الانثروبولوجياعلم الاجتماع

النفس والعاطفة في الأنثروبولوجيا النفسية

اقرأ في هذا المقال
  • النفس والعاطفة في الأنثروبولوجيا النفسية.
  • التجسيد والرغبة في الأنثروبولوجيا النفسية.
  • التعلق وعقدة أوديب والتنشئة الاجتماعية في الأنثروبولوجيا النفسية.

النفس والعاطفة في الأنثروبولوجيا النفسية:

 

يجادل علماء الأنثروبولوجيا النفسية وما بعد الحداثيين بأن الذات والعاطفة، مثل التجسد والرغبة محدد ثقافيًا أو مبنيًا اجتماعيًا، وبالتالي، فإنهم أيضًا يختلفون كثيرًا عن ثقافة لأخرى، وإحدى الأفكار التي تتكرر كثيرًا هي أن ملف الذات هي أكثر فردية أو أنانية في مجتمعات العصر الحديث والمزيد من المجتمعات المحلية أو المتمحورة حول المجتمع وفي المجتمعات التقليدية، وضمنيًا في هذه الحجج هو افتراض أن ما يعتقده الناس عن أنفسهم وكيف وما يشعرون به مقيدين بشدة بالكلمات والتعابير.

 

ويقال على سبيل المثال أن الروس أكثر تعبيراً عاطفياً من الأمريكيون، ولدعم هذا الخلاف لوحظ أن الروس لديهم مخزون أغنى من الكلمات والعبارات لوصف المشاعر وأكثر تمييزًا لغويًا من خلال التعبير الجسدي العاطفي من الأمريكيين، ومع ذلك، يمكن الاعتراض على أن البناء اللغوي يخاطر بتصنيف شعوب بأكملها والتقليل من التعقيدات النفسية، على الرغم من أن التوصيفات الذاتية قد تختلف إلى حد ما من ثقافة إلى الثقافة في مقدار الإشارة إلى الروابط الاجتماعية، والدراسات فيها تظهر الثقافات المختلفة أن الأفراد غالبًا ما يكونون أفضل.

 

ووصفت بأنها ذات ميول فردية وجماعية، وعلاوة على ذلك، فإن هذا الأمر متساوٍ بين الثقافات التي قد تبدو مجتمعية للغاية، وتشير الأبحاث في الولايات المتحدة إلى ذلك التأكيد الشائع على أن الأمريكيين غير عاديين الفردية وقد تكون مضاعفة التبسيط، وليس فقط لأن الأمريكيين طائفيون وفردانيون أيضًا ولكن أيضًا لأن فرديتهم تتخذ أشكالًا مختلفة اعتمادًا على الطبقة الاجتماعية والحي.

 

وما يثبت إنه أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة للعديد من الباحثين من المعاجم المحلية هو الطريقة التي يتم بها تنظيم تمثيل الذات والتعبير العاطفي من خلال القصص التي يرويها الناس عن أنفسهم ولأنفسهم، ويجري البحث، على سبيل المثال، حول كيفية استخدام الأفراد للسرد الذاتي وإعادة بناء والتفاوض على الهويات الاجتماعية في شتات مجتمعات، حيث أن الاهتمام بالروايات الذاتية جزء من الاتجاه الأوسع نحو الدقة المنهجية والإثنوغرافيا التي تركز على الخطاب في الأنثروبولوجيا النفسية.

 

حيث يتم تسجيل إنتاج الكلام على شريط، ونسخها مع تدوين فني، وفحصها من أجل أسلوب السرد وأسلوب الكلام، وبعد ذلك فحصوا ما يعبرون عنه عن الذات والحضارة، وبما أن الخطاب حوار بطبيعته المحاورون هم متحدثون ومستمعون على حد سواء، والاهتمام بالخطاب يترجم العلاقة المجردة بين الذات والمجتمع، والنفسية والثقافة، إلى علاقة متبادلة أكثر واقعية بين المحاورين، ففي دراسات السرد الشخصي عن التحويل الديني، سترو مبيرج عام 1991.

 

يوضح كيفية التحويل يجعل الثقافة ذات مغزى شخصيًا من خلال تحول الرموز المرجعية في الرموز التأسيسية، وفي عملية التحويل، الرموز التي تشير إلى الخارج يصبح العالم جزءًا من الهوية الذاتية، وفي نفس الوقت، قد تصبح لغة الشخصية لإدارة الصراع داخل النفس وبين الرغبة والأخلاق مهمة، ومجموعة أخرى من القضايا تتعلق بكيفية تنظيم المشاعر العامة أو المآزق العاطفية المشتركة في ثقافات معينة، وأحد الأمثلة هو الحزن، حيث يمكن القول إنها تجربة عالمية.

 

ففي بعض الثقافات تتضمن الطقوس الجنائزية عمليات الدفن وإعادة الدفن المتعددة أو حرق جثث الموتى وإعادة حرقها كما تم تفكيكها وإعادة بنائها مجازيًا وحرفيًا، فالمعتقدات المرتبطة بهذه الممارسات في بعض الأحيان تربط الأم بالمتوفى، والطقوس نفسها قد تنطوي على أكل لحم وإعطاء جسد الميت أو معادل جسده كرمز للأقارب.

 

وفي مقارنة دراسة هذه الممارسات، يعتمد علماء الأنثروبولوجيا النفسية على التحليل النفسي لعلاقات الكائن حيث أن العديد من الخسائر العاطفية لها صدى الانفصال عن الأم في مستوى ما، وربما لذلك، تفعيل الآثار اللاواعية لغضب الطفل والشعور بالذنب والاحتياجات ذات الصلة للتعويض.

 

التجسيد والرغبة في الأنثروبولوجيا النفسية:

 

أصبح من الشائع بشكل متزايد التأكيد على أن يتم بناء الجسد والرغبة اجتماعياً أو ثقافياً، فالتجسيد في هذا التفكير لا يشير إلى الجسد وأسس الذات أو العقل ولكن بطريقة الثقافة أو الخطاب التي تشكلان أفكارًا عن الجسد والتجربة جسدية، ثم تجربة التجسيد يتم التعبير عنها في روايات عن الجسد، وهناك نهج مختلف للتجسيد يفترض موضوع أكثر نشاطًا ودوافعًا يكون فيه الدافع وصورة الجسد تعكس علاقات الكائن اللاواعي والقيم الأخلاقية الداخلية وكذلك أكثر الآثار المباشرة للخطاب الاجتماعي.

 

ففي دراسة للأنثروبولوجيا النفسية لامرأة تعافت من فقدان الشهية، على سبيل المثال، تظهر أن المرأة تتغير بشكل شخصي، وكانت الروايات عن الأكل لها علاقة بالتجارب العاطفية والعلاقات الشخصية وقناعات دينية من الخطابات الثقافية السائدة حول الجمال والنحافة، وفي قصة خيالية مكتوبة في يوميات في سن 11 عامًا، يعني أن فقدان الشهية لدى المرأة خلال فترة المراهقة كانت طريقة لتنظيم ذكريات إهمال الأمهات في وقت مبكر من الحياة والمخاوف التي تؤثر دينياً حول مخاطر الجنس.

 

وإغراء الكوكيز وقرار التنازل عنها في القصة متوقع الطريقة التي يصبح بها فقدان الشهية وسيلة دفاع ضد الجنس خلال فترة المراهقة، بعيدًا عن كونه السلبية الذاتية، حيث كانت المرأة فاعلاً استجابت للخطابات حول الجسد من حيث تجربة شخصية ودينية متأصلة بعمق القناعات، ويقول علماء الأنثروبولوجيا النفسية ومنظرو الخطاب أن الجنس والرغبة والحب الرومانسي مبنيان اجتماعياً أو اخترع مع الجسد، وبالتأكيد هم سعوا لتوفير مواد إثنوغرافية وافرة لدعم هذا الخلاف، فليس من الواضح، مع ذلك، كيف أن خطاب الموضات هو الدافع أو التأثير في الرغبة والحب.

 

كما أن علماء الأنثروبولوجيا النفسيون والثقافيون يفترضون ذلك، حيث يتم تمثيل الدوافع في العقل على أنها مخططات ثقافية، لحالة تم إجراؤه لهذا النهج ولكن، مرة أخرى، إنه غير مؤكد كيف تلتصق المخططات بالعقل أو كيف تكتسب القوة العاطفية، كما تشير دراسة إدوارد سابير، إنه قد تترسخ المخططات الثقافية في علاقات الكائن داخل النفس، أي في التمثيلات اللاواعية للعلاقات ذات الدلالة العاطفية، خاصة مع الآباء.

 

وإذا كان الأمر كذلك، فلا يكفي أن القول إنه يتم بناء الجسد أو الرغبة اجتماعياً، حيث أن الدراسات التنموية للأفراد تتحدى الإصدارات المبسطة من البناء الاجتماعي ولكن الأدلة كذلك للمسلمات الثقافية، وأحد هذه التحديات هو اكتشاف أن أكثر أو أقل مصدر عاطفي دائم يعتبر التعلق عالميًا تقريبًا في المجتمعات البشرية.

 

التعلق وعقدة أوديب والتنشئة الاجتماعية في الأنثروبولوجيا النفسية:

 

تشير دراسات الأنثروبولوجيا النفسية في مختلف الثقافات إلى أن دفء رعاية الأبوة والحضور الأبوي في الحياة المبكرة وضع أساس عاطفي للتواصل الاجتماعي والاهتمام الذاتي الإيجابي، ويقترحون أيضًا أن التعلق الآمن المبكر يؤجل ويقلل من النشاط الجنسي في مرحلة المراهقة ويضع أساسًا عاطفيًا للحب الدائم والعلاقات والأبوة الدافئة المتعاطفة.

 

حيث ان الحجة التطورية تربط هذه النتائج باستراتيجية الإنجاب، أي أنه يُفترض أنه خلال ذلك المسار التطور البشري تأمين الارتباط عزز الطفولة والتعلق العاطفي الدائم والأبوة والأمومة عالية الجودة في مرحلة البلوغ، حيث عزز التعلق غير الآمن زيادة النشاط الجنسي والعلاقات المتعددة، فالنمط الأول يُفترض أنها تفضل النجاح الإنجابي حيث أدت البيئات الداعمة إلى انخفاض معدلات الوفيات، بينما كان من المرجح أن يؤدي النمط الثاني إلى النجاح الإنجابي حيث أدت الظروف المادية المعاكسة إلى ارتفاع معدل الوفيات.

 

وهناك صيغة أخرى تجد عقدة أوديب في هذه السيناريوهات، ففي هذه الحجة، نتائج التعلق الآمن في البداية المبكرة حل أوديب التعلق، وفي النهاية في القدرة العاطفية لتحمل الارتباط العاطفي، وفي حين أنه غير آمن يعزز التعلق الأكثر ثباتًا إثارة جنسية وأشكال التعلق الأوديبي، وبالتالي، الاختلاط وأشكال أخرى من الجنس وتمييز شركاء جنسيون.

 

وفقًا لذلك، فإن الشكل الآمن لدعم مجمع أوديب هو الانتقال إلى الترابط وزيادة الاستثمار الأبوي في النسل خلال التطور البشري المبكر، وربما يكون التعلق في كل مكان جزءًا من المرحلة المبكرة لتنمية الطفل، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه آمن، حيث يتم إنتاج التعلق في كل مكان وبنفس الطريقة، وعلى العكس من ذلك، تشير الدلائل إلى أن التنوع يمكن أن يعزز أساليب الأبوة والأمومة والترتيبات الأسرية كمرفق آمن.

 

وعقدة أوديب تختلف اختلافاً كبيراً من مجتمع إلى مجتمع حيث لا يزال موضوعًا للنقاش، ومع ذلك، يعتقد بعض علماء الأنثروبولوجيا النفسية أنهم يفعلون ذلك، بينما يجد آخرون أن الأدلة أقل من مقنعة، حيث ليس هناك شك في أن الأطفال اجتماعيون في الثقافات، إذ تظهر العديد من الدراسات أن الأطفال يتعلمون الثقافات من سن مبكرة.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى