علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

الزخم السكاني

اقرأ في هذا المقال
  • الزخم السكاني
  • سبب حدوث الزخم السكاني
  • حدود الزخم السكاني
  • أهمية الزخم السكاني

الزخم السكاني:

 

عند توقع النمو السكاني المستقبلي لبلد ما، غالبًا ما نناقش عوامل مثل معدل الخصوبة ومعدل الوفيات، بينما تلعب هذه المحددات دورًا حاسمًا في معدلات النمو السكاني، فمن المهم عدم التغاضي عن الزخم السكاني، أي النمو الإضافي الذي يشهده السكان بعد انخفاض معدل الخصوبة إلى مستويات الإحلال.

 

سبب حدوث الزخم السكاني:

 

يحدث الزخم السكاني عندما ينخفض معدل الخصوبة في بلد ما إلى مستوى الإحلال أو أقل منه (2.1 طفل لكل امرأة)، ومع ذلك يستمر حجم السكان في النمو بسبب الهيكل العمري للسكان، فكلما ارتفعت النسبة المئوية للشباب بين السكان، زاد النمو الذي ستشهده الدولة، حتى بعد فترة طويلة من انخفاض معدلات الخصوبة (بافتراض ثبات معدل وفيات الرضع وعوامل الهجرة الصافية)، ومع دخول عدد كبير من الشباب سنوات الإنجاب، سيكون لديهم أطفال، حتى إذا استمر هذا الجيل في اتجاه معدل الخصوبة إلى ما دون مستويات الإحلال، فإن العدد الهائل من النساء اللواتي يحملن أطفالًا سوف يفوق عدد الوفيات الإجمالية وسيحافظ على نمو السكان لمدة خمسين إلى مائة عام.

 

نظرة عامة عن الزخم السكاني في الصين:

 

تُظهر سياسة الطفل الواحد في الصين كيف أن حتى أكثر القيود السكانية صرامة وتطرفًا تأخرًا هائلاً عندما يتعلق الأمر برؤية انخفاض في عدد السكان، سنت الصين سياسة الطفل الواحد في عام 1979، بعد عقد من سياسة الطفل الواحد، في عام 1979، كان عدد سكان الصين أقل بقليل من المليار، وعندما تم سن سياسة الطفل الواحد، لم ينخفض عدد السكان على الفور، في الواقع، من المتوقع أن يصل عدد سكان الصين إلى الذروة في وقت ما في 2030، على الرغم من العقود التي كان فيها معدل الخصوبة الإجمالي (TFR) أقل بكثير من مستوى الإحلال.

 

في بداية سياسة الطفل الواحد، كان 36٪ من سكان الصين دون سن 15 عامًا ولم يصلوا بعد إلى سنوات الإنجاب وهي نسبة كبيرة من إجمالي السكان، ضمنت هذه الشريحة، إلى جانب العديد منها بالفعل في سنوات الإنجاب، استمرار النمو السكاني حتى مع انخفاض معدل الخصوبة، واستمر العدد الهائل من النساء اللائي لديهن أطفال في زيادة النمو السكاني.

 

في حين أن الأفواج العمرية في المستقبل ستنجب عددًا أقل من الأطفال، فإن معدلات الخصوبة المرتفعة في الخمسينيات من القرن الماضي ستستمر في الصدى عبر الأجيال، وعلى الرغم من انخفاض معدل النمو السكاني، تتوقع الدراسات أن إجمالي عدد السكان سيبدأ فقط في الانخفاض في الحجم حوالي عام 2024.

 

حدود الزخم السكاني:

 

لا يستمر الزخم السكاني إلى أجل غير مسمى وسيتبدد في النهاية، وينحسر الزخم السكاني فقط عندما يصل معدل الخصوبة الإجمالي إلى مستويات الإحلال ويتم توزيع الهيكل العمري للمرأة بالتساوي بين السكان، تتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد سكان العالم إلى ذروته في حوالي عام 2100 مع عدد سكان يقارب 11 مليار نسمة.

 

أهمية الزخم السكاني:

 

يُعد إسقاط السكان أمرًا بالغ الأهمية للتخطيط للمستقبل، سواء كان ذلك على نطاق المجتمع المحلي أو المستوى الوطني أو النطاق العالمي، ويحتاج القادة إلى معرفة عدد الأشخاص الذين سيحتاجون إلى الطعام والوظائف والمنازل والتعليم والطاقة والعديد من ضروريات الحياة الأخرى، ليس فقط في الوقت الحالي ولكن أيضًا في المستقبل، ويمكن أن تكون هذه المعرفة عاملاً محددًا رئيسيًا في ما إذا كان الناس سيحصلون على الموارد والخدمات التي يحتاجون إليها، وفي النهاية سيختبرون نوعية حياة عالية.

 

يجب أن يؤخذ الزخم السكاني في الاعتبار عند توقع الاحتياجات المستقبلية لتجنب الاعتقاد الخاطئ الشائع بأن معدل الخصوبة ومعدل الوفيات وصافي الهجرة هي العوامل الوحيدة المؤثرة، حيث سيلعب التركيب العمري للسكان المحددين دورًا كبيرًا في النمو السكاني أو الانخفاض في المستقبل.

 

الزخم السكاني السلبي في اليابان:

 

الزخم السكاني له تأثير أيضًا على تقلص السكان بمجرد أن يبدأ حجم السكان في التقلص، سيستمر في التقلص ما لم تزداد أنماط الهجرة بشكل كبير، ويمكن رؤية الزخم السكاني السلبي في نماذج عدد السكان المتوقع لليابان، حيث وصل عدد سكان اليابان إلى ذروته حيث بلغ 129 مليون نسمة في عام 2009، على الرغم من بقاء معدل الخصوبة الإجمالي أقل من مستويات الإحلال منذ عام 1985، مما أدى القصور الذاتي من دخول الشباب الياباني إلى سنوات الإنجاب إلى استمرار النمو السكاني لبضعة عقود إضافية.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010 علم السكان،منير كرادشة،2010 دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى