اقرأ في هذا المقال:

في عام 189 ميلادي توفي الإمبراطور لينغ وتم الاتفاق على أنّ يتم تنصيب الإمبراطور ليو زي بدلاً  من الإمبراطور ليو بيان وتم الاتفاق على أنّ يتم على التخلص من الإمبراطور القديم ومستشاريه وخلال تلك الفترة تم إحضار القادة العسكريين ومجموعة كبيرة من الجيوش؛ من اجل قتل الإمبراطور وتمكن الجيش من الدخول إلى القصر والذي جرت فيه صراعات كبيرة وتعرض الكثير منهم إلى القتل وتم في النهاية عزل الإمبراطور شاو ووضع الإمبراطور زي مكانه.

 

الحملات ضد دونغ شو

 

تم إصدار الأوامر السماح للإمبراطور زو ليوان شاو الرحيل من مدينة لويانغ والذهاب إلى مدينته الأصلية وتم إرسال مجموعة من القادة العسكريين للدخول معه في صلح ومحاولة الاتفاق معه على وضعه في منصب مهم في الدولة، وفي بداية عام 189 ميلادي قام يوان شاو الإعلان عن الثورة بشكل رسمي على دونغ زو وقام بإرسال الرسائل إلى حكام المقاطعات وأمرهم بالتجمع  في منطقة جي زو وتم الإعلان عن الحرب وتم إرسال الجنرات إلى الجبهات الشرقية والغربية من الحرب.

 

في البداية تم انضمام عدد من الجنرالات العسكريين ومنهم تساو تساو الذي كان زعيماً في مدينة تايجر تراغ وتم تجمع الحكام فيما بعد؛ وذلك من أجل طرد دونغ تزو من مدينة لويانغ والعمل على إدخال السلام في المنطقة، وتم الاتفاق مع سلالة هان على التحالف وتم إرسال جيش دونغ تشو، ومع ذلك الحشد الكبير تم إدخالهم إلى المدينة ليبدأ بعد ذلك تصارع كبير بين الأطراف المتصارعة في الحرب، وخلال قيام الصراع قام دونغ بإرسال جيش كبير بقيادة لوبو لهزيمة الحكام المتحالفين، لكنه لم يتمكن من الصمود فهرب.

 

بعد ان هرب لوبو أصدر تساو تساو قرار طرد دونغ زو من العاصمة لويانغ وتجمعت القوات العسكرية في غرب مدينة بينما واتفق الحكام على دخول المدينة وادخلوا جنودهم إليها الذين بدأوا في أعمال التخريب وحرق المدينة ومن ثم دخلوا إلى القصر، قبل عملية الانسحاب قام دونغ زو بتدمير العاصمة لويانغ وحرقها وهربوا وخلال تلك الفترة وصلت قوات التحالف التي احتفلت بالنصر وتم تعيين الإمبراطور شيان إمبراطوراً فيها، الأمر الذي أغضب الكثير من الحكام لكنهم وافق الجميع بالنهاية على حكمه.