علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

العلامات والرموز في نظرية الحساب والقصد 

هناك بعض النظريات الأساسية في علم السيميائية، ويوضح علماء الاجتماع كيف تمكن النظريات السيميائية كنظرية الحساب والقصد من شرح مبدأ العلامات والرموز في هذه النظرية، وذلك بمحاولة شرح كل مفهوم بأكبر قدر ممكن.

 

العلامات والرموز في نظرية الحساب والقصد

 

تتكون نظرية الحساب والقصد من العلامات والرموز والمعاني والشفرات وصانع الشفرات، ويتم تعلم أن هناك شفرة حسابية في تخليق المعنى، والجميع يعلم أيضًا أن العلامات والرموز تصنع بواسطة نظام من السيميائية النووية الريبية الذي هو المقعد المادي للشفرة الحسابية والذي يعمل بالتالي كصانع كود.

 

ويخبر هذا أن نظرية الحساب والقصد لديها شفرة وصانع كود، لكن ماذا عن الكيانين الآخرين؟ هل يمكن القول أن هناك أيضًا إشارات ومعاني على المستوى الجزيئي؟ هل يمكن أن توجد هذه الكيانات في العلامات والرمز؟

 

وللإجابة على هذا السؤال، دعا علماء السيميائية إلى فحص أولاً العلامات والمعاني التقليدية للثقافة ورؤية ما إذا كانت تحتوي على ميزة مؤهلة يمكن أن تمتد إلى المستوى الجزيئي، وغالبًا ما تكون العلامات والرموز والمعاني التي يعرفها الإنسان هي التصورات الذهنية من أشياء أو أحداث العالم المادي.

 

فالعلامة على سبيل المثال يمكن أن تكون كلمة منطوقة ومعناها يمكن أن يكون صورة ذهنية، وعادة ما يتم استحضار الصورة الذهنية لشيء ما من خلال كلمات مختلفة بلغات مختلفة، وهذا يوضح بوضوح أن الأصوات العقلية والصور الذهنية قابلة للفصل.

 

ومع ذلك فعندما يتم فصلهم لا يعودون يعملون كعلامات ومعاني، وبالنسبة للمتحدثين بغير اللغة الإنجليزية، على سبيل المثال قد لا يكون لكلمة معينة معنى لغوي، وفي هذه الحالة ستكون مجرد صوت وليس علامة، لذلك لا يوجد تناقض في القول بأن العلامات والمعاني هي أشياء عقلية متميزة ولا يمكن تفكيكها؛ لأنها عندما يتم تفكيكها تتوقف ببساطة عن العمل كعلامات ومعاني.

 

وهذا يجعل المرء يفهم ميزة بالغة الأهمية في نظرية الحساب والقصد، حيث تخبر أن العلامة العقلية أو المعنى العقلي ليست أبدًا خاصية جوهرية لموضوع عقلي، بل إنه شيء يمكن للعقل أن يمنحه لشيء عقلي ويمكن للعقل أن يسلبه منه.

 

ويمكن للمرء أن يعترض على أن مصطلحات مثل العلامات العقلية والأشياء العقلية هي حالة واضحة للعقلية، ولم يعد هذا هو العرض الذي تم تلقيه، ومع ذلك فإن الاستنتاج أعلاه يظل صالحًا حتى لو تم القبول أن العقل ليس سوى نتاج للدماغ وأن الأصوات والصور ليست سوى نتائج إطلاق الخلايا العصبية.

 

وحتى في هذه الحالة فإن الارتباط بين عمليات إطلاق الخلايا العصبية التي تنتج إشارات ومعاني اللغة يعتمد على قواعد الكود ويعتمد كليًا على وكيل هذا الرمز، أي على صانع الشفرات للنظام.

 

الإشارات والمعاني ببساطة لا توجد بدون صانع كود وخارج عملية صنع الكود، وصانع الشفرات هو وكيل نظرية الحساب والقصد، في حين أن الإشارات والمعاني هي أدواتها، لذلك يتم استنتاج أن الإشارات والمعاني تعتمد كليًا على صناعة الشفرات.

 

أي أنها كيانات تعتمد على صانع الرموز، وهذه هي الميزة المؤهلة التي كان علماء الاجتماع يبحثون عنها؛ لأنها عامة تمامًا ويمكن تطبيقها على جميع الأنظمة، لذلك يمكن القول أن العلامات والمعاني موجودة على المستوى الجزيئي، وخاصة في تخليق نظرية الحساب والقصد، فقط إذا تم أثبات إنه في تخليق نظرية الحساب والقصد توجد كيانات معتمدة على صانع الكود.

 

تسلسل العلامات والرموز في نظرية الحساب والقصد

 

تخبر جميع الدراسات السيميائية الحيوية أن هناك رمزًا حسابياً في نظرية الحساب والقصد، لكن لم تذكر أي منها وجود إشارات ومعاني للوهلة الأولى، وفي الواقع لا يبدو أن هذه الكيانات موجودة على المستوى الجزيئي، ويمكن اعتبار جهاز الترجمة صانع كود؛ لأنه مقر الكود هو الذي يخلق توافقاً وتسلسل بين العلامات والرموز، ولكن يبدو أن هذه الجزيئات لها خصائص حسابية ومقصودة وموضوعية فقط، وليست الخصائص المعتمدة على صانع الكود التي تحدد العلامات والرموز والمعاني.

 

ومن المؤكد أن للعلامات والرموز سلسلة فريدة وموضوعية في نظرية الحساب والقصد، لكنها ليست بأي حال من الأحوال سلسلة فريدة من الكودونات لأن صانعي الكود المختلفين يمكنهم مسحها بطرق مختلفة، وإذا تم مسح العلامات والرموز مرتين في اثنين على سبيل المثال فإن تسلسل الكودونات سيكون مختلفًا تمامًا.

 

بعبارة أخرى يمكن لسلسلة العلامات والرموز نفسها أن تعطي أصلًا للعديد من تسلسلات الكودونات، ودائمًا ما يكون صانع الشفرات هو الذي يحدد التسلسل لأنه صانع الكود هو الذي يحدد الكودونات، باختصار لا يوجد تسلسل خطي من الكودونات بدون صانع الكود وخارج عملية صنع الكود، كما إنها تعتمد كليًا على صناعة الشفرات، وبالتالي فهي كيان معتمد على صانع الكود، وهو بالضبط ما هي العلامة.

 

بالطريقة نفسها فإن التسلسل الخطي للإشارات في نظرية الحساب والقصد التي ينتجها جهاز الترجمة هو أيضًا كيان معتمد على صانع الكود، لأن صانع الكود فقط يمكنه إنتاجه، وأي تجميع عفوي للعلامات والرموز والإشارات لن يصنع سلاسل خطية.

 

وفوق كل شيء فإنه لن يرتبهم في ترتيب معين، ولا يمكن إنتاج متواليات خطية محددة من العلامات والرموز والإشارات إلا بواسطة صانعي الكود، لكن صانعي الكود المختلفين يرتبونها بطرق مختلفة، مما يوضح أن تسلسل العلامات والرموز في نظرية الحساب والقصد هو واحد فقط من العديد من المعاني الممكنة التي يمكن إعطاؤها لسلسلة من الكودات.

 

في الختام فإن تسلسل العلامات وتسلسل الرموز ليسا خصائص موضوعية لتلك الجزيئات، وإنها خصائص تعتمد على صانع الشفرات لأنها لا توجد بدون عملية صنع الكود، ولأنها ستكون مختلفة إذا كان لصانع الكود بنية مختلفة، باختصار إن تسلسل العلامات والرموز له بالضبط الخصائص التي تحدد الدلالات والمعاني.

 

كما إنها كيانات تعتمد على صانع الشفرات وتتكون من جزيئات عضوية، وبالتالي فهي علامات عضوية ومعاني عضوية، وكل ما يتم الحاجه إلى تذكره هو أن الإشارات والمعاني كيانات عقلية عندما يكون صانع الشفرات هو العقل، لكنها كيانات عضوية عندما يكون صانع الشفرات نظامًا عضويًا.

 

بهذه الطريقة نصل إلى استنتاج مفاده أن كل العلامات والرموز في نظرية الحساب والقصد تحتوي على جميع المكونات الأربعة للشبهات الإشارات والمعاني والكود وصانع الشفرات وبالتالي فهي نظام سيميائي حقيقي.

 

نوعان من العلامات في السيميائية

 

تم تقسيم العلامات منذ العصور القديمة إلى فئتين كبيرتين يتم تمثيلهما تقليديًا بالرموز والأعراض، وأطلق رومان أوغسطين على هذه البيانات علامة تقليدية وعلامة طبيع، وهو تمييز يستمر حتى هذه الأيام وفقًا لشروط العلامات التقليدية والعلامات الطبيعية، فالعلامات التقليدية هي تلك التي لا يوجد فيها تجسيد ولا يمكن إقامة العلاقة بين الدلالات والمعاني والارتباط بينها إلا من خلال قواعد تعسفية.

 

أي من خلال الاتفاقيات كالكلمات على سبيل المثال هي علامات لأنها ترمز إلى الكيانات المسماة وهي علامات تقليدية لأنها لا تحددها خصائص الكيانات المسماة، وبالطريقة نفسها لا يوجد ارتباط ضروري بين الرموز والكيانات التي تمثلها بين العلم والدولة، على سبيل المثال.

 

وعلى النقيض من ذلك في العلامات الطبيعية يوجد رابط مادي دائمًا بين الدال والمدلول، الأمثلة النموذجية هي الأعراض التي يستخدمها الأطباء لتشخيص الأمراض كالبقع على الجلد والحمى والمنطقة المنتفخة، إلخ، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الإشارات الدخان كعلامة على الحريق، الروائح كعلامات للطعام، آثار الأقدام مثل علامات الكائنات الحية، وما إلى ذلك.

 

وفي كل هذه الحالات توجد علاقة مادية بين العلامات المرئية والكيانات غير المرئية التي تشير إليها، ومع ذلك فإن العلاقة غير محددة لدرجة أن الأمر يتطلب عملية تعلم وفعلًا لتفسيره.

 

وعلى المستوى الجزيئي تم رؤية إنه في نظرية الحساب والقصد يتم استخدام سلسلة من النيوكودات كعلامة بواسطة صانع الكود لإنتاج سلسلة من العلامات والرموز وفقًا لقواعد الكود الجيني، وفي هذه الحالة لا توجد اتصالات ضرورية بين مكونات الجزيئين، وبالتالي يتم استخدام تسلسل النيوكودات كعلامة عضوية تقليدية أي كرمز عضوي.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى