علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

سيميائية النماذج الأصلية والصور في الفولكلور

وجد علماء الاجتماع إنه يمكن تشكيل الفولكلور على أساس إنه قائم على سيميائية النماذج الأصلية أي كجزء من الثقافة المادية للمجتمع.

 

سيميائية النماذج الأصلية والصور في الفولكلور

 

يمكن تمثيل الفولكلور على إنه نظام سرد معقد ومتعدد المستويات، والرموز في هذا النظام أي سيميائية النماذج الأصلية والصور في الفولكلور تتم كتقديم ليس فقط كمراجع لعناصر الثقافة المادية أو الروحية، ولكن أيضًا على أنها جزء من الصورة الوطنية للعالم.

 

والرموز المعروفة ليست كذلك كلمات ورموز فقط، لكنها النماذج الأصلية التي تعكس النظرة العالمية للناس القدماء، وفي واقع الأمر فإن النظام الأسطوري لسيميائية النماذج الأصلية والصور في الفولكلور هو ترابط بين الصور الدينية والأسطورية والحيوانية.

 

علاوة على ذلك فإن الجزء الأكبر من الكلمات والرموز هو الأدوات المنزلية، والتي تم تقييمها من مختلف وجهات نظر السيميائية، وفي العمل المقدم تم تحليل المكونات الرئيسية للنماذج الأصلية من المواقف الوجودية والسيميائية واللغوية، وظائفهم وارتباطاتهم بالكلمات والرموز الأخرى.

 

علاوة على ذلك يتم تحليل التغييرات التطورية لرموز الكلمات من المواقف السيميائية واللغوية، ويتم فحص الكلمات والرموز كمكونات للصورة الوطنية للعالم، كما عناصر الثقافة القديمة التي تخترق بنية الحياة اليومية.

 

ويعتبر العلم الحديث اللغة ليس فقط كنظام رمز عالمي، ولكن أيضًا تمثيل الصور النموذجية، تجعل الطبيعة السيميائية للثقافة من الممكن دراسة أداء النصوص في اللغة الوطنية، فالثقافة الوطنية هي أساس الدراسات الإثنية والثقافية في النص واللغويات، وفي الوقت الحاضر يتم إيلاء المزيد والمزيد من الاهتمام للبحث في مجال الهوية الثقافية.

 

والتي يلتقط المعنى الرمزي والمجازي الاهتمام بدراسة طرق تعكس الموقف وعقلية مجموعة عرقية في النص والذي آخذ في الازدياد، وينعكس بشكل أكثر وضوحًا في دراسة النصوص الأصلية للثقافات والأمم القديمة.

 

وتنعكس السمات المحددة للعناصر الثقافية في الأساطير والفولكلور والجنيات والأسطورة وخلفية الروايات، وتظهر هذه السمات بوضوح في الأساطير والظواهر المركزية في التاريخ الثقافي، حيث جعلت الرواية الأسطورية من الممكن تصور الواقع الحقيقي والخيالي.

 

وهذه العملية تتجلى من خلال الصور الساطعة والملونة التي ليس لها وظيفة فنية فحسب، بل لها طابع ثقافي خاص بالمعاني والتقييم والفئات العاطفية، التي تلعب دورًا رئيسيًا في نظرة الناس للعالم.

 

حيث يرتبط مفهوم الصورة ارتباطًا وثيقًا بمفهوم الرمز، فمن وجهة نظر السير كاسرير الرمز هو علامة سيميائية لها طاقة روحية وحتى قوى سحرية، والرمز وفقًا له يتميز قبل كل شيء بتفسيره الكوني والأسطوري، لكن الإشارة ليست فقط وحدة الدلالة، ولكن أيضًا وحدة الرموز.

 

وفي هذه الحالة لتحليل الصور يمكن تطبيق المقاربات البراغماتية والسيميائية، علاوة على ذلك كل صورة هي ملف النموذج الأصلي وعلامة معقدة، وتم إنشاؤها عند نقاط التفاعل بين الموجود في وقت مبكر والرموز الحديثة.

 

عملية وضع طبقات الرموز

 

بالإضافة إلى ذلك تم تغيير هذه الرموز خلال ذلك الوقت، وتمت إضافة الرمز الأساسي كواحدة جديدة، وبذلك تكون قد أثرت معانيها، لذلك في هذه الحالة يتم التعامل مع ما يسمى بعملية وضع طبقات الرموز.

 

ونتيجة لذلك مع تأثير تعقيد الصورة ترتبط رمزية السرد الأسطوري ارتباطًا وثيقًا برمز ثقافة معينة، كما قال رولان بارت أي نص يتكون من عدد هائل من الرموز الثقافية وفي نفس مفهوم القانون الثقافي، ويشير رولان بارت على إنه سراب منسوج من مجموعة متنوعة من الهياكل.

 

والوحدات التي يتم تشكيلها بواسطة هذا الكود ليست سوى أصداء لشيء ما تمت قراءتها بالفعل ورؤيتها وإنجازها، والغرض من الدراسة إن أهداف البحث هي وحدات اللغة ذات العلامات الوطنية، والتي تعمل في الفولكلور، وهناك منطقة محددة بليغة الهدف الرئيسي من هذا البحث هو الكشف عن تمثيل الصورة الوطنية للعالم وعقلية الشعب وانعكاس الخصوصية الوطنية للواقع في الفولكلور.

 

ومصادر الدليل للوصول إلى هذا الهدف تم طرح بعض المشاكل التي يجب حلها:

 

1- تحديد السمات المحددة للانعكاس في نصوص الفولكلور للصورة الوطنية للعالم.

 

2- النظر في طرق تمثيل المعلومات الوطنية والثقافية على مستوى المحتوى الأيديولوجي.

 

3- لتحديد وتحليل مصادر اللغة الرئيسية، بما يعكس الخصائص الوطنية للغة والواقع اللغوي الإضافي في فضاء الفولكلور، قبل دراسة هذه المشاكل يجب أن يتم ملاحظة أن الأساس النظري والمنهجي للبحث هو أعمال أومبرتو إيكو ورولان بارت ورومان جاكبسون ودو سوسور وتشارلز بيرس.

 

وفي مراحل مختلفة من الدراسة استخدموا طرقًا مختلفة على وجه الخصوص طريقة التحليل العنقودي وطرق التوزيع وتحليل المكونات، وطريقة الاستنتاج والطريقة الدلالية في التحليلات، وكانت التجربة المبنية على البحث عبارة عن نصوص لأساطير والتي تم جمعها ومقتبسة من قبل الإنسان منذ القرن الخامس عشر.

 

كما يمكن ملاحظة إنه يمكن أن تكون الصورة علامة معقدة ويمكن أن تشير إلى كائنات وظواهر مختلفة، علاوة على ذلك فإن الصورة هي أيضًا توليفة من الرموز التي تكشف عن التقريب المتبادل للصور التقليدية للفولكلور، فكائنات الطبيعة والرموز المقدسة يتم الإشارة إلى كل من هذه المكونات وتغليفها بأخرى.

 

علاوة على ذلك يعتبر المكون الأول كأساس ما يلي، إذ تعمل هذه الصور على أنها انعكاس للعقلية والنظرة إلى العالم، وفي الأساطير يمكن التعبير عنها بوسائل لغوية، خاصة بمساعدة الوسائل التعبيرية.

 

وفي هذه الحالة الصورة عبارة عن مزيج من الأجزاء اللغوية والثقافية والرمزية، على سبيل المثال هذه المجموعة تتجلى في التعبير عن صور الحيوانات لإظهار الصفات الجسدية والأخلاقية وصفات الشخصية والخصائص النفسية والاجتماعية.

 

وفي بعض الأحيان يمكن أن تكشف الجوانب السلبية للشخصية عن نفس الأسطورة، وفي هذه الحالة مهمة لقسمين لغوي وثقافي، وتم الكشف عن عملية السيميائية في التطور التاريخي للروايات عند الحديث عن تاريخ الأسطورة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الأسطورة كانت موجودة في وقت سابق، ولكن في فترة الفتح تغيرت الصورة، ويتعلق الأمر بعملية تنصير السكان، ولقد تغيرت العديد من الأساطير والأساطير وفقًا لمتطلبات السكان.

 

وبالتالي فإن تغيير كان للروايات الأسطورية في هذه الفترة له هدف واحد فقط هو الترويج للثقافة، وفي هذه الحالة بسبب عملية السيميائية تلقت صورة الفولكلور إحساسًا إضافيًا، والتي لم تكن موجودة من قبل.

 

وهذه العملية لها جانبان أحدهما يؤدي إلى إثراء معنى الصورة، وتحصل الصورة على ظلال وحواس إضافية خاصة، والثانية خلال هذه العملية القاعدة، أو يمكن نسيان الحس الأول وفقدانه في هذا التنوع من الحواس.

 

لذا يتم استنتاج هذا في أن السرد الأسطوري لأي منطقة تم صياغته من خلال رمز ثقافي محدد من الخصائص الثقافية واللغوية والسيميائية، وتظهر الشخصيات في هذا السرد ليس فقط كمرجع لبعض الحقائق، ولكن أيضًا كعلامات معقدة ومتعددة المستويات.

 

وتتمتع بصفات إيجابية أو سلبية، وهذه ترتبط العلامات بطريقة حياة السكان القدماء، علاوة على ذلك عبر الزمن وتحت تأثير الأسباب الاجتماعية والثقافية فقد تغيرت الشخصيات والمعنى وتحولت وأصبحت أكثر تعقيداً.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى