علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

تعريف المصطلحات السيميائية

هناك بعض التعريفات للمصطلحات الأساسية في علم السيميائية، ويوضح العديد من العلماء كيف يمكن لتعريفات المصطلحات السيميائية من إيجاد الأهمية لدراسة السيميائية وقتباس بإسهاب من الأدبيات المهمة حول علاقة هذه التعريفات بالسيميائية.

 

تعريف المصطلحات السيميائية

 

 قام العديد من علماء الاجتماع وعلماء السيميائية بسرد مجموعة من تعريفات المصطلحات السيميائية وهي كما يلي:

 

الدلالة

 

يشير هذا المصطلح إلى العلاقة بين الدال والمدلول وكانت الدلالة ترتب المغزى الذي يستخدم علامة دلالي وتعلق على ذلك بإضافة المدلول، وفي هذا الإطار الدلالة هي علامة مشتقة من دلالة إشارة ضمنية لذا فإن الدلالة تؤدي إلى سلسلة من الدلالات.

 

المعارضة العكس

 

هي أزواج من بعضها البعض حصرية الدلالات في نموذج لمجموعة تمثل الفئات التي لم تكن معاً لتحديد كامل الخطاب وذات الصلة بجودي المجال، على سبيل المثال الشمس القمر.

 

مدرسة كوبنهاغن

 

كان هذا مفهوم البنيوية والشكلية لمجموعة من اللغويين الذين أسسها علماء اللغة الدنماركي لويس هييلمسليف وفيغو بروندال، وارتبط رومان جاكوبسون بهذه المجموعة من 1939 إلى 1949، وتأثرت بعمله وكانت مساهمته الأكثر تميزًا هي الاهتمام بالسيميائية، في حين أن لويس هييلمسليف قد منح مكانة مميزة للغة، فقد تضمنت معجمه اللغويات واللغات غير اللغوية والتي ادعى إنه يمكن تحليلها بشكل مستقل عن جوهرها المادي، كما إنه نهج شكلي من حيث إنه يعتبر النظم السيميائية دون اعتبار لسياقها الاجتماعي، وأثرت نظريات لويس هييلمسليف بقوة على رومان جاكوبسون وبدرجة أقل على المنظر الثقافي الفرنسي فيغو بروندال والمنظر السينمائي كريستيان ميتز.

 

نظرية المراسلات الحقيقة

 

الواقعية تعتمد على نظرية المراسلات الحقيقة وعلى المقارنة بين المقترحات مع مستقل وخارجي الواقع، وبالنسبة للبناءيين الواقع هو بناء للخطاب لذلك كل ما يمكن مقارنته هو خطاب بآخر، ويصر الواقعيون على أن الأشياء موجودة في العالم الخارجي بشكل مستقل عن أساليب البشر في استيعابها.

 

فك التشفير

 

هو فهم النصوص وتفسيرها بواسطة أجهزة فك التشفير مع الإشارة إلى الرموز ذات الصلة، ويفترض معظم المعلقين أن القارئ يبني المعنى بنشاط بدلاً من مجرد استخراجه من النص.

 

التجريد من التطبيع وإلغاء التآلف

 

أحد أهداف علماء السيميائية هو نزع التطبيع والكشف عن الأساس المرمز اجتماعيًا للظواهر التي تعتبر طبيعية، وتم استعارة هذا المفهوم من الفكرة الشكلية لشكلوفسكي حول التشوه، والتي وفقًا لها كانت الاغتراب هي الوظيفة الرئيسية للفن وتحتاج إلى جعل الشيء المألوف غريبًا للنظر من جديد إلى الأشياء والأحداث المألوفة جدًا لدرجة أن لم تعد يمكن رئيتها حقًا، وفضلَ الشكلانيون النصوص التي لفتت الانتباه إلى بنائها والعمليات التي ينطوي عليها بنائها كأسلوب أدبي.

 

ودعا شكلوفسكي إلى الممارسة السريالية لوضع الأشياء في سياقات حيث لا توجد فيها عادة، ومن سمات العديد من نصوص ما بعد الحداثة الاستخدام الساخر للمراجع المتداخلة التي تعمل على نزع الطابع الطبيعي عن الاصطلاحات التمثيلية الشفافة للشفرات النصية الواقعية، ويسعى علم الاشارات لنزع ملكية علامات ورموز من أجل جعلها أكثر وضوحاً للقواعد الأساسية للترميز وفك التشفير لهم، وغالبًا أيضًا بهدف الكشف عن العملية غير المرئية للقوى الأيديولوجية.

 

ويتميز تصميم لغة تشارلز بيرس تعريف عدد من السمات الرئيسية لتصميم لغة الإنسان بما في ذلك صياغة مزدوجة للإنتاجية.

 

التحليل غير المتزامن

 

دراسات التحليل غير المتزامن تتغير في ظاهرة مثل الرمز بمرور الوقت على عكس التحليل المتزامن، وقد رأى دو سوسور تطور اللغة من حيث سلسلة من الحالات المتزامنة، ويجادل النقاد بأن هذا فشل في تفسير كيفية حدوث التغيير.

 

الاختلاف

 

صاغ جاي دريدا هذا المصطلح ليشير في الوقت نفسه إلى الاختلاف والتأجيل، ولقد أكد عمداً أن التمييز عن كلمة اختلاف كان واضحًا فقط في الكتابة، وإضافة إلى فكرة دو سوسور عن المعنى التفاضل بناءً على الاختلافات بين العلامات فإن المصطلح يهدف إلى التذكير بأن الإشارات تؤجل أيضًا وجود ما تدل عليه من خلال الاستبدالات اللانهائية للدوال، وكل دلالة هي أيضًا دال لا مفر من نظام الإشارة، والمعنى يعتمد على الغياب بدلاً من الوجود.

 

العلامات الرقمية

 

تشتمل العلامات الرقمية على وحدات منفصلة مثل الكلمات والأرقام، وعلى عكس العلامات القياسية لاحظ علماء الاجتماع مع ذلك أن التكنولوجيا الرقمية يمكن أن تحول الإشارات التناظرية إلى نسخ رقمية قد لا يمكن تمييزها إدراكيًا عن النسخ الأصلية، وأن النصوص التي تم إنشاؤها في وسيط رقمي يمكن أن تكون نسخًا بدون أصول على سبيل المثال، نص معالج بالكلمات.

 

مباشرة العنوان

 

تختلف أنماط العنوان في مباشرتها وينعكس هذا في استخدام اللغة فقد تتم مخاطبة الشخص بشكل مباشر وفي حالة التلفزيون والتصوير الفوتوغرافي، وفي ما إذا كان شخص ما ينظر مباشرة إلى عدسة الكاميرا أم لا.

 

الخطاب

 

إن استخدام المصطلح خطاب من قبل المنظرين يعكس بشكل عام التأكيد على الإفراج المشروط بدلاً من اللغة، وكثير من المنظرين المعاصرين المتأثرين بميشيل فوكو لا يتعاملون مع اللغة كنظام مترابط بل منظم في خطابات مختلفة مثل تلك الخاصة بالعلوم والقانون والحكومة والطب والصحافة والأخلاق، والخطاب هو نظام التمثيل تتكون من مجموعة من الرموز التمثيلية بما في ذلك المميزة بمرجع تفسيري من المفاهيم والإستعارة والخرافات لبناء والحفاظ على أشكال معينة من داخل الواقع.

 

وتم تعريف المجال الوجودي أو الموضوع على إنه وثيق الصلة بشواغلها، وتعكس الرموز التمثيلية بالتالي المبادئ العلائقية التي يقوم عليها الترتيب الرمزي للمجال الخطابي، وفقًا لبميشيل فوكو الذي كان همه الأساسي تحليل التشكيلات الخطابية في سياقات تاريخية واجتماعية وثقافية محددة فإن تشكيلًا استطراديًا معينًا يحافظ على نظام الحقيقة الخاص به، ولقد تبنى موقفًا من الحتمية اللغوية بحجة أن المجازات السائدة في خطاب فترة تاريخية معينة تحدد ما يمكن معرفته وتشكل المعرفة الأساسية للعصر، حيث هناك مجموعة من المواقف الخطابية متاحة في أي وقت، ويعكس العديد من المحددات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، إلخ.

 

وركز بميشيل فوكو على علاقات القوة مشيرًا إلى إنه في مثل هذه السياقات تكون خطابات ودلالات بعض المجتمعات التفسيرية مثل القانون و المال والسلطة مميزة ومهيمنة بينما يتم تهميش الآخرين، فالبنيويين يرون حتمية في الموضوع كمنتج من الخطابات المتاحة بينما البنائية تسمح لإمكانية التفاوض أو المقاومة.

 

النزوح اللغوي

 

يشير إلى قوة الكلمات في الإشارة إلى الأشياء في غيابها، تم تحديد النزوح من قبل دو سوسور على إنه ميزة تصميم رئيسية للغة، كما إنه يمكّن العلامات من أن تكون أكثر من مجرد فهرسة ويسهل التفكير والتواصل التأملي باستخدام نصوص يمكن فصلها عن مؤلفيها.

 

الإزاحة للسير فرويد

 

هذا مفهوم قدمه السير فرويد للتفسير التحليلي للأحلام في الإزاحة ويتم إزاحة الرغبة اللاواعية إلى رمز آخر.

 

الهيمنة أو هيمنة الرمز والقراءة

 

ضمن إطار ستيوارت هول وهذا هو كود الأيديولوجي فيه فك التشفير يشاطر تماماً النص ككود ويقبل ويستنسخ القراءة المفضلة والقراءة التي ربما لم تكن نتيجة أي نية واعية من جانب المؤلف والمؤلفين في مثل هذا الموقف، ويبدو الرمز النصي طبيعيًا وشفافًا.

 

التعبير المزدوج

 

يمكن تحليل الشفرة السيميائية التي لها تعبير مزدوج كما في حالة اللغة اللفظية إلى مستويين هيكليين مستوى مجرد أعلى يسمى مستوى التعبير الأول ومستوى أدنى ويسمى مستوى التعبير الثاني، وفي مستوى التعبير الأول يتكون النظام من أصغر الوحدات ذات المعنى المتاحة مثل المرافيم أو الكلمات في اللغة، وهذه الوحدات ذات مغزى كاملة كعلامات، ويتألف كل منها من الدال والمدلول، وفي مستوى التعبير الثاني الكود السيميائي قابل للقسمة إلى وحدات وظيفية صغيرة تفتقر إلى المعنى في حد ذاتها على سبيل المثال الصوتيات في الكلام أو حروف الكتابة.

 

نموذج الديناميكية

 

من علامة نموذج الديناميكية للعلامة إنه يستند إلى تقسيم إشارة إلى اثنين من العناصر المكونة اللازمة، ونموذج دو سوسور للعلامة هو نموذج ثنائي حيث لاحظ أن دو سوسور أصر على أن مثل هذا التقسيم كان تحليليًا بحتًا.

 

الدال الفارغة

 

إن الدال الفارغة أو الدال العائمة يتم تعريفها بأشكال مختلفة كما الدال مع الغموض، ولها اختلافاً كبيراً أو غير موجود في المدلول، ومثل هذه الدلائل تعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين وقد تمثل العديد من الدلالات أو حتى أي دلالات، وقد يقصدون ما يريد المترجمون أن يقصدوه، وأولئك الذين يفترضون وجود مثل هذه الدوال يجادلون بأن هناك انفصالًا جذريًا بين الدال والمدلول، وبالنسبة إلى السيميائي السوسوري لا يمكن أن يوجد دال بدون دلالة مقابلة للتأهل كعلامة يجب الإشارة إلى شيء ما.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى