الأعياد والمناسبات الوطنية للبلدانالتاريخعلم الاجتماع

ما هو يوم ذكرى الانتفاضة الفلسطينية الثانية؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن الانتفاضة الفلسطينية الثانية.
  • بماذا تميزت الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو انتفاضة الأقصى.
  • ما النتائج التي خرجت من انتفاضة الأقصى.

نبذة عن الانتفاضة الفلسطينية الثانية:

 

الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو حتى انتفاضة الأقصى، هي عبارة عن حدث بدأ في اليوم الثامن والعشرين من شهر سبتمبر/ أيلول، من عام الألفين وبشكل فعلي قد توقفت في اليوم الثامن من شهر فبراير/ شباط من عام ألفين وخمسة للميلاد أي أنَّها استمرت ما يُقارب الخمسة سنوات متتالية، حيث انتهت هذه الانتفاضة من خلال اتفاق هُدنه كان ما بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الوزراء التابع لإسرائيل أرئيل شارون والرئيس المصري حسني مبارك إضافة إلى ملك المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حيث تم التوقيع على هذه الهُدنه في قمّة شرم الشيخ.

 

بماذا تميزت الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو انتفاضة الأقصى؟

 

تتميز الانتفاضة الفلسطينية الثانية بالعديد من المميزات ومن أهمها: وجود الكثير من المواجهات المسلّحة، إضافة إلى تصاعد وتيرة الأعمال من الناحية العسكرية، التي كانت ما بين كل من المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي المحتل، حيث وصل عدد الضحايا جراء انتفاضة الأقصى ما يُقارب أربعة آلاف وأربعمائة واثني عشر فرداً من أفراد الشعب الفلسطيني، هذا عدا عن الجرحى الذين وصل عددهم إلى ثمانية وأربعين الفاً وثلاثمائة واثنين وعشرين فرداً فلسطينياً أيضاً.

 

إلى جانب أنَّه وقع العديد من الخسائر التي حصل عليها الجيش الإسرائيلي المحتل، حيث وصل عدد القتلى إلى ثلاثمائة وأربعة وثلاثين قتيل، إضافة إلى سبعمائة وخمسة وثلاثين قيل من المستوطنين، هذا عدا عن الدبابات والأسلحة التي قد خسرها الجيش الإسرائيلي في هذه الانتفاضة.

 

ما النتائج التي خرجت من انتفاضة الأقصى؟

 

هنالك العديد من النتائج التي تم الحصول عليها بعد حدوث الانتفاضة ومن أهمها على النحو الآتي:

 

 

  • تصفية العديد من القادة الفلسطينيين ومن أمثلهم: أحمد ياسين/ ياسر عرفات/ عبد العزيز الرنتيسي/ أبو علي مصطفى.

 

  • استشهاد عدد كبير من افراد الشعب الفلسطيني.

 

  • تدمير الكثير من الممتلكات التي كان يمتلكها المواطنين الفلسطينيين.

 

  • تدمير مؤسسة السلطة الفلسطينية.

 

وفي كل عام في ذات التاريخ من اليوم الثامن والعشرين من شهر سبتمبر، يستذكر الشعب الفلسطيني الانتفاضة الفلسطينية الأولى وهذا تعبيراً عن الجهود التي قام بها الشعب الفلسطيني الحر من تقديمهم لأرواحهم من أجل الحصول على الحرية.

 

المصدر
انتفاضة الأقصى تعيد النظر بمستقبل الكيان الصهيوني، مركز دراسات الشرق الأوسط، العدد 14 و 15، 2001.انتفاضة الأقصى .. وقرن من الصراع، الشروق، 2002 - 460 ص.انتفاضة الأقصى: الواقع الراهن واتجاهات المستقبل : بحوث ومناقشات حلقة النقاش التي عقدت في قاعة أوتيل الميريديان بتاريخ ٣١/١/١٠٠٢ م، المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق، 2001 - 402 ص.انتفاضة الأقصى، مصفى العناكي دار الذاكرة للنشر والطباعة والتوزيع 2002 - 686 ص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى