علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

العلاقة بين الديموغرافيا وعلم الأحياء

العلاقة بين الديموغرافيا وعلم الأحياء

 

العلاقة الحميمة بين الديموغرافيا وعلم الأحياء أشار إليها هاتشيسون وديوي، والتي تسمى علم الأحياء باسم الديموغرافيا الحيوية، تم دعمهم أيضًا من قبل مالثوس وقالوا إن معدل المواليد يتأثر بكثافة السكان، دراسة الأجناس والمجموعة العرقية هي موضوع كل من علم الأحياء والديموغرافيا، كلاهما يستخدم البيانات المتعلقة بمدى الحياة والتغذية.

 

يرجع ارتفاع معدل الخصوبة السكانية إلى عوامل بيولوجية تؤثر على سكان المنطقة، وتعمل المستويات البيولوجية المنخفضة جدًا في مجال الديموغرافيا، وهذا بشكل خاص في شكل تأثير علم البيئة ويهتم علم البيئة البشرية بالسكان وتقنية البيئة وتنظيمها وبالتالي فإن الديموغرافيا هي جزء من علم البيئة البشري يهتم علم الأحياء بحياة الفرد وتهتم الديموغرافيا بسكان منطقة يعيش فيها الأفراد في مكان مشترك لذلك، يرتبط كل من الديموغرافيا والبيولوجيا ببعضهما البعض في مجالات السكان ومستوى المعيشة والتغذية والمشاكل الصحية والخصوبة وكذلك معدلات الوفيات.

 

يمكن أن تؤدي المعلومات المتعلقة بالمؤشرات الحيوية إلى فهم أفضل وتأثيرات أوضح للعلاقات الراسخة بين العوامل الديموغرافية والنتائج المتعلقة بالصحة، وكان تاريخ التحليل الديموغرافي للصحة واحدًا من صقل وتوسيع النتائج التي تم فحصها وتوضيح الآليات التي تعمل من خلالها العوامل الديموغرافية للتأثير على الصحة.

 

تشمل الآليات الشائعة الآن في التحليلات الديموغرافية العوامل الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والسلوكية والبيولوجية النهج الفريد للتحليل الديموغرافي هو استخدام عينات تمثيلية كبيرة من السكان من أجل فهم ومشروع الاتجاهات والاختلافات في النتائج الصحية.

 

تطور نماذج الديموغرافيا وعلم الأحياء

 

نماذج النتائج الصحية المستخدمة حاليًا من قبل الديموغرافيين تعتمد بشكل كبير على مجموعة متنوعة من الأساليب متعددة التخصصات، تشير النتائج الوبائية الأخيرة إلى دور واضح لإدراج مؤشرات حيوية إضافية في النماذج الديموغرافية للنتائج الصحية في الأعمار الأكبر، سيحدد مثل هذا التطور الطريقة التي تعمل بها العوامل الديموغرافية التقليدية ويشير إلى أماكن للتدخل، وسيكون من الضروري إدراج جمع البيانات البيولوجية في المسوحات التمثيلية لربط نتائج صحة السكان بالخصائص الاجتماعية والاقتصادية والنفسية الفردية وفهم ومعالجة قضايا السياسة المرتبطة بأسئلة حول الاتجاهات والاختلافات في صحة السكان بشكل أفضل.

 

تحليل الوضع السكاني

 

يرتبط انتشار النتائج هذا بتحسين فهم الجوانب المتعددة الأبعاد للنتائج الصحية والآليات التي من خلالها تتأثر الصحة وهذا التعقيد المتزايد للنموذج المفاهيمي المستخدم في المناهج الديموغرافية للصحة قد بني على التطورات النظرية والبحوث التجريبية في الديموغرافيا والمجالات ذات الصلة، على سبيل المثال، أكد النموذج الاقتصادي للصحة على دور المسارات الاقتصادية بالإضافة إلى تطوير النماذج الرسمية، وتضمنت النماذج الوبائية مزيدًا من التركيز على المسارات البيولوجية والاجتماعية.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى