علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة

هناك بعض الأمور الأساسية في علم العلامات والدلالة والرموز، ويوضح النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة من إيجاد معنى في النصوص الأدبية، ومحاولة شرح كل علامة رسومية بأكبر قدر ممكن من البساطة.

 

النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة

 

حظي النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة باهتمام كبير في التطورات الأخيرة في العلوم المعرفية، مع تحرك نحو إدراج الجسد في فهم العقل كما يتجلى عادةً في النهج التجريبي لعلم اللغة المعرفي وللتطبيقات السيميائية، والتي تنص على أن التمثيلات المفاهيمية الأساسية في النظام المعرفي البشري هي صور إدراكية تخطيطية مستخرجة من جميع أنماط التجربة.

 

علاوة على ذلك، بدأ علماء الإدراك في استنتاج الصلات بين بنية العمليات العقلية والتجسيد المادي، ووجهة النظر هذه والمعروفة أيضًا باسم النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة متجسد أو يقع في الإدراك.

 

ويتعامل مع الإدراك كنشاط ينظمه الجسم والذي يقع في بيئة تشكل تجربته، ويستدعي مفهوم النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة الفعل المتجسد الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنظريات التنظيم المعرفي التي تتعامل مع الإدراك كنشاط يتم تنظيمه بواسطة جسم مغمور في بيئة.

 

ويعتمد الإدراك في هذه الرؤية الموسعة على الخبرات التي تستند إلى امتلاك جسم بقدرات حسية مضمنة في سياق بيولوجي ونفسي وثقافي شامل، وهذه نظرية التنظيم المعرفي يتحدى النهج المقترح في صنع المعنى، فبدلاً من التفكير بمصطلحات معجمية دلالية، فإنه يعيد تصور طبيعة المعنى اللغوي من خلال التأكيد على دور الاستعارة كبنية أساسية للفهم.

 

ويشدد النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة على وجه الخصوص على دور الجسم في توفير تعيينات عبر المجال حيث تجعل الاستعارات من الممكن تصور مجال غير مألوف من المجال الهدف من حيث مجال آخر مألوف أكثر من المجال المصدر، ويمكن لجسم الإنسان من وجهة النظر هذه أن يعمل كمصدر أساسي لهذا النوع من رسم الخرائط، ودور التجربة الحسية والتفاعلات الآنية مع الرسومات والكتابة، والنهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة هو نهج نشط للإدراك السيميائي وهو مجال بحث جديد مليء بالتحديات.

 

ويوفر إطارًا نظريًا مفيدًا لإنشاء برنامج كامل للبحث التجريبي، وينطبق هذا بشكل خاص على دراسة صنع المعنى ولكن أيضًا دراسة الرسومات في الوقت الفعلي حيث يمكن أن يتم الاستفادة من هذا النهج، ويمكن حتى أن يندرج تحت مجال أوسع من البحث الذي يرتبط بالتجربة المعرفية والطريقة التي يفهم بها علماء الاجتماع سيميائية البشر.

 

وبدءً من تعريف النهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة على أنها فن مؤقت ورمز، يبدو إنه من الممكن إعادة تقييم بعض المساهمات القديمة من قبل الفلاسفة البراغماتيين مثل ديوي جيمس، اللذين توسعوا بالفعل في موضوع الخبرة، كما يقول ديوي جيمس.

 

الخبرة في الدرجة التي تكون فيها الخبرة تزداد حيوية، فبدلاً من الإشارة إلى أن المرء محبوسًا في مشاعره وأحاسيسه الخاصة، فإنه يدل على التجارة النشطة واليقظة مع العالم، وفي أوجها يدل على تداخل كامل بين الذات وعالم الأشياء والأحداث، وهذه الحيوية المتزايدة لها قيمة تكيفية.

 

كما تتجلى في حياة الإنسان المتوحش الذي يتعرض للخطر في بيئة مهددة، والملاحظة بالنسبة له هي عمل قيد الإعداد واستشراف للمستقبل، كما إنها ليست مجرد مسارات لجمع المواد التي يتم تخزينها بعيدًا لاحتمال متأخر وبعيد، ولكنها تعمل كحراس للفكر الفوري وبؤر استيطانية للعمل.

 

الإدراك المعرفي والإدراك السيميائي

 

ووفقًا لذلك لا تختلف التجربة المعرفية أساسًا عن التجربة السيميائية بشكل عام، كما إنه مستمر مع الخبرة الطبيعية أو الخبرة المناسبة مع اختلاف في الدرجة وليس في الجودة، ويجب أن يتسم الإدراك المعرفي والإدراك السيميائي على وجه الخصوص بتجربة إدراكية غنية وكاملة.

 

على عكس موضوعات الإدراك العادي، التي تفتقر في الغالب إلى هذا الكمال، ويتم بعد ذلك اختصار الإدراك الحسي الكامل للشيء الفردي الذي يتم إدراكه واستبداله بتحديد شيء يعمل كمؤشر لنوع محدد ومحدود من السلوك، ليحل محل فعل الاستكشاف والتجربة بمجرد التعرف عليه.

 

وقد أيد العالم تشارلز بيرس نهجًا ذا صلة إلى حد ما، حيث تعامل مع التوتر بين المفهوم والإدراك، وفي مذهبه غير المعروف ولكن المهم للغاية التجريبية السيميائية الراديكالية تشدد على دور المعرفة عن طريق التعارف، الذي يعرِّفه على إنه نوع المعرفة التي يتم امتلاكها عن الشيء من خلال تقديمه إلى الحواس، ولا يتم التخلي عن أهمية المفاهيم لكنها تكمن دائمًا في علاقتها بالخصائص الإدراكية، وما يهم في هذه النظرة التجريبية ليس المعرفة الافتراضية بل ملء الواقع الذي يتم إدراكه فقط في التدفق الإدراكي.

 

ويوسع علماء الاجتماع وجهة نظرهم عندما يُدخلون تصوراتهم في الخريطة المفاهيمية، لكن الخريطة تظل سطحية من خلال التجريد، وخاطئة من خلال تمييز عناصرها، والمعرفة المفاهيمية غير كافية إلى الأبد لملء الواقع المراد معرفته.

 

ويتكون الواقع من تفاصيل وجودية بالإضافة إلى الجواهر والعوامات والأسماء الطبقية، ومن التفاصيل الوجودية التي لا يتم إدراكها إلا في التدفق الإدراكي لا يمكن أبداً استبدال التدفق، والمعرفة المفاهيمية مطلوبة فقط من أجل إدارة المعلومات بطريقة أكثر اقتصادية، فهناك في الواقع فرق بين التعرف على كائن أو حدث ككيان منفصل والتجربة المناسبة لتعبيرها الرنان عبر الزمن.

 

وفي وضع التعرف يتم التوقف عن المعالجة الرسومية لحدث كتابي لصالح المعالجة المفاهيمية التي تتيح للعلماء تصورها بطريقة مقترحة، وهذا النوع من المعالجة أسرع بكثير وأقل تطلبًا لأنه من الأسهل بكثير تحديد الأحداث وتعيين حدودها والتقاطها في فعل من الاهتمام العرضي بدلاً من التعامل معها في عمل من الاهتمام المستمر.

 

وهذا باختصار هو الافتراض الأساسي للنهج المعرفي للعلامات الرسومية والكتابة، كما إنه صحيح بالطبع، أيضًا لفك شيفرة العلامات الرسومية والعلامات الكتابية، وهي مسألة اختبارية ومفاهيمية في نفس الوقت، وتتكون من الواقعية الحسية وكذلك من هم نظرائهم الرمزية، فهو يشمل الآنية الإدراكية والتجريد المفاهيمي.

 

ويمكن تطبيق الإطار التجريبي بسهولة على العلامات الرسومية، ولكن يمكن توسيعه أكثر من خلال تقديم الأدوات المفاهيمية وأيضًا أجهزة فهرسة، وهذا يعني إنه يجب تحديد المعاملات المعرفية مع العلامات الرسومية مع اعتبار المنهج المعرفي أصل شيء يحدث في العلامات.

 

وبالتالي توفير نوع من التثبيت في تبادل مرجعي، ويعود مفهوم العالم تشارلز بيرس ذاته إلى العالم دو سوسور الذي رسم تشابهًا واضحًا بين الوسائل الإيمائية واللغوية لإظهار الاتجاه أو المكان، وتصور نوعين أساسيين من التعبيرات اللغوية، والتي أسماها العلامات الرسومية أو كلمات التأشير مقابل الرموز أو تسمية الكلمات.

 

فقد قدم أطروحة رئيسية مفادها أن التعبيرات الرسومية تشير إلى مجال لغوي سيميائي معرفي، ويتم تحديد النقطة الأصل بواسطة الشخص الذي يتحدث ومكان النطق ووقت الكلام، وبالتالي فإن المصطلحات الرسومية هي الكلمات التي تنتقي أو تشير إلى أشياء تتعلق بالمشاركين في موقف الكلام مع مصطلحات مثل هذا وذاك وهنا وهناك وأنا وأنت.

 

وكأمثلة نموذجية إنها مرتبطة بمفهوم المؤشرات ومفهوم التأشير وما يرتبط به، علاوة على ذلك تعمل كلمات التأشير كمصدر مرجعي فهي تحدد موقع العناصر الفردية في السياق بدلاً من مجرد وضع علامات عليها.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى