ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

ظاهرة تحديد النسل وأثرها على المجتمع

يعتقد معظم علماء الاجتماع أن تحديد النسل هي ظاهرة اجتماعية تخدم أغراضًا متنوعة أهمها هو منع الحمل، والمباعدة بين الأطفال كما أنها فعالة جدًا مقارنةً بالسابق من ناحية صحة الأم واستعادة عافيتها، ومع ذلك فإن ظاهرة تحديد النسل لا تخلو من الآثار الجانبية، حيث هناك آثار مفيدة وأيضاً مخاطر محتملة تؤثر على كل شخص بشكل مختلف.

 

ظاهرة تحديد النسل

 

إن تحديد النسل يعزز صحة المجتمعات من خلال خلق فرص لمن يعانون من الفقر، وتعزيز الطب الريادي والبحث وإثراء البيئة واستدامتها، وفي الحصول على الحقائق مباشرة لفوائد ظاهرة تحديد النسل قام علماء الاجتماع بمبادرات تحويلية أظهرت ما يلي:

 

ظاهرة تحديد النسل للتقليل من الحمل غير المخطط له والإجهاض

 

ظاهرة تحديد النسل ساعدت على التقليل من الحمل غير المخطط له والإجهاض حيث أن زيادة الإقبال على هذه الظاهرة من خلال استخدام وسائل منع الحمل واستخدامها بشكل متسق أمر ضروري بشكل كبير لتقليل عدد حالات الحمل والإجهاض غير المخطط لها في العالم، وفي الوقت الحاضر تحدث غالبية حالات الحمل والإجهاض غير المخطط لها للنساء الذين كانوا إما لا يستخدمون تحديد النسل على الإطلاق أو لا يستخدمونه باستمرار، وتظهر التحسينات السابقة في استخدام وسائل منع الحمل الدور الذي يمكن أن تلعبه الحد من الحمل غير المخطط له والإجهاض.

 

وقد انخفض الإجهاض والحمل غير المخطط له من خلال زيادة استخدام وسائل منع الحمل، ولسوء الحظ توقف التقدم منذ ذلك الحين على هذه الجبهة، وعلى وجه الخصوص بين النساء غير المتزوجات الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و29 عامًا، ومن بين هؤلاء النساء المعرضات لخطر الإصابة بالحمل غير المخطط له انخفض استخدام وسائل منع الحمل منذ عام 2002، وارتفع معدل الحمل غير المخطط له، وفي الوقت الحالي فإن النساء اللائي يستخدمن تحديد النسل يمثلن بعناية وبشكل مستمر 5٪ فقط من جميع حالات الحمل غير المخطط لها.

 

ومن ناحية أخرى، لا تستخدم النساء وسائل منع الحمل مسؤولة عن 52٪ من حالات الحمل غير المخطط لها، والنساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل غير متسقة تمثل 43٪، وعدم الاستخدام والاستخدام غير المتسق لحساب تحديد النسل له حصص مماثلة من الإجهاض، وتكمن هذه الأعداد الكبيرة في التكلفة المستمرة وحواجز الوصول إلى وسائل منع الحمل والرعاية، على سبيل المثال وجدت دراسة حديثة أن ثلث النساء يبحثن عن ذكر الإجهاض لأنهم لم يجدوا طريقة الولادة المفضلة لديهم وبسبب التكلفة وحواجز الوصول.

 

وتعتبر الطرق الفعالة للغاية لتحديد النسل مثل حبوب منع الحمل أو الوسائل التي تكون داخل الرحم كجهاز (اللولب) فعالة بنسبة تزيد عن 99٪ عند استخدامها باستمرار وبشكل صحيح، وهذه الطرق الفعالة تظهر الانخفاض الحاد في الأعمال غير المخططة كالحمل والإجهاض الذي يمكن أن ينتج عند التكلفة وحواجز الوصول إلى الولادة، لذلك تم إزالة هذه الأسباب.

 

حيث استطاعة ظاهرة تحديد النسل أن تمنع ما يصل إلى ثلاثة أرباع جميع حالات الإجهاض، وتنظيم الأسرة إلى جانب التكلفة المعقولة والرعاية الصحية التي يمكن الوصول إليها ومقدمي الخدمات المهرة وتقديم خدمات عالية الجودة، كما كانت كأدوات لمساعدة النساء وشركائهن لتجنب الحمل غير المخطط له وبدوره من شأنه أن يقلل بشكل كبير من معدل إجهاض الأمة.

 

ظاهرة تحديد النسل للتقدم في التعليم والعمل

 

التقدم في تعليم المرأة والعمالة والتحصيل التعليمي للمرأة والمشاركة في سوق العمل زاد بشكل كبير منذ انتشار ظاهرة تحديد النسل وأصبح تنظيم الأسرة متاحًا على نطاق واسع لكل من الشباب المتزوجين وغير المتزوجين، وزيادة عدد النساء العاملات من 41٪ إلى 53٪ والأجور الأسبوعية بين النساء العاملات من سن 25 وما فوق بنسبة 40٪ تقريبًا، صافي التضخم، وفي نفس الوقت الذي كانت فيه النساء تشهد نجاحًا أكبر في العمل في السوق.

 

وكانوا أيضًا يؤخرون الولادة من طفلهم الأول حتى تحقيق مستويات أعلى من التعليم قبل أن يصبحن أمهات، ولعبت العديد من العوامل دورًا في النجاح المتزايد للمرأة، وتظهر الأدلة أن القدرة على منح الوقت ومتى يصبح أحد الوالدين لديه دلالة والتأثير المباشر على التوظيف ومكاسب تعليمية، حتى تأخير الزوجين سنوات يمكن أن تسمح للمرأة بإكمالها التعليم ولديهم قاعدة أكثر صلابة في سوق العمل، وتكسب النساء 3٪ أكثر عن كل سنة من تأخر الإنجاب، حتى بعد حساب الاختلافات في خصائص الخلفية الأخرى تؤثر على أرباحهم.

 

وهذه الدراسات أيضاً تشير إلى ذلك بالنسبة لأولئك النساء اللواتي يسعين للقيام بذلك يؤدي تأخير الإنجاب فوائد الأرباح لكل من المميز والنساء المحرومات على حد سواء، وتوافر وسائل منع الحمل لعبت دورًا مباشرًا في هذه تحسينات، لذلك تم ربط ظاهرة تحديد النسل بتحسينات كبيرة في تعليم وتوظيف المرأة، وبمقارنة النساء اللاتي قاموا بتحديد النسل والاتي لم يقمن بتحديد النسل وجد أن أكثر من 10٪ إلى 20٪ من المحتمل أن يكونوا مسجلين في الكليات في سن 21 وكان لهن مسارات أرباح أعلى استمرت حتى في الأربعينيات من العمر، ونتيجة أنهن بقيوا أقوياء حتى بعد تأثير العوامل الأخرى.

 

ظاهرة تحديد النسل لتحسين صحة الأم وصحة الرضع

 

تصبح صحة الأمهات أكثر صحة عندما تكون قادرة على السيطرة على الحمل، فمن خلال هذه الظاهرة وبستخدام وسائل تنظيم الأسرة تستفيد الأم ويستفيد أطفالها كذلك، ببساطة على سبيل المثال النساء اللواتي يخططن لحملهن أكثر احتمالاً وأكثر قدرة على القيام بمجموعة متنوعة من الأشياء منه:

 

  • زيادة صحة الأم والطفل.

 

  • تحقيق المباعدة بين الولادات.

 

  • كسب وصول الرعاية إلى ما قبل الحمل وما قبل الولادة.

 

  • مثل هذه الممارسات تقلل من خطر خدج الولادة وانخفاض الوزن عند الولادة ووفيات الرضع والتشوهات الخلقية.

 

  • وعلى العكس من النساء اللاتي حملهن لم يتم التخطيط لها من المرجح أن تدخل الحمل بصحة أقل من الصحة المثلى.

 

وعلى وجه الخصوص وبحكم التعريف هم أقل احتمالاً لتأمين التصور المسبق للرعاية، ومن المحتمل أن تكون إما مصابة بنقص الوزن أو السمنة وأقل احتمالاً لتناول الفيتامينات اليومية ومن المرجح أن يكون لديها فقر الدم واحتمالاً لتجربة مستويات عالية من التوتر، وفي حالات الحمل غير المخطط لها من المحتمل أن تكون الولادات متقاربة.

 

ظاهرة تحديد النسل لتحسين رفاهية الأسرة

 

حيث أن ظاهرة تحديد النسل من خلال تأجيل الحمل حتى يبحث المرء بالفعل عن الأبوة يحسن بشكل كبير العلاقات بين الوالدين والطفل ويزيد احتمالات أن يقيم الأطفال في أسر مكونة من والدين، وارتفع متوسط ​​سن الزواج بشكل حاد.

 

وزيادة تغطية تنظيم الأسرة يرتبط أيضًا بمدخرات القطاع الخاص لشركات التأمين وأصحاب العمل والأفراد، وعلى سبيل المثال تم تقدير تحليل واحد لبيانات المطالبات الطبية أن استخدام وسائل منع الحمل أدى إلى تحقيق وفورات صافية لمدة عامين لكل منهما مقارنةً بأولئك الذين لم تستخدم وسائل منع الحمل.

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000 علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998 الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى