الانثروبولوجياعلم الاجتماع

تغييرات من الثمانينيات إلى التسعينيات في الأنثروبولوجيا البيئية

اقرأ في هذا المقال
  • تغييرات من الثمانينيات إلى التسعينيات في الأنثروبولوجيا البيئية.
  • قضايا الانقسام في الأنثروبولوجيا والعلوم الاجتماعية الأخرى.

تغييرات من الثمانينيات إلى التسعينيات في الأنثروبولوجيا البيئية:

 

كانت الأنثروبولوجيا البيئية شائعة في داخل المجتمع الأنثروبولوجي خلال الستينيات وأوائل السبعينيات، حيث كانت هذه أيضًا فترة البرنامج البيولوجي الدولي ودراما التقدم في علم النظم البيئية، ولكن هذه كانت أحداث منفصلة إلى حد كبير، ففي نهج الأنثروبولوجيا البيئي لفهم الإنسان سرعان ما بدأ السلوك الاجتماعي في التراجع.

 

مثل أواخر السبعينيات والثمانينيات حيث تتميز بمقاربات كانت متناقضة للعلم، وخلال القرن العشرين وفي القرن الحادي والعشرين كانت هناك توترات في داخل الأنثروبولوجيا مرتبطة بتقاليد مختلفة ونهج الاستفسار، في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، والتوازن بين العلمية حيث تحركت المناهج الإنسانية لصالح الأنثروبولوجيا البيئية في أواخر السبعينيات.

 

حيث بدأت الأساليب الأدبية ما بعد الحداثة في العثور على طريق إلى النظرية الأنثروبولوجية، إذ بدأ تطبيق الدراسات في مجال التنمية الاقتصادية في العالم الثالث في الازدياد، وفي نفس الوقت، في الولايات المتحدة العديد من الخريجين لبرامج في الأنثروبولوجيا ابتعدت عن ماذا التدريب العلمي والكمي المحدود أن تلقوها في الماضي.

 

كما أن الأنثروبولوجيا البيولوجية خلال النصف الثاني من القرن العشرين كانت أكثر الحقول الفرعية علمية في الأنثروبولوجيا، ولكن لأن تقاليد البحث كانت تنمو بشكل متباعد، أصبح علماء الأنثروبولوجيا البيولوجية وعلم الاجتماع الثقافي مهمشين داخل المجتمع الأنثروبولوجي، وكل هذه الأحداث أثرت على تطبيق الأنثروبولوجيا البيئية مبادئ الحل الأنثروبولوجي خلال تلك الفترة.

 

وبحلول أوائل التسعينيات، كان يبدو أن موقف الإنسان من علم البيئة داخل الأنثروبولوجيا يتحرك في اتجاه إيجابي، ففي مراجعة نسخة من عمل إميليو موران عام 1984 والذي تم تحريره لمفهوم النظام البيئي في الأنثروبولوجيا ونشره موران في عام 1990، المقدمة والأوراق التي تلت ذلك كانت تتطلع إلى الأمام ومشجعة حول المناهج البيئية للأنثروبولوجيا، كما ساهم فايدا رابابورت، في هذه الطبعة وناقش التحولات المتكررة في المنظورات النظرية التي ابتليت بها مجال الأنثروبولوجيا.

 

حيث توقع تنشيط مفهوم النظام البيئي؛ لأنه يبدو متفقًا مع خبرة عامة لعالم محاصر بالتكاثر والمتشابك بالاضطرابات البيئية، ومعظمها يمكن أن ينسب إلى الإنسانية نفسها، لذلك شجع علماء الأنثروبولوجيا هذا التنشيط، مع التعديلات المناسبة؛ لأن مفهوم النظام البيئي نفسه أمر وعنصر حيوي في البناء والصيانة وإعادة بناء شبكات الحياة.

 

قضايا الانقسام في الأنثروبولوجيا والعلوم الاجتماعية الأخرى:

 

في عام 1968، صرح فايدا رابابورت أن علم البيئة الموحد له مساهمات محددة في تحقيق الأهداف الأنثروبولوجية ولا يترتب عليها أي تضحية كبيرة لمصالح الأنثروبولوجيا التقليدية، حيث هناك عدد من الأسباب وراء هذا الهدف لم يتحقق إلا في تدبير صغير يتعلق ببعض التقاليد الأساسية في الأنثروبولوجيا، وبعد الحرب العالمية الثانية.

 

 كما هو الحال مع العديد من العلوم الأخرى، كان هناك زيادة التخصص من خلال حقل فرعي مصحوبًا بالتوتر بين الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية والأنثروبولوجيا البيولوجية، وجزء من الأساس كان في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حيث كانت الأنثروبولوجيا الفيزيائية مشغولة بالدراسات العرقية وكان هناك عنصرية واضحة للعديد من العناصر في هذه الدراسات.

 

وهذا التوتر بين الأنثروبولوجيا الاجتماعية والأنثروبولوجيا البيولوجية تكثف خلال النصف الثاني من القرن العشرين، عندما علماء الاجتماع البيولوجية والحتمية الجينية وغيرها ركزت على النماذج التي اهتمت بشدة بالإنسان وبالعمليات البيولوجية والعمليات السلوكية والاجتماعية.

 

إذ أنشأ علماء الاجتماع جميع النماذج القائمة على أساس بيولوجي من ناحية وكانوا متوازيين من جهة أخرى بضرورة الدفاع عن العمليات الاجتماعية والنظرية الأساسية من ناحية أخرى، وهذا الخوف من الحياة ليس عالميًا بأي حال من الأحوال في المجتمع من جانب الأنثروبولوجيا، لكنها تلعب دورًا مهمًا في قبول بعض الأفكار.

 

توتر آخر يقسم الأنثروبولوجيا هو الاختلاف في النهج بين العلماء ومؤرخي العلوم الإنسانية والاجتماعية، فالمعتقدات بأن الإنسان سلوك اجتماعي معقدة للغاية ومحدودة بحيث لا يمكن فهمها تمامًا بالطرق العلمية التقليدية تماماً شائعة بين علماء الأنثروبولوجيا، وفي الواقع، يحاول علماء الأنثروبولوجيا دراسة السلوك البشري بشكل منهجي، فمنذ بعض الوقت، دخلت ما بعد الحداثة الأنثروبولوجيا عبر النظرية الأدبية مع التحديات ضد القيمة الأساسية للمعلومات المجمعة بشكل منهجي، وحتى الواقع الموضوعي.

 

ضمن الجانب الاجتماعي الإنساني للأنثروبولوجيا، هناك اهتمام قوي بالتطبيق العملي أو ممارسة أو تطبيق الأنثروبولوجيا في الحد من آثار الفقر في العالم الثالث وكذلك في الدول الغربية، والمعرفة الأنثروبولوجية المرتبطة بهذه التطبيقات هو نوع من مركزية الإنسان.

 

مما يضع علماء البيئة والعلماء الذين يهتمون بالحفاظ على الطبيعة على خلاف مع علماء الاجتماع الذين يرون العالم المليء بالفقر والذي نشأ فيه جزء بسبب المعرفة التفاضلية وماذا يُعرف باسم علاقات القوة غير المتكافئة، وفي هذا السياق، يميل علماء الاجتماع إلى اتباعه فكرة وضع الناس في المقام الأول، وكذلك عنوان مجموعة ناجحة من أوراق التطوير في العالم الثالث.

 

التعاون بين علماء البيئة وعلماء الأنثروبولوجيا أمر ضروري:

 

هذا النضال بين حاجات الإنسان وضرورة المحافظة على النظم البيئية القابلة للحياة هي صراع رائع مع نتيجة غير مؤكدة، حيث إنه مجال التحقيق حيث التعاون بين علماء البيئة وعلماء الأنثروبولوجيا أمر ملح، وقضية أخرى معقدة بشكل غير عادي الأول: مأساة غاريت هاردين حول الفرضية الأساسية هي أنه ينتهك مفهوم الوكالة البشرية أي قدرة البشر على إدارة بيئاتهم الخاصة، ومن خلال التعاون لتلافي مأساة الاستغلال البيئي التي وصفها هاردين، وهذه الإيمان بالفاعلية البشرية مرتبط أيضًا بعدم رغبة العديد من علماء الأنثروبولوجيا في فكرة أن السلوك البشري يمكن أن يتأثر بظروف بيئتهم.

 

على الرغم من الصورة القاتمة التي رسمتها العلوم الاجتماعية والأنثروبولوجيا في السياق من العلوم والبيئة، إلا أن بعض الأعمال الجيدة لها تم بالفعل، حيث هناك آمل أن يكون هذا البرنامج الجديد تعاوني ومتعدد التخصصات إذ يمكن بدء البحث بين علماء البيئة وعلماء الأنثروبولوجيا.

 

ومع ذلك، يجب التأكيد مرة أخرى على أنه ربما يكون من المستحيل بالنسبة لشخص واحد كعالم أنثروبولوجيا أو عالم بيئة واحد إجراء دراسة البيئة البشرية والوصول إلى استنتاجات ذات مغزى، فالمهام شاسعة للغاية بالنسبة للأفراد والعلماء الذين يعملون بمفردهم، والحل بالطبع، هو إنشاء مشاريع متعددة التخصصات.

 

دراسات متكاملة في الأنثروبولوجيا البيئية:

 

ابتدءً من أوائل الستينيات، كان البرنامج البيولوجي الدولي (IBP) يجري تنظيمه لعدد من السكان وبدأت المشاريع المتكاملة، حيث تم تحديد المشاريع كجزء من أن الإنسان عنصر القدرة على التكيف مع الشراكة الموازنة الدولية وكان القلق من أن هؤلاء السكان كانت مهددة بالانقراض، وسيعني انقراضها الخسارة إلى العلم وإلى جزء أكبر من الماضي التطوري، ولاحقاً كانت المشاريع في نفس نمط التحقيق وبدأت في السبعينيات، وبعضها تحت قيادة اليونسكو وبرنامج المحيط الحيوي (MaB).

 

حيث باشر علماء الأنثروبولوجيا البيئية أو علماء الأنثروبولوجيا البيولوجية بتنظيم معظم هذه المشاريع، ولكن تم دمج بعضها مع علماء الاجتماع الذين يلعبون أدوارًا رئيسية، وهناك كانت عدة مواضيع لهذه المشاريع ممثلة، بما في ذلك التكيف مع البيئة بأوسع معانيها، التطور الجزئي والتطور الثقافي والتطور السلوكي الحيوي، الصحة وعلم الأوبئة وتغيير الثقافة وأنظمة علم البيئة.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى