علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

ما هي السيميائية ومجالات الشيء

تعتبر السيميائية ومجالات الشيء دراسة تضم عدة مجالات أو دراسات حول مجالات الأشياء التي تدرسها السيميائية وتم التركيز فيها حول مجال التواصل غير اللفظي.

 

السيميائية ومجالات الشيء

 

تتمحور دراسة السيميائية ومجالات الشيء حول عدة مجالات للأشياء ومن هذه المجالات دراسة العلامات غير اللسانية أي التواصل غير اللفظي، حيث يساهم السلوك غير اللفظي مثل حركات الجسم ووضعية الجسم وتعبيرات الوجه والتواصل البصري وإيماءات اليد ونبرة الصوت في كيفية تواصل البشر وفهم بعضهم البعض.

 

وفي كثير من الأحيان هم غير مدركين لمشاركتهم في التواصل غير اللفظي بين الأشخاص لأن هذه الإجراءات متأصلة في كيفية التحدث كبشر ومتأصلة في الحياة اليومية.

 

وبالنسبة لمحترفي الأعمال يعد التواصل الواضح والفعال مع العملاء وزملائهم أمرًا حيويًا لنجاح الشركة، ومع ذلك غالبًا ما يتم إجراء الأعمال عبر الهاتف والدردشة وأشكال الاتصال الأخرى حيث يتم فقد أدلة السياق غير اللفظية هذه.

 

وعلى العكس من ذلك فإن استخدام تقنية مؤتمرات الفيديو وجهاً لوجه عالية الجودة ويضمن الحفاظ على الاتصال غير اللفظي أثناء المحادثات المهمة للأعمال.

 

وقد كان هناك عدد من الدراسات حول الموضوع المعقد للتواصل غير اللفظي مع نتائج متفاوتة، ومع ذلك يتفق معظم الخبراء على أن  70 إلى 93 في المائة من جميع الاتصالات تكون غير لفظية.

 

وتظهر الدراسات إنه عندما تكون الرسائل غير متطابقة، فإن معظم المستلمين سيصدقون الرسالة غير اللفظية فوق الكلمات المنطوقة، لهذا السبب يعد إدراك الإشارات غير اللفظية، خاصة في مكان العمل، أمرًا مهمًا للغاية للتواصل الفعال مع الزملاء والشركاء والعملاء.

 

ويجب أن يكون المرء قادرًا على التعرف على بعض الإشارات والسلوكيات غير اللفظية في مكان العمل من أجل التواصل الفعال، فيما يلي سبعة أشكال من التواصل غير اللفظي وكيف يمكن استخدامها لتحسين مهارات الاتصال:

 

1- وضعية الجسم

 

يمكن استخدام وضعية الجسم لتحديد درجة انتباه أو مشاركة المشارك أثناء المحادثة، وقد يشير الموقف السيئ مثل التراخي إلى أن المستمع يشعر بالملل أو عدم الاهتمام بالمحادثة، وفي المقابل إذا كان الشخص الذي يتحدث إليه واقفًا أو جالسًا، منتصبًا ويميل إلى الأمام، فهو يشير إلى إنه يركز ويقظ، ومنخرط في المحادثة.

 

ويمكن أن تعطي وضعية الجسم أيضًا تلميحات حول سمات الشخصية، مثل ما إذا كان الشخص واثقًا أو سعيدًا أو ودودًا أو خاضعًا.

 

2- المسافة المادية

 

يمكن للمسافة المادية بين الأشخاص ضبط نغمة المحادثة، وقد يشير الشخص الذي يقترب جدًا من التحدث إلى أن لديه شيئًا سريًا ليقوله، وفي أوقات أخرى يمكن اعتبار الاقتراب الشديد أو لمس شخص ما أثناء الحديث تدخليًا أو حتى عدائيًا.

 

ومع ذلك يمكن أن تكون المسافة المادية مضللة لأن الثقافات المختلفة تتطلب مقادير مختلفة من المسافة المادية للتواصل.

 

سيميائية التواصل غير اللفظي

 

تلعب سيميائية التواصل غير اللفظي دورًا مهمًا في كيفية نقل المعنى والمعلومات للآخرين، وكذلك كيفية تفسير أفعال الآخرين أثناء المحادثات، وبالنسبة لمحترفي الأعمال فإن إعطاء الإشارات غير اللفظية الصحيحة أمر في غاية الأهمية.

 

فعندما تتطابق لغة جسد المرء وتعبيرات وجهه ونبرة صوته مع الكلمات المنطوقة، يتم تعزيز رسالته وتساعد العملاء وزملاء العمل والتوقعات على الفهم بشكل أفضل، ومع ذلك تُهدر الجهود إذا كان المرء يجري مكالمة صوتية فقط.

 

أو إذا كان يحاول كتابة منشور مدونة ينقل أفكارًا معقدة، لأنه خلال هذه المحادثات الهامة، لا يجد العملاء أو العملاء المحتملون طريقة لقراءة اتصالاته غير اللفظية، فالمكالمات الصوتية فقط أو الأدوات النصية للتواصل تترك الرسالة عرضة للتفسير الخاطئ.

 

لأن الدراسات تظهر أن ما يصل إلى 93٪ من جميع الاتصالات غير لفظية، وبدون هذه المؤشرات من المستحيل تفسير وفهم مجمل بيان الشخص.

 

دراسة وسائل التواصل الاجتماعي كتقنية سيميائية وإطار اجتماعي متعدد الوسائط

 

بينما توفر السيميائية الاجتماعية مجموعة أدوات واسعة النطاق لتحليل النصوص متعددة الوسائط والممارسات السيميائية، فإن دراسة الوسائط الاجتماعية كتقنية سيميائية تشكل تحديًا كبيرًا لمنهجيات البحث الحالية.

 

حيث تقدم إطارًا سيميائيًا اجتماعيًا يسمح أن يُصف بالتفاصيل التحليلية إمكانات المعنى متعدد الوسائط التي توفرها تكنولوجيا الوسائط الاجتماعية الرقمية وربطها بصنع النصوص متعددة الوسائط والممارسات السيميائية مع التأكيد على دور التكنولوجيا.

 

ويتم تنظيم إطار عملها حول سبعة أبعاد مترابطة ومستنيرة بطبيعتها هي: تعدد الوسائط والممارسة الاجتماعي والوسيط والمادة التاريخية، ويمكن أن يتعلق هذا الإطار بمعظم أنواع التقنيات السيميائية.

 

ولكن سيتم تطويرها هنا لحساب تقنيات الوسائط الاجتماعية، وسيتم توضيح قابليتها للتطبيق بالأمثلة، ومن خلال تطوير هذا الإطار يهدف علماء السيميائية إلى تطوير الأساس النظري والأدوات التحليلية للسيميائية الاجتماعية، وبالتالي المساهمة في تقديم فهم متزايد لكيفية تمكين تكنولوجيا وسائل التواصل الاجتماعي من صنع المعنى وتفعيله وإدارته.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى