التاريخعلم الاجتماع

الفتح الأموي للغال

اقرأ في هذا المقال
  • بلاد الغال.
  • الفتح الأموي لبلاد الغال.
  • اقتحام آكيتاين وبواتو.

بلاد الغال:

 

وهي تشمل مناطق غرب أوروبا، فرنسا الحديثة وأجزاء من بلجيكا وألمانيا الغربية وشمال إيطاليا، كان يسكنها قبائل الغال.

 

الفتح الأموي لبلاد الغال:

 

حدث الغزو الأموي لبلاد الغال على مرحلتين في عامي (719) و (732)، على الرغم من أن الأمويين المسلمين قد تمكنوا من السيطرة على سبتمانيا، تبع الفتح الأموي لإسبانيا بقيادة القائد الشمال أفريقي طارق بن زياد في (711) خلال القرن الثامن، غزت الجيوش الأموية المسلمة منطقة سبتمانيا، آخر بقايا مملكة القوط الغربيين، تم إيقاف تقدم الأمويين في معركة تولوز عام (721)، لكنهم أغاروا بشكل متقطع على جنوب بلاد الغال حتى أفينيون وليون وأتون.

 

بعد معركة تور بواتييه عام (732)، قام الفرنجة بفحص سيادة أكويتان، وأعادوا تأكيد سلطتهم على بورغوندي، ولكن في وقت لاحق فقط في عام (759) تمكنوا من الاستيلاء على منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في سبتمانيا، بسبب الإهمال الأندلسي والاستياء القوطي المحلي.

 

في عام (716) وبعد حملات المسلمين من الجنوب، تم تقليص مملكة القوط الغربيين إلى مقاطعة سبتمانيا، وهي منطقة لانغدوك روسيون الحديثة وكاتالونيا الحالية، في عام (717) بدأ الأمويون بقيادة الحر بن عبد الرحمن الثقفي في عبور جبال البرانس الشرقية إلى إقليم أكويتانيا وسبتمانيا كاستمرار لغزوهم الأيبري، لكن القائد فشل في التقدم أكثر.

 

استولت القوات العربية البربرية على برشلونة ومدينة ناربون السبعينية (أربونا للعرب) عام 719 على الرغم من المقاومة المحلية، وقُتل الكثير من المدافعين عن البلدة وسكانها في أعقاب ذلك على يد القوات الأموية المنتصرة، من (720) فصاعدًا أصبحت ناربون عاصمة سبتيمانيا الإسلامية، واستخدمت كقاعدة للرزياس، تم إنشاء مسجد في ناربون داخل كنيسة (Sainte-Rustique).

 

توقف المد الأموي مؤقتًا في معركة تولوز الواسعة النطاق (721)، عندما قُتل أمير السمح (“زاما” في السجلات المسيحية) على يد أودو من آكيتين وهي أحدى الأقاليم الفرنسية، استسلمت مدينة سبتيمانيا القوطية للمسلمين، وذلك أتاح للأمويين حكم المنطقة وذلك ضمن شروط من السكان المحليين والنبلاء القوطيين.

 

في عام (725) حاصر خليفته عنبسة بن سحيم الكلبي، مدينة كاركاسون، التي كان عليها أن توافق على التنازل عن نصف أراضيها، ودفع الجزية، والقيام بتحالف هجومي ودفاعي مع القوات الإسلامية، سقطت نيم وجميع المدن السبعينية الرئيسية الأخرى تحت سيطرة الدولة الأموية.

 

في السبعينيات من القرن الماضي، أدى القتال العنيف والمذابح الذي أثر بشكل خاص على وادي إيبرو وسبتيمانيا إلى ذهاب اللاجئين الذين وجدوا المأوى بشكل أساسي في جنوب آكيتاين عبر جبال البيرينيه وبروفانس، في وقت لاحق أصبح مونوزا حاكمًا لسردانيا (بما في ذلك أيضًا مساحة كبيرة من كاتالونيا الحالية)، لكنّه تمرد على حكم قرطبة المركزي، قام الزعيم الأمازيغي بالتحالف مع دوق أكويتاني أودو، الذي كان يحرص على أن يقوم بتثبيت حدوده، وقام بالزواج من ابنته.

 

اقتحام آكيتاين وبواتو:

 

قام عثمان بن نعيسة بالتمرد في سبتمانيا بحلول عام (726)، كانت سبتمانيا كلها تحت حكم الدولة الأموية، كان عثمان بن نعيسة هو حاكم أمازيغ البربر، كان يحكم جبال البيرينيه الشرقية، المنفصل عن قرطبة، وأسس إمارة على قاعدة قوة أمازيغية (731)، وذهب لقتل نامباودوس، أسقف أورجيل، مسؤولًا يتصرف بناءً على أوامر من كنيسة طليطلة.

 

حشد الحاكم الأموي الجديد في قرطبة، عبد الرحمن الغافقي، رحلة استكشافية لمعاقبة القائد الأمازيغي، وحاصره وقتله في سيردانيا، وفقًا لـ Mozarabic Chronicler، انتقام عادل لقتل الأسقف القوطي.

 

الحملة الأموية فوق آكيتاي كانت ناجحة جدًا، تمت مهاجمة أودو، حليف عثمان بن نعيسة الأكيتياني، الذي تذوق للتو هجوم تشارلز مارتل المدمر على بورج وشمال آكيتاين (731)، لا يزال الدوق المستقل أودو قادرًا على تجنيد القوات اللازمة، وقد واجه قوات الجنرال الأموي عبد الرحمن الغافقي التي انفصلت شمالًا عن طريق جبال البيرينيه الغربية، لكنها لم تستطع إيقاف تقدم القائد العربي ضد بوردو، تعرض الزعيم (الأقطاني) للضرب في معركة نهر (جارون) عام (732)، ثم تحركت القوة الأموية شمالًا لغزو (Poitou) بواتو.

 

معركة تورز التي وقعت في عام (732)  كان أودو فيها لا يزال يجد الفرصة لإنقاذ وإعادة سيطرته على آكيتاين من خلال تحذير قائد الفرنجة الصاعد تشارلز من الخطر الوشيك ضد مدينة تورز الفرنجة المقدسة، هُزمت القوات الأموية في معركة تورز عام (732)، والتي اعتبرها الكثيرون نقطة تحول في التوسع الإسلامي في بلاد الغال.

 

مع وفاة أودو في (735) وبعد إخماد محاولة انفصال أقطانية بقيادة الدوق هونالد، ذهب تشارلز مارتل للتعامل مع بورجوندي (734، 736) والبحر الأبيض المتوسط ​​جنوب بلاد الغال (736، 737)، التوسع في بروفانس وتشارلز مارتل تركت القوات المسلمة ناربون إلى بيبين لو بريف عام (759) بعد (40) عامًا من الاحتلال.

 

ومع ذلك، في عام (734)، تلقت القوات الأموية (المسماة “المسلمون” في ذلك الوقت) بقيادة عبد الملك الفهري، خليفة عبد الرحمن، دون قتال استسلام مدن أفينيون وآرليس وربما مرسيليا، التي يحكمها، كان الجنرال الأرستقراطي بروفانس قد قام باستدعاء القوات الأندلسية من أجل القيام بحماية معاقله من الزخم الكارولنجي، وربما قدر أن حامياته أضعف من أن تتصدى لجيش تشارلز مارتل القوي المنظم جيدًا والمكون من التابعين المخصّصين بأراضي الكنيسة.

 

واجه تشارلز معارضة العديد من الجهات الفاعلة الإقليمية، أولاً النبلاء الذين يعود أصلهم للقوط الغربيين والجالو الرومانيون في المنطقة، الذين كانوا يخافون من سياسته العدوانية والمتغطرسة، قرر تشارلز التحالف مع الملك اللومباردي ليوتبراند لصد الأمويين والنبلاء الإقليميين من الأسهم القوطية والجالو الرومانية.

 

في عام (737) استولى تشارلز على أفينيون وقام بتحويلها إلى حطام، إلى جانب تدمير الأسطول الأموي، فشل شقيق تشارلز تشايلدبراند في حصار ناربون، هاجم تشارلز العديد من المدن الأخرى التي تعاونت مع الأمويين، ودمر تحصيناتهم، بيزييه، أجده، ماغويلون، مونبلييه، نيمس.

 

قبل عودته إلى شمال فرنسا، تمكن تشارلز من سحق كل المعارضة في بروفانس ورون السفلى، قام الكونت مورونتوس بالفرار من مرسيليا إلى جبال الألب الموجودة في أوروبا اليوم، سيطر المسلمون على سبتمانيا لمدة (15) عامًا أخرى.

 

المصدر
الوجيز في الخلافة الراشدة (الطبعة الأولى سنة 2006). محمد قباني. دار الفاتح - دار وحي القلم.الدولة الأموية: والأحداث التي سبقتها ومهدت لها ابتداءً من فتنة عثمان (الطبعة الثانية سنة 1985). يوسف العش. دار الفكر.الحروب الصليبية في المشرق (الطبعة الأولى سنة 1984). سعيد أحمد برجاوي. دار الآفاق الجديدة.الدولة الأموية: من الميلاد إلى السقوط (2006). محمد قباني. دار الفاتح - دار وحي القلم. موسوعة سفير للتاريخ الإسلاميّ، الجزء الثاني «العصر الأموي»، ص9. دار سفير، سنة 1996.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى