التاريخعلم الاجتماع

الاضطرابات الاجتماعية التي واجهها العثمانيون

اقرأ في هذا المقال
  • متى بدأت الإضطرابات الإجتماعيّة في الدولة العثمانيّة؟



متى بدأت الإضطرابات الإجتماعيّة في الدولة العثمانيّة؟


تفاقمت الظروف والإضطرابات الإجتماعيّة في الإمبرطوريّة العثمانيّة، بسبب النمو السكاني الكبير خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر في الدولة العثمانيّة، وهو جزء من الارتفاع العام للسكان الذي حدث في معظم أنحاء أوروبا في ذلك الوقت.


لم يقتصر حجم الكفاف المُتاح على التوسع لتلبية احتياجات السكان المتزايدين فحسب، بل انخفض في الواقع نتيجة للظروف السياسيّة والاقتصاديّة الفوضويّة.


زادت الضائقة الاجتماعية ونتج عنها اضطراب في الدولة، هرب الفلاحون العاطلون عن العمل من الأرض، كما فعل المزارعون الذين خضعوا لضريبة المُصادرة على أيدي (Timariots) ومزارعي الضرائب، وبالتالي تمّ خفض الإمدادات الغذائيّة أكثر.


هرب العديد من الفلاحين إلى المدن، ممّا أدى إلى تفاقم نقص الغذاء، وتفاعلوا مع مشاكلهم من خلال الارتفاع ضد النظام القائم، بقي العديد في الريف وانضموا إلى عصابات المُتمردين، والمعروفة باسم (levends و Jelālīs Celâlis) – هذه الأخيرة تثير ما أصبح يعرف باسم ثورات (Jelālī) والتي أخذت ما في وسعها من أولئك الذين بقوا للزراعة والتجارة.


أصبحت الحكومة المركزيّة أضعف، ومع انضمام المزيد من الفلاحين إلى عصابات المُتمردين، تمكنوا من السيطرة على أجزاء كبيرة من الإمبراطوريّة العثمانيّة، مع الاحتفاظ بجميع عائدات الضرائب المتبقيّة لأنفسهم وغالبًا ما قطعوا الإمدادات الغذائيّة المُنتظمة للمدن والجيوش العثمانيّة لا تزال تحرس الحدود.


في ظل هذه الظروف، انفصلت الجيوش، حيث أصبحت مُعظم الوظائف المأجورة في الإنكشاريّة وغيرها من السلك أكثر من مصادر دخل جديدة، دون أنّ يؤدي أصحابها أي خدمات عسكريّة في المُقابل.


وهكذا، تألفت الجيوش العثمانيّة في المقام الأول من الوحدات القتاليّة التي زودها بها تابعو السلطان، وخاصة خار القرم تتار، إلى جانب أي رعاع يمكن سحبه من شوارع المدن كلما دعت الحملات.


ظل الجيش العثماني قويًا بما يكفي للحد من الثورات المحليّة الأكثر إلحاحًا، لكنَّ الثورات انتشرت عبر قرون من التراجع، ممّا جعل الإدارة الفعّالة شبه مُستحيلة خارج المدن الرئيسية التي لا تزال تحت سيطرة الحكومة.


من نواح عديدة، خففت الطبقة التحتية للمجتمع العثماني – التي شكلتها الدخن ومختلف النقابات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والدينيّة والتي دعمها تنظيم العلماء العثمانيين – كتلة الناس والطبقة السائدة نفسها من أسوأ آثار ذلك متعدد الجوانب تفكك وتمكين الإمبراطوريّة العثمانيّة من البقاء لفترة أطول بكثير مما كان يمكن أنّ يكون مُمكنا.

المصدر
شو ، ستانفورد J. (1976) تاريخ الإمبراطورية العثمانية وتركيا الحديثة - المجلد 1: إمبراطورية الجاز ، كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج ، ردمك 0-521-29163-1 ص. 68.الشعب الأرمني من العصور القديمة إلى العصر الحديث. بالجريف ماكميلان. 1997. ص. 301.، تاريخ الإمبراطورية العثمانية وتركيا الحديثة ، 2 ، OCLC 78646544 (المنظور التركي)روجرز ، كليفورد (2010). موسوعة أكسفورد لحرب العصور الوسطى والتكنولوجيا العسكرية. 1. مطبعة جامعة أكسفورد. صفحة 261. ISBN 9780195334036.غوستون ، غابور ؛ الماجستير ، بروس آلان (2009). موسوعة الإمبراطورية العثمانية. نشر Infobase. صفحة 105. ISBN 9781438110257.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى