علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

التحليل الأيديولوجي في سيميائية أومبرتو إيكو

تركز دراسة التحليل الأيديولوجي في سيميائية أومبرتو إيكو على تفكير أمبرتو إيكو من وجهة نظره على الأيديولوجيا والخطاب الأيديولوجي، باعتبارها أحد الموضوعات ذات العلاقة بعمل أمبرتو إيكو.

 

التحليل الأيديولوجي في سيميائية أومبرتو إيكو

 

تتتبع هذه الدراسة تطور تفكير أمبرتو إيكو من وجهة نظر معينة وهي انعكاساته على الأيديولوجيا والخطاب الأيديولوجي، والسبب في هذا الاختيار هو أن الأيديولوجيا هي أحد الموضوعات المرتبطة بالمرحلة الناضجة لعمل أمبرتو إيكو.

 

والتي يُنظر إليها عمومًا على أنها بداية من السيميوزيس، علاوة على ذلك من خلال فحص الأيديولوجيا، من الممكن تجميع مسار معقد من عمليات إعادة النظر الفكرية وإعادة التعريف التي تتضمن كلًا من علم السيميائية والسياق الثقافي الأوسع.

 

ولمعالجة هذا الموضوع من الضروري في الواقع الإشارة إلى النطاق العام لسيميائية أمبرتو إيكو والسياق التاريخي والثقافي الذي نشأت فيه هذه الدراسات.

 

الإيديولوجيا من الأكواد إلى التفسير

 

تم تطوير النظريات السيميائية حول الأيديولوجيا خلال فترة زمنية محددة بوضوح إلى حد ما، بين الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وعندما بدأت السيميائية في التحول إلى مؤسسات أدى التطور التكنولوجي لوسائل الإعلام على سبيل المثال بلا شك إلى ظهور دراسات حول الاتصال وتعريف قوانينه العامة على أنها قضايا مركزية للعديد من الدراسات التي سبق استضافتها ضمن تخصصات أخرى.

 

وفي هذه السنوات تأثرت بشدة بالمرحلة التاريخية والسياسية التي كانت المجتمعات الغربية تمر بها، وأصبحت تلك الأيديولوجية موضوع تحليل مثير للاهتمام ومعقد بما يكفي لتكون ساحة اختبار جيدة للعديد من السيميائية، وعلى الرغم من عدم اعتبارها أساسية بنفس الدرجة، إلا أن ديناميكيات ووظيفة الأيديولوجيا كانت مسألة يجب لفترة معينة أن تحظى بالاهتمام الكافي.

 

وفي عدد من دراسات أومبرتو إيكو من السيميائية هناك إشارة صريحة إلى الأيديولوجية المرتبطة بفكرة تشفير وفك تشفير الرسائل، وتمت إعادة صياغة نظرية الرموز البيئية في وقت لاحق إلى نظرية للتفسير.

 

حيث مفهوم الموسوعة والتي يمكن وصفها بأنها استكشاف أكثر عمقًا وكميًا ونوعيًا، لمفهوم الكود نفسه، واكتسبت أهمية متزايدة أدت إلى إعادة الصياغة المثمرة لهذه وإلى نضج نظرية أمبيرتو إيكو بالكامل، وحدثت في نفس الفترة التي حدثت فيها المراجعات والتطورات النظرية الأخرى، مثل تلك التي قام بها رولان بارت.

 

وفي سيميائية أمبيرتو إيكو تضمنت هذه العملية تحولًا في التركيز السيميائي نحو اعتبارات ذات طبيعة تفسيرية، حيث حصلت قراءة سيميائية تشارلز بيرس كسلسلة من العلامات المترابطة باستمرار على أفضل نهج هيكلي.

 

وفي نظرية أمبيرتو إيكو استلزم هذا التغيير افتراض نموذج دلالي قائم على الموسوعة، حيث من أجل شرح تعقيد كل سيمي فردي من الضروري مراعاة الخصائص الجوهرية والسياقية والظرفية والتاريخية والاجتماعية، وغيرها من الخصائص.

 

ويجادل بأن فكرة الموسوعة في عمل أمبيرتو إيكو تعمل كمفهوم ربط بين نظرية المعرفة ونظرية التفسير، ومن ناحية يسمح هذا المفهوم لأمبيرتو إيكو بالتغلب على النظرية السيميائية القائمة على الكود، بينما يوفر له من ناحية أخرى الإطار اللازم لتنظيم التفسير.

 

وعلى الرغم من عدم وجود اهتمام دائم بقضية الأيديولوجيا في كتابات أبيرتو إيكو التي تمت دراستها صراحة فقط حتى عام 1975، والتي تم التطرق إليها لاحقًا في عام 1979 كنوع من العلاقة الموجودة بين نظرية الأيديولوجيا والخطاب الأيديولوجي مع مفاهيم أخرى مثل الموسوعة والتفسير، والتي طورها أمبيرتو إيكو منذ الثمانينيات وما بعدها.

 

والهدف هو تحديد عناصر السيميائية التفسيرية التي يمكن أن تظل مفيدة في فهم الظواهر الأيديولوجية وتنظيراتها، على الرغم من أن السيميائية الحديثة لم تعد تعتبر مهمتها الرئيسية وتتمثل في الكشف عن النصوص التي تقوم عليها الأيديولوجيا.

 

كما أنها لن تعتقد ذلك حيث كانت الحرب السيمولوجية لا تزال ضرورية لتغيير المجتمع بشكل جذري، وعلى الرغم من ذلك وبغض النظر عن أي حماسة نظرية وسياسية سيكون من غير الحكمة التقليل من الإمكانات التي توفرها الأدوات السيميائية الحديثة لفهم الديناميات التفسيرية للنصوص والخطاب الذي تنتقل فيه المعاني والقيم الأيديولوجية جنبًا إلى جنب مع الجمالية والأسلوبية وقيم أخرى.

 

حدود وعتبات السيميائية

 

حدود التحليل

 

على الرغم من أن الأيديولوجيا يتم التعامل معها بشكل كامل ومنهجي في السيميوزيس، إلا أن عددًا من النقاط الرئيسية التي كان من المقرر أن يكررها أومبرتو إيكو باستمرار تم توضيحها في العديد من الدرسات.

 

وفوق كل شيء يميل أومبرتو إيكو إلى وضع حدود لا ينبغي أن تنحرف عنها السيميائية عند معالجة الأيديولوجيا، ومبادئ وأنماط توقع الفرد وما يعتقده الفرد ويريده ليست ذات صلة بالتحليل، ويمكن للسيميائية وفقًا لأومبرتو إيكو تحديد عالم معرفة المرسل إليه والمجموعة التي ينتمي إليها المرسل إليه فقط إذا تم توصيله.

 

وبالتالي يتم الإشارة بشكل صريح إلى نظام الاتفاقيات التواصلية المشتركة بين مجموعة واحدة على الأقل من الناس، وتُفهم الأيديولوجيا على أنها رؤية للعالم يشاركها العديد من المتحدثين وربما على الأقل من قبل المجتمع بأسره.

 

والسيميائية باعتبارها العلم الذي يدرس العلاقة بين الرسائل والرموز، تجعلها مفهومة علاوة على ذلك يمكن أن تبين عالم الأيديولوجيات المنعكسة في أنماط اللغة مسبقة التكوين، وهناك علاقة وثيقة بين الرموز بقدر ما هي أنظمة للتوقعات في عالم المعرفة.

 

تمامًا كما يمكن للمرء أن يلاحظ أن الاختلافات في الرموز تعتمد أيضًا على تنوع الأيديولوجيات، وهذا لأن طريقة معينة في استخدام اللغة يمكن تحديدها بطريقة معينة لتصور المجتمع.

 

ويتم أيضًا إعادة تأكيد الإطار العام بالكامل لمفهوم الأيديولوجيا عندما يتعلق الأمر بفحص الديناميكيات التي ينطوي عليها تشفير الرسائل وفك تشفيرها، ويتم فك التشفير على أساس أيديولوجية المرسل إليه، أو على أساس الأيديولوجية التي يفترضها المرسل إليه مسبقًا.

 

واعتمادًا على ظروف الاتصال كأشكال المحتوى على وجه الخصوص يؤكد أومبرتو إيكو كيف يتأثر اختيار الرموز والرموز الفرعية بظروف الاتصال بلا شك، ولكن أيضًا بالميول الأيديولوجية للمرسل إليه، وعلى أي حال يُنظر إلى مجال التحليل هذا على إنه بقايا سيميائية إضافية مثل الظروف التي على الرغم من تحديد الأحداث السيميائية والسيميوزيس فهي غريبة عن التشفير.

 

المعرفة السابقة للمرسل إليه ليست ذات صلة بدراسة السيميائية وإن لم يكن بالمعنى العام أن كل المعرفة منظمة بالفعل في المجالات الدلالية وأنظمة الوحدات الثقافية وبالتالي أنظمة القيم لا يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار فردية المرسل إليه بصفته وكيل ذاتي، بل يجب أن يُنظر إلى الظاهرة الأيديولوجية من وجهة نظر السيميائية العامة التي تكون فيها الرؤى الفردية للعالم طريقة لإعطاء شكل للعالم نفسه، ويتم فهمها على أنها أجزاء من النظام الدلالي العالمي.

 

المصدر
سيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى