علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

الأنواع الثلاثة من السيميوزيس في علم العلامات

ناقش علماء الاجتماع بعض القضايا الأساسية في علم السيميائية، ومن هذه القضايا يوضحون الأنواع الثلاثة من السيميوزيس، وكيف تُمكن هذه الأنواع من إيجاد معنى في النصوص ولإعطاء فكرة عن كيفية تعبير السيميائية للسياق العام للمعنى.

 

الأنواع الثلاثة من السيميوزيس

 

تم التعرف على وجود أنواع مختلفة من السيميوزيس بطريقتين حتى الآن، فلقد تمت الإشارة إلى وجود سمات سيميائية مختلفة في الأصناف المختلفة، وقد أدى ذلك إلى التمييز بين داء الحيوان وتسمم النبات وداء الفطريات والتسمم البكتيري وما شابه، ونوع آخر من التنوع يرجع إلى وجود أنواع مختلفة من العلامات وقد أدى إلى التمييز بين سيميوزيس الأيقونية والفهرسية والرمزية.

 

ومع ذلك في جميع هذه الحالات تم تعريف السميوزيس بواسطة نموذج تشارلز بيرس، أي من خلال فكرة أن الهيكل الأساسي هو ثالوث من الإشارة والموضوع والمفسر، وأن التفسير هو عنصر أساسي في السميوزيس.

 

هذا النموذج ينطبق بلا شك على الحيوانات نظرًا لأن الاكتشاف الدقيق هو أن الحيوانات قادرة على التفسير هو الذي سمح لتوماس سيبيوك باستنتاج أنها قادرة أيضًا على التماثل، ومع ذلك لسوء الحظ ليس من الواضح إلى أي مدى يمكن أن يمتد نموذج تشارلز بيرس إلى ما وراء مملكة الحيوان، والجميع يعلم بالفعل أنهم لا يستطيعون تطبيقه على الخلية.

 

وكانت قواعد الكود الجيني هي نفسها تقريبًا في جميع الأنظمة الحية وفي جميع البيئات منذ نشأة الحياة، مما يدل بوضوح على أنها لا تعتمد على التفسير، ولحسن الحظ تمت الإشارة إلى أن السيميوزيس لا يعتمد بالضرورة على التفسير ويمكن تعريفه حصريًا من حيث الترميز.

 

ووفقًا لنموذج الكود يتكون النظام السيميائي من الإشارات والمعاني وقواعد الترميز، وكلها ينتجها نفس صانع الكود، وفي هذا الشكل يكون قابلاً للتطبيق فورًا على الخلية وتصنيع السيميوزيس وإشارات السيميوزيس، فالشفرة الجينية ورموز الربط على سبيل المثال تشارك في العمليات التي تصنع فعليًا أشياء بيولوجية.

 

بينما تنظم أكواد تحويل الإشارة ورموز المقصورة الكائنات الموجودة في هياكل تعمل فوق الجزيئية، وظهرت الرموز العضوية للخلايا المفردة في أول ثلاثة مليارات سنة من تاريخ الحياة وشاركت إما في تصنيع السيميوزيس أو في الإشارة إلى السيميوزيس.

 

ومع أصل الحيوانات ظهر نوع ثالث من السيميوزيس وهو نوع يمكن الإشارة إليه باسم السيميوزيس التفسيرية لأنها أصبحت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالتفسير، ويدرك علماء السيميائية بهذه الطريقة أن مساهمة السيميوزيس في الحياة كانت أكبر بكثير مما تنبأ به نموذج تشارلز بيرس، حيث يكون السيميوزيس دائمًا وسيلة لتفسير العالم.

 

وتدور الحياة أساسًا حول ثلاثة أشياء تتعلق بتصنيع الأشياء، كما إنها تتعلق بتنظيم الأشياء في أنظمة عاملة، كما أنها تتعلق بتفسير العالم، وتخبر فكرة أن هذه كلها عمليات سيميائية، وأن الحياة تعتمد على سيميوزيس بشكل أكثر عمقًا واتساعًا مما كانو يظنون، والبشر يدركون بهذه الطريقة أن هناك ثلاثة أنواع مميزة من السميوزيس في الطبيعة، وأنها قدمت مساهمات مختلفة جدًا في أصل الحياة وتطورها.

 

ويشير وجود الشفرة الوراثية في كل خلية حية إلى أن الخلية هي نظام سيميائي أي نظام قائم على العلامات، لكن هذا الاستنتاج لم يقبله علم الأحياء الحديث، وعادةً ما يتم وصف الكود الجيني على إنه مجموعة من قواعد رسم الخرائط، مثل تلك الموجودة في شفرة السير مورس على سبيل المثال.

 

وهذا يشير إلى وجود تشابه معين مع رموز الثقافة، ولكن ليس أكثر من ذلك، ووفقًا لعلم الأحياء الحديث لا توجد إشارات ومعاني على المستوى الجزيئي وهذا يعني أن الكود الجيني هو كيان مجازي وليس رمزًا حقيقيًا.

 

ويتضح هنا أن هذه الافتراضات المنتشرة خاطئة، وبتعبير أدق سيظهر أن الإشارات والمعنى موجودان بالفعل على المستوى الجزيئي، وأن الشفرة الجينية تختلف كثيرًا عن شفرة السير مورس، ومن أجل مناقشة هذه النقاط مع ذلك من الضروري أن يكون المرء واضح بشأن المصطلحات التي يستخدمها.

 

وخاصة حول تعريف النظام السيميائي، لذلك يفترض علماء الاجتماع عادةً ما يتم وصف السيميوزيس على إنه إنتاج للإشارات، لكن هذا التعريف مقيد للغاية لأن العلامات ترتبط دائمًا بكيانات أخرى.

 

دور السميوزيس في إنتاج الإشارات والمعاني

 

وفي البداية ترتبط الإشارة دائمًا بمعنى ما لأنه فقط عندما نعطي معنى لشيء ما، يصبح هذا الشيء علامة بالنسبة للناس، بعبارة أخرى لا يمكن تفكيك الإشارة والمعنى لأنهما وجهان لعملة واحدة، لذلك فإن السميوزيس ليس مجرد إنتاج للإشارات بل إنه إنتاج الإشارات والمعاني معًا.

 

والنتيجة هي أن نظام العلامات أي النظام السيميائي يتكون دائمًا من عالمين مختلفين على الأقل عالم من الكيانات نسميه علامات وعالم من الكيانات التي تمثل معانيها، والارتباط بين الإشارة والمعنى بدوره يلفت الانتباه إلى كيان ثالث أي إلى علاقتهما.

 

والعلامة هي علامة فقط عندما ترمز إلى شيء آخر غير ذاته، وهذا الآخر يعني على الأقل درجة معينة من الاستقلال، وهذا يعني إنه لا توجد علاقة حتمية بين الإشارة والمعنى، واللغات المختلفة على سبيل المثال تعطي أسماء مختلفة لنفس الكائن على وجه التحديد؛ لأنه لا يوجد اتصال ضروري بين الأسماء والكائنات.

 

وبالتالي فإن النظام السيميائي ليس أي مزيج من عالمين مختلفين، بل إنه مزيج من عالمين لا يوجد بينهما ارتباط ضروري، وهذا له نتيجة غير عادية حيث إنه يعني لا يمكن إنشاء جسر بين العالمين إلا من خلال القواعد التقليدية.

 

أي من خلال قواعد الكود وهذا ما يؤهل الأنظمة السيميائية وما يجعلها مختلفة عن أي شيء آخر، والنظام السيميائي هو نظام مكون من عالمين مستقلين متصلين بالقواعد التقليدية للكود، وفي الختام يتكون النظام السيميائي بالضرورة من ثلاثة كيانات متميزة على الأقل العلامات والمعاني والكود.

 

ومع ذلك فإن الإشارات والمعاني والرموز لا تأتي إلى حيز الوجود من تلقاء نفسها، بل هناك دائمًا وكيل ينتجها، ويمكن الإشارة إلى هذا الوكيل باسم صانع الشفرات لأنه دائمًا ما يكون فعلًا من أعمال الترميز الذي يعطي أصلًا إلى السيميوزيس.

 

وفي حالة الثقافة على سبيل المثال صانع الشفرات هو العقل البشري، لأن العقل هو الذي ينتج الأشياء العقلية التي يتم تسميتها الإشارات والمعاني والأعراف التي تربطها معًا، ويصل المرء بهذه الطريقة إلى استنتاج عام يمكن الإشارة إليه على إنه نموذج الكود الخاص بالسيميوزيس.

 

والنظام السيميائي هو ثالوث من الإشارات والمعاني والتعليمات البرمجية التي يتم إنتاجها جميعًا بواسطة نفس العامل، أي بواسطة نفس صانع الكود، وهذا الاستنتاج وثيق الصلة بمشكلة علماء السيميائية لأنه يخبر بدقة بما يحتاجون إلى إثباته لإظهار أن الخلية هي نظام سيميائي، ويحتاجون إلى إثبات إنه في كل خلية حية هناك أربعة كيانات متميزة الإشارات والمعاني والكود وصانع الشفرات.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى