التاريخعلم الاجتماع

الحياة السياسية لفؤاد باشا

اقرأ في هذا المقال
  • البدايات في الحياة السياسية لفؤاد باشا.
  • الإرتقاء الوظيفي لفؤاد باشا.

البدايات في الحياة السياسية لفؤاد باشا:

كان فؤاد باشا يتحدث اللغة الفرنسية بطلاقة، مما أهله إلى تولي وظيفة كاتب لدى والي تونس طاهر باشا من عام 1832 إلى عام 1836. وعند وفاة الوالي دخل فؤاد باشا لخدمة الوزير الأعظم مصطفى رشيد باشا، وبدأ العمل مع محمد أمين علي باشا.


كان لقبه “باشا” يُمنح لعضو رفيع المستوى في الحكومة العثمانية ولا يمكن أن يمنحه إلا السلطان كلقب فخري. كان محمد أمين علي في خدمة الصدر الأعظم لفترة طويلة من الوقت. بينما كان مصطفى رشيد ومحمد أمين علي في رحلة دبلوماسية إلى لندن، حصل فؤاد على منصب المترجم الأول للباب العالي، وهو المنصب الذي شغله من 1838 إلى 1852.

الارتقاء الوظيفي لفؤاد باشا:


واصل فؤاد دراسة التاريخ واللغات الحديثة والقانون الدولي والاقتصاد السياسي على أمل الارتقاء إلى مهنة السلك الدبلوماسي. قاده منصبه كمترجم إلى أن يصبح محصوراً لمصطفى رشيد عندما كان في السلطة في أول عامين بعد صدور مرسوم جولهان من 1839 إلى 1841 ومرة ​​أخرى من 1846 إلى 1852.


أطلق المرسوم السلطان عبد المجيد الأول بناء على توصية من مصطفى رشيد وبدأ بشكل فعال إصلاحات التنظيمات. على الرّغم من أنّ محمد أمين علي وفؤاد كانا في نفس العمر، كان فؤاد أبطأ إلى حد ما في الصعود إلى المنصب. لكن هذا تغير في عام 1848 عندما أظهر فؤاد مهاراته في مفاوضاته مع المسؤولين الروس في بوخارست وسانت بطرسبرغ فيما يتعلق بتدفق اللاجئين إلى الإمبراطورية نتيجة لثورات 1848 في أوروبا.


طالب القيصر الروسي نيكولاس الأول بتسليم الرجال الذين بدأوا الثورات والذين يبحثون الآن عن ملجأ في الإمبراطورية. كان مصطفى رشيد قد رفض في السابق مطالب القيصر وكان خطر الحرب يتزايد، ومع ذلك سافر فؤاد إلى سانت بطرسبرغ، وخلال مفاوضاته تخلى القيصر عن مطالبه بالتسليم ووافق على وعد فؤاد بإبقاء الثوار بعيدًا عن الحدود الروسية. أظهر فؤاد هذه الموهبة نفسها في المفاوضات عام 1852 عندما عمل مع محمد علي خليفة مصر الأمير عباس في مصر.

بسبب هذه النجاحات الدبلوماسية، أصبح فؤاد مساويًا لمحمد أمين علي، سواء في الرتبة السياسية أو النفوذ مع مصطفى رشيد تمت إزالة مصطفى رشيد من منصب الصدر الأعظم من قبل السلطان في عام 1852 وعين محمد أمين علي خلفًا له. أوصى محمد أمين علي السلطان بأن يخلفه فؤاد كوزير للخارجية، وفي عام 1852 ، تم قبول هذه التوصية.


شكّلت بداية ولاية فؤاد كوزير للخارجية ووزير خارجية محمد أمين عالي تحولًا مهمًا في السياسة الخارجية العثمانية وانقسامًا حادًا بين مصطفى رشيد ورعاياه السابقين. بينما أظهر مصطفى رشيد تفضيلًا لبريطانيا العظمى، كان فؤاد ومحمد أمين علي من أشد المؤيدين لفرنسا.



ومع ذلك فإنّ هذا سيؤدي في النهاية إلى سقوطهما حيث دعم الرجلان فرنسا في حرب جبل لبنان الأهلية عام 1860 بين الموارنة الكاثوليك (بدعم من الفرنسيين) والمسلمين الدروز (بدعم من البريطانيين، ثم مصطفى رشيد).



السلطة في جبل لبنان قبل حرب القرم بسبب هذا الخريف؛ تراجع كل من فؤاد ومحمد أمين علي عن مسيرتهما الحكومية وتحولوا إلى مجلس التنظيمات، الذي كان محمد أمين علي رئيسًا له وكان فؤاد عضوًا فيه.

المصدر
ليبير ، ألبرت هاو (1913). حكومة الإمبراطورية العثمانية في عهد سليمان القانوني. كامبريدج ، ماساتشوستس: مطبعة جامعة هارفاردجودوين ، جايسون (1998). أسياد الآفاق: تاريخ الإمبراطورية العثمانية. نيويورك: H. Holt ، 59،179–181. ISBN 0-8050-4081-1.وليام ميلر الإمبراطورية العثمانية وخلفاؤها ، 1801-1927 روتليدج ، 1966 ISBN 0-7146-1974-4موسوعة الإمبراطورية العثمانية. غابور أغوستون ، بروس آلان ماسترز. ص 398

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى