التاريخعلم الاجتماع

متى حكم العثمانيون مدينة بيندر؟

اقرأ في هذا المقال
  • أين تقع مدينة بيندر؟
  • متى حكم العثمانيون بيندر؟

أين تقع مدينة بيندر؟

 

مدينة بيندر (Bender)، هي مدينة داخل حدود مولدوفا، وهي تقع على الضفة الغربية لنهر دنيستر في منطقة بيسارابيا الرومانية، تشكل المدينة بلدية منفصلة عن ترانسنيستريا (كوحدة إدارية لمولدوفا) وفقًا لقانون مولدوفا، تقع بيندر في المنطقة العازلة التي تأسّست في نهاية حرب ترانسنيستريا عام (1992)، بينما تتمتع لجنة المراقبة المشتركة بسلطات مهيمنة في المدينة، فإن ترانسنيستريا لديها سيطرة إدارية بحكم الواقع، كانت قلعة تيغينا واحدة من القلاع التاريخية الهامة لإمارة مولدوفا.

 

متى حكم العثمانيون بيندر؟

 

كانت تسمّى سابقًا تيغينا (Tighina)، في عام (1538) فتح السلطان العثماني سليمان القانوني المدينة من مولدافيا، وأطلق عليها بيندر، وأصبحت المدينة تحت سيطرة الدولة العثمانيّة، تمّ تطوير تحصيناته إلى حصن كامل تحت نفس الاسم تحت إشراف المهندس المعماري التركي كوجي معمار سنان. استخدمها العثمانيون لمواصلة الضغط على مولدافيا، في نهاية القرن السادس عشر، تمّ إجراء عدة محاولات فاشلة لاستعادة القلعة، في صيف (1574)، قاد الأمير جون الثالث الرهيب حصارًا على القلعة، كما فعل مايكل الشجاع في عامي (1595 و 1600)، وحينئذ تعرضت القلعة لهجوم من قبل القوزاق الزابوروجيان، في القرن الثامن عشر، تمّ توسيع منطقة الحصن وتحديثها من قبل أمير مولدافيا أنتيوه كانتيمير، الذي نفذ هذه الأعمال تحت إشراف عثماني.

 

في عام (1713) كانت القلعة والمدينة والقرية المجاورة (Varnița) موقعًا للمناوشات بين تشارلز الثاني عشر من السويد، الذين لجأوا إلى هناك مع القوزاق هيتمان إيفان مازيبا بعد هزيمته في معركة بولتافا، والأتراك الذي رغب في فرض رحيل الملك السويدي، وفي النصف الثاني من القرن الثامن عشر، احتل الروس القلعة ثلاث مرات خلال الحروب الروسية التركية (في 1770 و 1789 و 1806 بدون قتال). إلى جانب بيسارابيا، تمّ ضم المدينة إلى الإمبراطورية الروسية في عام (1812)، وظلت جزءًا من محافظة بيسارابيا الروسية حتى عام (1917).

 

استقر العديد من الأوكرانيين والروس واليهود في بيندر أو حولها، وسرعان ما أصبحت المدينة تتحدث اللغة الروسية في الغالب، بحلول عام (1897)، كان المتحدثون باللغة الرومانية والمولدوفية يشكلون حوالي (7 ٪) فقط من سكان بندر، بينما كان (33.4 ٪) من اليهود.

المصدر
المصور في التاريخ، الجزء السادس تأليف: شفيق جحا، منير البعلبكي، بهيج عثمان، دار العلم للملايين. تاريخ الدولة العليّة العثمانية، تأليف: الأستاذ محمد فريد بك المحامي، تحقيق: الدكتور إحسان حقي، دار النفائس، الطبعة العاشرة: 1427 هـ - 2006 م، صفحة: 115 ISBN 9953-18-084-9. تاريخ الدولة العليّة العثمانية، تأليف: الأستاذ محمد فريد بك المحامي، تحقيق: الدكتور إحسان حقي، دار النفائس، الطبعة العاشرة: 1427 هـ - 2006 م. أ.د. محمد سهيل طقّوش: تاريخ العثمانيين من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى