علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

الاكتظاظ السكاني ودوره في تنظيم الأسرة

تأثير الاكتظاظ السكاني في تنظيم الأسرة

 

هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كانت الزيادة السكانية تشكل مخاطر على الصحة العامة ويعتقد البعض أنه سبب الجوع والفقر في جميع أنحاء العالم، بينما يشعر الآخرون أنه لم يكن مشكلة على الإطلاق فمن المهم إلقاء الضوء على هذا الخوف من الزيادة السكانية حيث يقال إن عواقبه واضحة في جميع البلدان النامية.

 

ولقد تم ربط العديد من التقارير حول النمو السكاني في أفريقيا بمجاعة الملايين من الناس، وكل عام يعاني 32.5 في المائة من الأطفال في البلدان النامية من سوء التغذية، كما أشار دعاة الاستدامة السكانية إلى ما يقرب من 200 مليون حالة وفاة مرتبطة بالجوع في العشرين عامًا الماضية، وأيضاً تم ربط تدهور التنوع البيولوجي العالمي بالاكتظاظ السكاني، كما تم تقديم بيانات كبيرة عن فقدان الأنواع من قبل بلدان مثل الصين والبرازيل والمكسيك. يقال إن المستوطنات البشرية التي تتزايد تدريجياً وفقًا لمعدل السكان تدمر فوائد الطبيعة وتدمر الموائل.

 

ولقد اقترحت عواقب الزيادة السكانية في الحصول على التعليم، في المقام الأول في أفريقيا في الفصول الدراسية الأفريقية، الأطفال غير قادرين على التعلم بسبب الاكتظاظ يتضاءل الوصول إلى المياه والرعاية الطبية والسكن عندما يكون هناك المزيد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة، كما تشير البيانات الواردة من الأمم المتحدة إلى أنه بحلول عام 2050، لن تكون 10 في المائة إلى 15 في المائة من الأراضي المزروعة اليوم متاحة، ويمكن أن يؤدي هذا إلى أزمة غذائية حيث يزداد عدد السكان الحالي بمعدل أسرع.

 

أولئك الذين يدعمون السكان المستدامون يرون الأمل في السياسات العامة التي يتم توظيفها في بلدان مثل بنغلاديش وإيران وتايلاند، كما تشير نتائج تأمين الخدمات الاجتماعية للنساء والأسر إلى انخفاض كبير في عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في آسيا، من 23.7 في المائة إلى 13.9 في المائة.

 

ويشير هذا الاتجاه التنازلي من مجرد إتاحة الوصول إلى وسائل منع الحمل واعتماد سياسات تقدم المساعدة للأسر الصغيرة إلى أن الزيادة السكانية هي مشكلة يمكن حلها، حيث أدت السياسات التي توفر تنظيم الأسرة لمن يعيشون في المناطق الريفية النائية في آسيا إلى استقرار نقص التغذية بمرور الوقت من خلال مجرد تحويل التركيز على السياسة العامة، شهدت هذه البلدان بسرعة معايير صحية أفضل وجودة التعليم وتوافر المساكن، وكلها تقدم الأمل للدول النامية المتبقية.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى