علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

السيميولوجيا النفسية وأسسها البيرسية

يقدم علماء الاجتماع بعض الأفكار الأساسية في السيميولوجيا النفسية وأسسها البيرسية من خلال نظرية العلامات لتشارلز بيرس.

 

السيميولوجيا النفسية وأسسها البيرسية

 

 

حيث سوف يؤسسون نهجهم للإشارة على إطار نظري متطور لحساب الإشارة والعمليات التي طورها تشارلز س. بيرس والعديد من العلماء.

 

واقترحوا أن سيميائية سي إس بيرس تقدم أدوات قوية للتحقيق في المعنى واللغة والاتصالات، ومن الواضح لهم مع ذلك أن الإطار الذي تم بناؤه في مطلع القرن العشرين يجب أن يكون كذلك ويتم استكمالها وتعديلها من أجل مراعاة الثروة المعرفية التي لديهم الآن حول الإشارات في الأنظمة الحية.

 

وهم لايدعيون بالتالي أن الإشارة يمكن تفسيرها فقط على أساس نظرية العلامات لتشارلز بيرس، ولكن فقط هذه النظرية تقدم مساهمات مهمة لفهم المرجعية في هذه العملية السيميولوجيا النفسية وأسسها البيرسية، ومن المحتمل أن تؤدي إلى شرح أعمق وأكثر دقة لماهية الإشارة، علاوة على ذلك إلى رؤى جديدة حول عمل مسارات وشبكات الإشارات.

 

وفي هذه الدراسة سوف يتم التركيز بشكل أساسي على المهمة التوضيحية الموضحة بالسيميولوجيا النفسية وأسسها البيرسية، لذا هناك حاجة أولا لتقديم بعض الأفكار الأساسية في نظرية العلامات عند تشارلز بيرس.

 

بعد ذلك سوف يتم تطبق هذه الأفكار لنمذجة عمليات الإشارات في تنشيط الخلايا البائية، ومن ارتباط المستضد بالمستقبلات في سطح الخلية إلى التغييرات في البيئة داخل الخلايا بوساطة عمليات الإشارات وتؤدي إلى نمط ظاهري مختلف، ويصل إلى تنشيط السيميولوجيا النفسية، ومن خلال القيام بذلك فإنهم يتوسعون في نهج النمذجة الذي رسمه تشارلز بيرس.

 

ومن المهم أن يتم وضع في الاعتبار منذ البداية إنه سيتم نقديم فقط عددًا صغيرًا من المفاهيم الأساسية في نظرية تشارلز بيرس، وتحليل أولئك الذين يريدون عرضًا أكثر تفصيلاً وأعمق إلى أسس تشارلز بيرس.

 

وبالنسبة لتشارلز بيرس العلامة هي شيء يرمز إلى شيء آخر غير نفسه وفي نمذجة السيميولوجيا النفسية مسارات إشارات المستقبل على سبيل المثال سيتم التعامل مع المستضد على إنه يقف لشيء آخر من نفسها.

 

على سبيل المثال يمكن للسيميولوجيا النفسية أن تكتشفها في بيئتها باستخدام المستضدات من خلال علامات تشير إليها، وقد حدد تشارلز بيرس العلامات بعدة طرق مختلفة، لكن سيتم الإشارة إليها هنا فقط لبعض التعريفات الأساسية التي ستكون مفيدة في السيميولوجيا النفسية.

 

ولقد تصور علامة على سبيل المثال مثل الأول الذي يقف في مثل هذه العلاقة الثلاثية الحقيقية بالثانية، وتسمى موضوعها، بحيث تكون قادرة على تحديد ثالث، ويسمى مفسرها، لتحمل نفس العلاقة الثلاثية مع الثانية، ككائن يقف بنفسه إلى نفس الكائن.

 

وعندما يعرّف تشارلز بيرس علامة بهذه الطريقة فإنه يلمح بالفعل إلى الطريقة التي تعمل بها الإشارة، ويوضح أنها شيء ترمز إلى شيء آخر غير موضوعها، بطريقة ينتهي بها الأمر بإنتاج عنصر ثالث، والمفسر هو التأثير الذي تحدثه الإشارة على المترجم.

 

أنظمة الإشارات في السيميولوجيا النفسية

 

وفي أنظمة الإشارات يتم تفسير الإشارات عادةً وينتج عن علامة جديدة داخل المترجم، والتي تشير إلى الكائن حيث تشير الإشارة السابقة إلى نفسه، أو في نهاية المطاف في إجراء ما، ويمكن أن يؤدي إلى إنهاء عملية إرسال الإشارات.

 

لذا لابد من أن يتم التعامل بالتالي بعلاقة ثلاثية، ومن خلالها تمثل العلامة الخارجية كائنًا بطريقة تؤدي إلى ما يرمز إلى علامة أخرى تشير إلى الكائن بنفس الطريقة التي ترمز إليها العلامة الخارجية.

 

وهذا هو بالضبط نوع العلاقة التي يجب أن يتم أخذها في الاعتبار من أجل نمذجة الإشارة، وعلى وجه الخصوص المرجعية في عمليات التشوير، ضمن إطار نظري متسق.

 

وأن المفسر بالنسبة لتشارلز بيرس هو علامة أخرى تم إنشاؤها بفعل إشارة سابقة، وواضح في السيميولوجيا النفسية أن العلامة هي أي شيء يحدد شيئًا آخر للإشارة إلى الشيء الذي يشير إليه نفسه بنفس الطريقة، ويصبح المفسر بدوره علامة وهكذا إلى ما لا نهاية.

 

ووفقًا لذلك من المهم أن يتم وضع في الاعتبار دائمًا أن المترجم الفوري ليس بالضرورة نتاج عملية ترقى إلى مستوى التفسير فيه بمعنى إنه يتم استخدام هذا المصطلح لحساب العمليات الإدراكية البشرية، وطابع المفسر الأساسي هو إنه علامة جديدة تنتج عن فعل إشارة سابقة في مثل هذا بطريقة يشترك كلاهما في نفس المرجع.

 

ويعتبر تشارلز بيرس العلاقة السيميائية أي العلاقة بين الإشارة والموضوع والمفسر على أنها علاقة غير قابلة للاختزال، بمعنى إنه لا يمكن حلها في تفاعلات بين أزواج كائن إشارة أو مفسر إشارة أو كائن مفسر.

 

وسميت هذه العلاقة الثلاثية من قبل تشارلز بيرس السيميوزيس، وتتوافق مع عمل العلامة أي أن الإشارة تعمل فقط من خلال إقامة علاقة ثلاثية بموضوعها وعلامة جديدة تخلقها مع مترجمها.

 

ومن أجل الحجج يجب أن يتم التفكير أيضًا في التمييز بين نوعين من الأشياء التي اقترحها تشارلز بيرس، فلقد ميز بين الأشياء المباشرة والديناميكية للإشارة، وإن الشيء الديناميكي هو شيء في الواقع يبتكر بطريقة ما لتحديد العلامة لتمثيله.

 

وجانب الكائن الديناميكي الذي يمثله الإشارة هو الشيء المباشر، والتي ترقى بالتالي إلى الكائن الديناميكي في شكله شبه المتوفر أو بخلاف ذلك الكائن مثل علامة تمثل ذلك، ولا تمثل العلامة الكائن الديناميكي في حقيقتها.

 

ولكنها تشير فقط إلى ذلك الهدف، والنظام الذي يتأثر سببيًا بالعلامة لأنه يمثل شيئًا آخر لذلك النظام يجب أن يحدد ما هو الكائن الديناميكي الذي تشير إليه العلامة من خلال العمليات التي لديها.

 

تطوير الكفاءة السيميائية

 

وتم اختيارها في التاريخ التطوري لهذا النوع من النظام في النطاق الزمني الوراثي، ويكتسب النظام كفاءته السيميائية أي كفاءته كمترجم إشارات من خلال التطوير، وفي عدد من الأنظمة السيميائية سيكون تطوير الكفاءة السيميائية عملية مغلقة، بمعنى إنه متشابك في التركيب البيولوجي للنظام، ولا يمكن تعديله بالتجربة، وفي حالة أنظمة الترجمة الخلوية هذه هي الحالة النموذجية.

 

ومع ذلك هناك أيضًا عمليات مفتوحة للسيميائية لتطوير الكفاءة، مثل تلك التي لوحظت في الحيوانات التي تتعلم من التجربة، ويتضح من الشرح أن النظام الناجح في تحديد ماهية الكائن الديناميكي للإشارة لا يلتقط بأي حال من الأحوال حقيقة ذلك الشيء؛ بدلاً من ذلك لتأسيس ماذا الكائن الديناميكي يعني ببساطة إدراجه ضمن فئة عامة من الأحداث أو العمليات أو الكيانات.

 

وبالتالي يكون قادرًا على الإجابة عليها بطريقة منتظمة تتعلمها الأنظمة الحية من خلال التطور والتنمية أي عن طريق التعلم التطوري والجسدي، عندما يكون الأخير متاحًا للنظام.

 

ويتم استدعاء الأنظمة القادرة على إنتاج الإشارات وتوصيلها وتلقيها وتفسيرها كأنظمة السير فاستير السيميائية مما يجعل النظام سيميائيًا ويصبح بالتالي سلوك النظام تتأثر سببيًا بوجود علامة لأن هذه الإشارة تعني شيئًا آخر.

 

لذلك تطورت الأنظمة الحية كنظم سيميائية بسبب وجود غشاء يفصل وسطه الداخلي عن البيئة الخارجية، ونتيجة لذلك إغلاق السيميائية، ويجب عليهم المفسرون استيعاب الإشارات والعلامات حول بيئتهم من خلال إنتاج إشارات جديدة داخل نفسها لجعلهم يشيرون إلى نفس الشيء أو العملية التي يشير إليها خارج العلامة المشار إليها.

 

وفي نهج النمذجة الخاص بتشارلز بيرس سوف يتم تصور بشكل منهجي الخلايا البائية كنظم سيميائية تستلزم بالضرورة إنشاء مثيل لسلاسل العلاقات الثلاثية والتي سيتم اختصارها هنا كثلاثيات، حيث أن علامة في ثالوث معين ستؤدي إلى إنتاج مترجم، والذي بدوره علامة جديدة، لذلك فإن المفسر هو كلا المصطلح الثالث لعلاقة ثلاثية سابقة والمصطلح الأول علامة كعلاقة ثلاثية لاحقة.

 

وهنا لدى علماء الاجتماع أول محاسبة انتقالية للطبيعة الديناميكية للسيميوزيس، أي انتقال علامة المترجم، ومن خلال هذا الانتقال يُعنى ببساطة أن نفس العنصر الذي يلعب في ثالوث دور المترجم الفوري سيلعب في الثالوث اللاحق لدور العلامة، وبعد كل شيء من منظور تشارلز بيرس لأداء معالجة الإشارات والتفسير هو إنتاج المزيد من العلامات أو كما يقول تشارلز بيرس أكثر تطوراً.

 

وعندما يحدث انتقال هناك أيضًا تغيير في شاغل الدور الوظيفي لكائن فوري، وعندما يصبح المفسر علامة لثالوث جديد فإن علاقة الإشارة يعتمد على الكائن الديناميكي نفسه وعلى حقيقة أن الشاغل الجديد لدور الكائن المباشر يقف عن نفس الجانب من الكائن الديناميكي الذي يمثله الكائن المباشر للثالوث السابق.

 

ومن خلال العلاقة الثلاثية يتم إنتاج المفسر داخل النظام السيميائي، ويصبح هذا المفسر علامة في علاقة ثلاثية لاحقة، والتي تشير الآن إلى نفس الشيء الديناميكي، ويجب أن يشير إلى هذا الكائن من خلال كائن فوري جديد، والذي يتوافق إلى جانب من وجوه الجسم الديناميكي الممثلة في العلامة، وهناك الآن شاغل جديد للدور وكائن فوري يشير إلى نفس الجانب من الكائن الديناميكي الذي تم تمثيله في العلامة السابقة.

 

وبهذا المعنى إذن هناك تغيير في شاغل الدور الوظيفي لكائن فوري، ويرقى هذا عادةً إلى تشغيل ملف الفعل، وهو المفسر النهائي في هذه العملية السيميائية، ويؤدي عادة إلى إنهائه، وستصبح الأفكار واضحة بشكل متزايد مع التقدم ​​في تحليل مسارات الإشارات.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى