الابتكار الاجتماعيعلم الاجتماع

دور الابتكار في رفع تنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

اقرأ في هذا المقال
  • الابتكار الاجتماعي والنمو الاقتصادي
  • الابتكارلادارة الشركات الصغيرة والمتوسطة
  • الابتكار الاجتماعي من خلال معالجة تحديات النوع الاجتماعي

في مجال الابتكار الاجتماعي، يهدف إلى تحديد عناصر الابتكار المسؤول ذو الشقين، يوفر التركيز على الابتكار الدافع وراء اختيار الابتكار الاجتماعي لتسليط الضوء على التاثير الإيجابي لممارسات الاجتماعية.


في المقام الأول فرصة للتحقيق في منظور الأعمال، من خلال النظر في الحالات التي أعادت فيها الشركات الاتصال بالمجتمع، من خلال تحويل تركيزها نحو خدمة المجتمع كوسلية لتحقيق مزيد من النجاح.


وأيضاً ما يؤدي هذا إلى فوائد فورية للأعمال ولكنه أيضاً يضع إطار لاسترايجية طويلة الاجل تتجاوز أنشطة الابتكار الاجتماعي للشركات المعروفة، تشمل المزيد من الأنشطة التي من المحتمل أن تبدأ أو تدعم التغيير الاجتماعي بالاضافة إلى ذلك، فان التركيز على الابتكار الاجتماعي يسمح بروية أفضل لمنظور المجتمع، من خلال اعتبار الجمهور أصحاب مصلحة تجاريين مهمين، أي المستهلكين والعملاء على هذا النحو، يطالب الجمهور بشكل متزايد بأن يتم التعامل مع الممارسات التجارية بطريقة أكثر أخلاقية.


نظراً لأن المجتمعات تصبح أكثر ضعفاً بسب عدم الاستقرار الاقتصادي وأزمات الموارد والتغييرات السياسية ، فإن الجمهور يطالب باعتماد طرق جديدة في التفكير، وغالباً ما يكون هذا الطريق إلى التحول الاقتصادي والثقافي الناجح يحتاج إلى أن يمر عبر الابتكار الاجتماعي.


لا شك أن الهدف من الابتكار ضرورياً لدفع المجتمع إلى توفير حلول مفيدة اجتماعياً تدفع النمو الاقتصادي ولكن هذه المهمة ليست سهلة خاصة عندما يتعلق الأمر بالجوانب الرئيسية للتوظيف والتعليم والاندماج الاجتماعي في مختلف المبادرات وقصص النجاح في مجال الابتكار الاجتماعي.


يشمل الابتكار الاجتماعي تحدياً لا سيما في نطاق نمو الأعمال من خلال عدسة الابتكار الاجتماعي وخاصة في الأسواق النائشة التي تتميز بطبقة وسطى سريعة التوسع والانفاق الاستهلاكي المتزايد، ويتضمن الابتكار الاجتماعي الذي ينبع من الأعمال أنشطة إشراك المجتمع شاملة فضلاً عن الأنشطة التي تدعم استدامة الأعمال وزيادة النمو.


يهدف الابتكار الاجتماعي إلى تنفيذ حلول فعالة للقضايا الاجتماعية والمجتمعية والبيئية المهمة، والتي غالباً ما تكون مدفوعة من قبل الشركات المحلية والعالمية في محاولة لتحفيز النمو المجتمعي ودعم استدامة الأعمال.

الابتكار الاجتماعي والنمو الاقتصادي:

لا شك أن الهدف من الابتكار الاجتماعي هو تقديم حلول مفيدة اجتماعياً، تدفع النمو الاقتصادي إلى البداية الصحيحة لدفع المجتمع إلى الأمام خاصة عندما يتعلق الامر بالجوانب الرئيسية للتوظيف والتعليم والادماج الاجتماعي، وبالتالي يمكن أن يكون هذا التحرك من أجل هذه الفوائد، وبالتالي إشراك الجمهور وأصحاب المصلحة في المجتمع المدني في عملية تهدف إلى دعم تحسين أدوار ويصبح أصحاب هذه المصلحة مبتكرين مشاركين في عملية الابتكار الاجتماعي.


بالنظر إلى أن تعزيز الابنكار الاجتماعي ومسوؤليات أصحاب المصلحة فيما يتعلق بالابتكار في الأعمال التجارية، يمكن لعناصر محددة من الحالات التي يأتي فيها سبيل الابتكار الاجتماعي من خلال الأعمال، ولا سيما الشركات الصغيرة والمتوسطة يصبح هذا الابتكار أكثر صعوبة، بشكل عام يعد الابتكار أمراً بالغ الأهمية لبقاء أي عمل تجاري ونموه بشكل كامل، ومع ذلك فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة ليست قادرة دائماً على دعم الإدارة المخصصة بشكل مختلف في الشركات الضغيرة والمتوسطة عن المؤسسات الكبيرة دمج عمليات لأنه قد يكون الأمر أن الشركات الصغيرة والمتوسطة غير قادرة أو غير راغبة للمسؤلية الاجتماعية.


مبادرات الابتكار الاجتماعي للشركة، عادة ما تتوافق هذه العناصر مع أنشطة البحث والابتكار الممولة من القطاع العام بتاثير اجتماعي مقصود، لتحقيق نفس التاثير الاجتماعي من المبادرات الممولة من القطاع الخاص، مثل الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الأكبر، يجب تضمين ذلك في مرحلة التخطيط لتنفيذ مبادرات الابتكار الاجتماعي، مع مراعاة جميع أصحاب المصلحة من أجل إشراك مجموعة من الخبرات ووجهات النظر واستكشاف إمكانية تطبيق هذه الجوانب في الصناعة.


ويتم تسليط الضوء على جوانب مختارة للابتكار المفتوح المعني في الصناعة، للموسسات الصغيرة والمتوسطة، تشمل جوانب الاستخدام المفيد في الوصول المفتوح ومساهمتمها في استدامة الأعمال والاعتبارات البيئية والاعتبارات الأخلاقية، فضلاً عن السياسات والمعايير والسلوك وقضايا النوع الاجتماعي والتنوع والمساواة في مكان العمل.

الابتكار لإدارة الشركات الصغيرة والمتوسطة:

  أداة تزود النشاط التجاري بإرشادات حول كيفية الانتقال من مفهوم مجرد إلى نهج أكثر واقعية حتى يتمكن رواد الأعمال وصناع القرار في مجال الأعمال من تحديد الإمكانات الجديدة التي يمكن أن يقدمه تختلف هذه الإمكانات بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في مختلف القطاعات، والتي يمكن استكشافها من خلال استكشاف قطاعات عمل محددة صعبة، على سبيل المثال حيث تكون التكنولوجيا أساسية، مثل الطب الحيوي، وتكنولوجيا النانو، والأمن السيبراني. ومع ذ لك، قد تشترك الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمارس في قطاعات مختلفة أيضًا في جوانب مشتركة، وهو أمر مهم  قد تشترك الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمارس في قطاعات مختلفة أيضًا في جوانب مشتركة من بشكل خاص لإدارة ابتكارات الشركات الصغيرة والمتوسطة.


على سبيل المثال، من المتوقع أن تعزز الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا وتدعم مستوى عالٍ من الابتكار المرتبط بالمجتمع في الآونة الأخيرة تحول القطاع من إنه قطاع “يؤثر على الحياة الاجتماعية والاقتصادات الحديثة خلال تكنولوجيا المعلومات”. نتج هذا التحول عن قطاع تكنولوجي سريع النمو، وأدى إلى تحديات اجتماعية صعبة تحتاج إلى معالجة، مثل فقدان الوظائف، أو المساواة بين الجنسين والتنوع في القطاعات التقنية. هناك حاجة ماسة لممارسات هذه القضايا الاجتماعية.

دور المرأة في تحقيق الابتكار الاجتماعي:

إن النوع الاجتماعي على سبيل المثال يمثل قضية في الابتكار المفتوح من خلال زيادة في ريادة الأعمال النسائية حولت الاتجاهات الحديثة الانتباه نحو زراعة وثقافات مكان العمل الصديقة للجنسين، تتناول قضايا النوع الاجتماعي والمساواة في الشركات، وخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتشمل لحاجة إلى تعزيز التعليم الاقتصادي للمرأة وتدريب لدعم المساواة في الحقوق. ومسؤولياتها، مع إيلاء اهتمام خاص لتعزيز الدور الاقتصادي للمرأة في الاقتصاد بشكل عام، وخاصة في الشركات الصغيرة والمتوسطة.

المصدر
مقدمة للابتكار الاجتماعي للمنظمات غير الحكومية،لندن ،المملكة المتحدة ،٢٠١٦كل الابتكار على نطاق واسع ، مدونة ادوات ،٢٠١٧ الابتكار بين الشركات الصغيرة والمتوسطة ،مجلة الحلية والتميز ،٢٠١٥ محمد وابيكمو المراة هي مفتاح نجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة ،ووركس ووركس ،٢٠١٤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى