الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

دور الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية

اقرأ في هذا المقال
  • دور الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.
  • أبعاد الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.
  • مراحل الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.
  • نماذج الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.
  • استراتيجيات الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.
  • نتائج الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية.

دور الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

1- المساهمة المحتملة:

 

إن الوقاية والتدخل المبكر هما لبنات أساسية للرعاية الاجتماعية، وأن مجموعة واسعة من الخدمات سواء العامة أو المتخصصة، تقدم مجموعة متنوعة من الخدمات التي تهدف إلى منع أو وقف تطور المشاكل الاجتماعية والشخصية في برامج التدخل المبكر، مما يشير إلى أن الرعاية الاجتماعية لا تنظر إليها على أنه عامل رئيسي في هذه الأنشطة، بأن دور الرعاية الاجتماعية أصبح مقيداً باتخاذ الإجراءات عندما لا يكون التدخل المبكر أو التدابير الوقائية فعالة ويتطلب المزيد من التدخل الرسمي.

 

تلعب الرعاية الاجتماعية أيضاً دوراً رئيسياً في دعم الأشخاص الأكثر تحدياً وضعفاً، للوصول والمشاركة في الخدمات الوقائية الشاملة والأولية، والثانوية عندما يعرف الأخصائيون الاجتماعيون المجتمع المحلي جيداً بما يكفي لتعبئة الدعم المحتمل نيابة عن عملائهم في المجتمع.

 

2- الدعم:

 

حصول الكثير من الأفراد على القليل من الدعم، بناء على الخدمات الرعاية الاجتماعية، ويمكن أن يحدث هذا فرقاً كبيراً في حياتهم.

 

3- العلاقات:

 

أهمية الاستمرارية والاتساق في كيفية تقديم الخدمات الرعاية الاجتماعية مع الأشخاص، إن العلاقات التي يتم من خلالها تقديم التدخل لا تقل أهمية عن محتوى البرنامج في دعم الناس لإحداث تغييرات في حياتهم، يمكن أيضاً أن تكون هناك حاجة إلى علاقة ثقة قبل أن يتمكن بعض الأفراد من الانخراط في أشكال معينة من التدخل مثل العمل الجماعي، تم التوصل إلى هذا الاستنتاج أيضاً من خلال تقييم برنامج الربط الناس بخدمات وقائية أو علاجية أكثر تخصصاً في عمل الرعاية الاجتماعية.

 

أبعاد الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

يتدخل العمل الوقائي الفعال بشكل مناسب عبر هذه الأبعاد بطريقة يكون لها تأثير إيجابي على سلاسل التأثير، وبالتالي تحقيق نتائج أفضل، لذلك فإن الفهم السليم لعملية عوامل الخطر والحماية فيما يتعلق بالرعاية الاجتماعية هو أمر أساسي للوقاية الفعالة أو التدخل المبكر، عادة ما تكون هناك حاجة إلى استجابة مشتركة بين الوكالات.

 

ينظر إلى الرعاية الاجتماعية على أنها خدمة متبقية، تتدخل عندما لا تكون الخدمات الوقائية الشاملة فعالة، نادراً ما يتم ذكر الرعاية الاجتماعية حول الوقاية والتدخل المبكر، ومع ذلك فإن الدور الوقائي الرئيسي للعاملين الاجتماعيين هو تمكين الأطفال والأسر الضعيفة من الوصول إلى الخدمات الوقائية الشاملة والمتخصصة والاستفادة منها، لذلك قد تكون هناك حاجة إلى الوضوح حول كيفية تناسب دور الرعاية الاجتماعية مع الخدمات الوقائية الأوسع.

 

تعمل الرعاية الاجتماعية ضمن روح وقائية، وهذا يعني أن الحد من المخاطر وتعزيز عوامل الحماية، وبالتالي تحقيق أفضل النتائج من شأنه أن يتخلل جميع أعمالهم، يحتاج الأخصائيون الاجتماعيون معرفة مهارات ووقت كافيين لإجراء تقييمات شاملة، وضمان تقديم التدخلات الأكثر ملاءمة.

 

مراحل الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

1- الوقاية:

 

نشاط لوقف مشكلة اجتماعية تحدث في المقام الأول.

 

2- التدخل المبكر:

 

نشاط يسعى إلى وقف الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمشاكل اجتماعية أو أولئك الذين تظهر عليهم العلامات الأولى للصعوبة من أعراض طويلة أو خطيرة دون داعي.

 

3- العلاج:

 

يسعى إلى تحقيق الاستقرار أو تحقيق نتائج واقعية بين أولئك المتأثرين بشدة بمشكلة ما.

 

4- الوقاية الاجتماعية:

 

 التي تهدف إلى الحد من الآثار السلبية لمشاكل الرعاية الاجتماعية على أنفسهم أو على الآخرين.

 

نماذج الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

1- النموذج الأساسي “التنموي”:  

 

تمنح خدمات الرعاية الاجتماعية دوراً ترويجياً، مع مراعاة التفاوتات الاجتماعية مثل مراكز الأسرة التي تقدم الدعم غير الرسمي وبالتالي تقلل الحاجة إلى تدخل العمل الاجتماعي الرسمي.

 

2- النموذج الثانوي “المؤسسي”:

 

يتميز هذا النموذج بخدمات الرعاية الاجتماعية المنفتحة على اكتشاف المشكلات الناشئة والاستجابة لها، ستكون خدمات المشورة والمعلومات متاحة بسهولة، وكذلك فرص العمل قصير المدى وتعبئة حزم داعمة للرعاية الاجتماعية بسرعة سيقدم الأخصائيون الاجتماعيون الدعم العائلي وكذلك الدعم العملي والمادي.

 

3- النموذج الثالث “المتقبي”:

 

التدخلات موجهة حصرياً للأسر التي يكون أفرادها في خطر داهم من قبول الرعاية الاجتماعية والحفاظ على الدخول إلى أنظمة الرعاية الاجتماعية والتركيز على أن الوقاية يجب أن تكون هدفاً في جميع نماذج الرعاية الاجتماعية، في احترام قيمة كل فرد والتمسك بنزاهة واستقلالية كل فرد.

 

استراتيجيات الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

قام الأخصائيون الاجتماعيون بتخصيص دور الرعاية الاجتماعية، تقدم الوكالات والخدمات المتخصصة الأخرى العمل الاستباقي لمنع المشاكل، ويأتي الأخصائيون الاجتماعيون عندما لا تكون هذه فعالة، غالباً عندما تكون الإجراءات الإجبارية مطلوبة يحتمل أن يكون هناك توتر بين احتلال هذا المنصب وتطوير نهج وقائي.

 

يجب على الأخصائيين الاجتماعيين أن يفكروا بشكل روتيني ليس فقط في المشكلة المباشرة، ولكن أيضاً في الطرق التي يمكن من خلالها تقليل عوامل الخطر إلى الحد الأدنى وتعزيز عوامل الحماية لصالح رفاهية الرعاية الاجتماعية على المدى الطويل، تشمل الأمثلة دعم الوالدين لتعزيز الروابط  الأفراد؛ لأن مشاركة الوالدين في التعليم هي عامل وقائي قوي أو  الذين تعرضوا لصدمة اجتماعية للحصول على الدعم العلاجي المناسي.

 

يجب على الأخصائيين الاجتماعيين أن يدمجوا بشكل فعال هذا النوع من النهج الوقائي في جميع أعمال الرعاية الاجتماعية، فستكون هناك حاجة إلى الموارد من حيث وقت الأخصائي الاجتماعي والوصول إلى أنواع الخدمات المعروف أنها توفر الحماية من المخاطر المستقبلية، سيحتاجون أيضاً إلى العمل ضمن قاعدة قيمة تؤكد على تعزيز قدرات كل شخص بدلاً من مجرد تجنب المخاطر والأذى يجب أن تكون موجودة في المواقف التي يمكن فيها اكتشاف المشكلات المبكرة.

 

نتائج الرعاية الاجتماعية في تطبيق الإجراءات الوقائية:

 

1- يستخدم مصطلح الوقاية للإشارة إلى النشاط الذي يمنع ظهور مشكلة، بينما يتم توجيه التدخل المبكر إلى وقف تطور مشكلة ناشئة.

 

2- إطار الرعاية الاجتماعية غالباً ما ينظر إلى الوقاية من حيث تجنب الحاجة إلى مزيد من الموارد المكثفة أو الخدمات التدخلية، أن الوقاية والتدخل المبكر يجب أن تهتم بتقليل المخاطر وتعزيز عوامل الحماية التي من المحتمل أن تؤثر على أي مشكلة، سيتم تشكيل توقعات دور الرعاية الاجتماعية من خلال النموذج السائد لذلك هناك حاجة إلى توضيح هذا الأمر.

 

3- دور الرعاية الاجتماعية في تعزيز مشاركة مستخدمي الخدمة مع خدمات الوقاية الشاملة والأولية.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى