علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

الدفاع عن حدود السيميائية للأسواق

جادل عدد من العلماء مثل جيسون برينان وبيتر جاورسكي مجموعة من الاعتراضات السيميائية الرمزية على الأسواق، ويشيرون إلى أن هناك بعض القيود السيميائية على الأسواق.

 

الدفاع عن حدود السيميائية للأسواق

 

جادل جيسون برينان وبيتر جاورسكي في العمل الأخير بأن الاعتراضات السيميائية أو الرمزية على الأسواق غير ناجحة، ويزعمون أن هناك بالفعل بعض القيود السيميائية على الأسواق وأن المنظرين المناهضين للتسليع لا يعبرون فقط عن الاشمئزاز عندما لا يوافقون على الأسواق في بعض السلع على تلك الأسس.

 

وإحدى الحجج المركزية هي أنه على عكس ما يزعمه جيسون برينان وبيتر جورسكي فإن الحجج السيميائية ضد الأسواق لا تعتمد بشكل أساسي على المعاني السائدة حول الأسواق بدلاً من ذلك يعتمدون على المعاني التي ترتبط بالسلع المختلفة.

 

والمعاني التي تعطي الأسس الأخلاقية التي يمكن على أساسها إصدار أحكام حول تسليعها المرتقب.

 

الحجة ضد الحدود شبه السيميائية للأسواق

 

لإثبات عدم صحة هذه الدراسة يتطلب تحديد معاملة السوق غير المسموح بها التي ينشأ عدم جوازها في السوق، وهذا هو يتطلب تحديد سلعة أو فئة من السلع التي قد يتلقاها المرء أو يتنازل عنها مجانًا ولكن لا يجوز لذلك الشراء أو البيع.

 

وما هو مطلوب من برينان وجورسكي الإصرار هو تبرير عدم تناسق معين لنظريات مناهضة التسليع ويجب أن تحدد الحالات التي يسمح فيها بالفعل بالتحول في الأسواق الأنشطة إلى أفعال غير مشروعة، والحالات التي ينشأ فيها خطأ بيع وشراء شيء ما في البيع والشراء، وليس في الشيء نفسه.

 

لذلك بينما يتفق برينان وجورسكي على أن الأسواق في الصور المرعبة للأطفال على سبيل المثال غير مسموح بها وهذه الحقيقة لا يفسرها وجود أسواق في المواد المرعبة المتعلقة بالأطفال، ومن الخطأ حيازة مواد مرعبة عن الأطفال حتى لو تم تلقيها كهدية.

 

وخطأ الأسواق في استغلال الأطفال في هذه المواد في السوق، ولكن من وجود العنصر المتداول به نفسه، والاعتراضات السيميائية أو الرمزية على الأسواق هي فئة من الحجة التي يوليها برينان وجاورسكي اهتمامًا كبيرًا، وتعتمد الحجج السيميائية ضد الأسواق في بعض السلع على فكرة أن الأسواق في تلك السلع تتواصل.

 

والإشارة إلى الدافع أو الموقف الخاطئ أو التعبير عنه أو ترميزه، ووفقًا لمنظرين مناهضين للسلع مثل إليزابيث أندرسون ومارجريت جين رادين ومايكل ساندل وديبرا ساتز ومايكل والزر وآخرين، بعض الأشياء لا يمكن أن تكون معروضة للبيع لأن ذلك ينتهك معنى تلك البضائع.

 

وبرينان وجورسكي يعترفان بهذا الشعب ويتم صدها عمومًا من قبل الأسواق في بعض السلع ولكنهم يؤكدون أيضًا أن معنى الأسواق موجود في العامة، ويقترحون إخضاع المشاعر السائدة حول الأسواق في العديد من السلع السيميائية الخاصة للاختبار العواقبي.

 

وبشكل عام إذا تبين أن عواقب استخدام مجموعة واحدة من الإشارات على الشبكة ستكون سيئة أو مكلفة، إذن يجب التوقف عن استخدام تلك المجموعة من الإشارات، وهذا يعني إنه يجب أن نُخضع السيميائية إلى نوع من تحليل التكلفة والفائدة وإسقاط السيميائية التي تفشل في التحليل.

 

التعددية السيميائية

 

إن تثمين السيميائية الرمزية أو ما قبل الدلالة وتأكيد إبداعها وقدرتها على الفعل ظواهر مستقلة عن اللغة، ترافق وتدعم التأكيدات السياسية للأقليات في الستينيات والسبعينيات، وهذه الموضوعات وأنماط التعبير هي في الواقع تلك الخاصة بالأقليات من النساء والأطفال والمرضى والأقليات الجنسية واللغوية والاجتماعية.

 

وفي الواقع القضية هي إحدى السيميائية وأنماط التعبير عن الجميع، لأنه يتم التعامل مع السيميائية وأنماط التعبير عن الجسد، وتعد التعددية السيميائية عنصرًا أساسيًا في نقد جيسون برينان وبيتر جاورسكي للذاتية الأغلبية للمجتمعات الرأسمالية.

 

وفي ظل هذه الظروف تتمثل مشكلة جيسون برينان وبيتر جاورسكي السياسية في كيفية التمييز الواضح بين سياسة الدلالة وسياسة التعبير التي قد تشكل أيضًا سياسة التجريب، كما إنها مهمة جاحرة بالنظر إلى تاريخ الحركة العمالية بأكمله، ولا سيما مكونها الماركسي.

 

وقد استخدموا عمليات ذاتية منسجمة تمامًا مع سياسات الدلالة وتمثيل المجتمعات الانضباطية حيث يجب أن تكون العلاقة بالواقع بوساطة الوعي والتمثيل.

 

سيميائية دلالة

 

يجب التأكيد على أهمية السيميائية ذات دلالة المال والأجهزة الآلية لإنتاج الصور والأصوات والكلمات والعلامات والمعادلات والصيغ العلمية والموسيقى، والدور الذي تلعبه، ويتم تجاهلها من قبل معظم النظريات اللغوية والسياسية على الرغم من أنها تشكل النقطة المحورية لأشكال جديدة من الحكومة الرأسمالية، وبسببهم يتم إنشاء توزيع جديد للخطابية وغير الخطابية.

 

وفشلت النظريات اللغوية والفلسفة التحليلية في فهم وجود هذه السيميائية وكيفية عملها، ويفترضون أن إنتاج الإشارات والكلمات وتداولها هو في الأساس شأن إنساني وأحد التبادل السيميائي بين البشر، ويستخدمون مفهومًا منطقيًا للتعبير بينما يتم إنتاج وتشكيل نسبة متزايدة من النطق والعلامات المتداولة بواسطة أجهزة ميكانيكية كالتلفزيون والسينما والراديو والإنترنت.

 

وهنا لا يزال النطق محوريًا ومتمحورًا حول المنطق، في حين أن الرأسمالية تتميز بإعلان غير إقليمي، ومتمحور حول الآلة، وتمثل وسائل الإعلام والاتصالات السلكية واللاسلكية مكانة لما كان في السابق علاقة شفهية ومكتوبة من خلال تكوين ترتيبات جديدة فردية وجماعية للتعبير.

 

ويبدو أن النظريات التي تعطي الأهمية الكبرى للخطاب واللغة أو التي تعتبرهما الشكل الوحيد القابل للتطبيق للتعبير السياسي تقلل من أهمية السيميائية ذات الدلالة على نفس القدر من الجدية، ومنذ عملية الذاتية لتشارلز بيرس يحدث التفرد في ساحة عامة ويتم تصورها على أنها مرحلة مسرحية حيث يتم تشكيل الموضوعات السياسية، التي تحاكي أداء فنان أو خطيب أمام الجمهور.

 

وفي بُعدها المولي أو التمثيلي يبدو أن المجاز المسرحي ضار بشكل خاص كطريقة لفهم الساحة السياسية المعاصرة، وكتب والتر بنجامين عن هذه التكنولوجيا الجديدة كالبرلمانات مثل المسارح مهجورة.

 

ووفقًا لجيسون برينان وبيتر جاورسكي فإنه فقط مع ظهور الوسائل التقنية للتعبير المقابلة للفك المعمم للتدفقات التي تميز الرأسمالية، يتحقق الاستخدام الرأسمالي للغة ويصبح ملموسًا، ويمكن اعتبار التدفق الكهربائي بمثابة تحقيق لمثل هذا التدفق.

 

وبدلاً من الرموز أو المعنى ينتج التدفق الكهربائي إشارات نقطية بدون دلالة تولد تدفقات من الصور والأصوات والكلمات التي لديها القدرة على اكتساب المعنى، والتدفق الكهربائي على هذا النحو غير مبال بمنتجاته.

 

ويعطون وصفًا لكيفية عمل هذا التدفق الداللي حيث صورة الفيديو هي نمط من الموجات الثابتة للطاقة الكهربائية، وهو نظام اهتزازي يتكون من ترددات محددة مثل تلك التي قد تتوقع أن يتم أيجادها في أي كائن صوتي.

 

فكيف ينتقل المرء من ترددات واتساع الموجات الكهربائية إشارات بدون دلالة إلى صور وأصوات وكلمات تحمل معنى؟ عن طريق التحوير، حيث التلفزيون هو جهاز يعدل الموجة الحاملة للرسالة من خلال العمل في نفس الوقت على اتساعها وترددها، وبدلاً من التقاط الصور تلتقط الكاميرا الموجات التي تشكل تلك الصور.

 

وتؤلفها وتفككها عن طريق التعديل، وإن إنتاج الصورة ونقلها هو في الواقع نتيجة تعديل الاهتزازات والموجات الكهربائية والغبار البصري لاستخدام الصورة الجميلة.

 

والتعديل عبارة عن تعديل للحركات والتدفق والشدة والاهتزازات وإيقاعات العالم أمام الإنسان وعالم قبل الصورة كما يتم تصورها، وعالم قبل الصوت كما يتم سماعه، وعالم قبل الكلام كما يتم التعبّير عنه، وعالم من التجربة النقية.

 

ومن خلال تعديل هذه الشدة فإن هذه الإيقاعات وهذه الحركات والآلات التي تدل على تشكل الظروف التي تنبثق منها الصورة أو الكلمة أو الصوت، أي الظروف التي ينبثق منها الفعل أو الإدراك أو النطق، وهذا هو مصدر قوتهم إنهم يعملون على جميع العناصر في عملية الذاتية اللغوية والرمزية على حد سواء، لكن نقطة انطلاقهم هي هذا الفراغ الذي يسبق في الواقع وبشكل صحيح كل الدلالة والتمثيل، وإنها تتخلل مجموعة كاملة من أنماط التعبير الضرفي والجزيئي.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى