير النقدي والتحليلي والإحصائي وحل المشكلات مهارات، في حين أن بعض علماء النفس الإدراكي قد يجدون وظائف بدرجة الماجستير، فإن أولئك الحاصلين على درجة الدكتوراة في علم النفس المعرفي غالباً ما يكون لديهم أكثر الفرص الوظيفية شمولاً في الفرع.


بعد أن يحصل الفرد على شهادة خاصة بعلم النفس المعرفي، من الممكن أن يستمر في الحصول على عمل في مرافق البحث والجامعات والعديد من وكالات الحكومة وعيادات علاج الصحة النفسية والمستشفيات والممارسات الخاصة بشكل عام.

نقد العلوم المعرفية:

الادعاء بأن العقول البشرية تعمل عن طريق التمثيل والحساب هو تخمين تجريبي وقد يكون خاطئ، على الرغم من أن النهج الحسابي التمثيلي للعلوم المعرفية كان ناجح بشكل كبير في شرح العديد من جوانب حل المشكلات البشرية والتعلم واستخدام اللغة، فقد ادعى بعض النقاد الفلسفيين أن هذا النهج خاطئ بشكل أساسي بشكل عام.


تتم معالجة التحديات الخمسة الأولى بشكل متزايد من خلال التطورات التي تشرح العواطف والوعي والعمل والتجسيد من حيث الآليات العصبية، كما يتم مواجهة التحدي الاجتماعي من خلال تطوير نماذج حسابية للعوامل المتفاعلة، يعتمد تحدي الرياضيات على سوء فهم نظرية جودل وعلى المبالغة في صلة نظرية الكم بالعمليات العصبية؛ قدم نقاد العلوم المعرفية تحديات مثل:

  • عاطفة التحدي: العلوم المعرفية يهمل دور مهم من العواطف في التفكير البشري.

  • تحدي الوعي: العلوم المعرفية يتجاهل أهمية الوعي في الفكر الإنساني.

  • التحدي العالمي: يتجاهل العلم المعرفي الدور المهم للبيئات المادية في التفكير البشري المتجذر في العالم والممتد إليه.

  • تحدي الجسد: يتجاهل العلم المعرفي مساهمة التجسيد في الفكر والعمل البشري.

  • تحدي الأنظمة الديناميكية: العقل نظام ديناميكي وليس نظام حسابي.

  • التحدي الاجتماعي: الفكر البشري اجتماعي بطبيعته بطرق يتجاهلها العلم المعرفي.

  • تحدي الرياضيات: تظهر النتائج الرياضية أن التفكير البشري لا يمكن أن يكون حسابي بالمعنى القياسي، لذلك يجب أن يعمل الدماغ بشكل مختلف؛ ربما كجهاز كمبيوتر كمي.


المصدر
علم النفس، محمد حسن غانمعلم النفس المعرفي، عماد الزغولعلم النفس المعرفي، حسام الدين أبو الحسنعلم النفس المعرفي، عدنان يوسف العتوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى