التاريخعلم الاجتماع

متى فتح العثمانيون مدينة سيكتوار؟

اقرأ في هذا المقال
  • أين تقع مدينة سيكتوار؟
  • حصار العثمانيون لمدينة سيكتوار.

أين تقع مدينة سيكتوار؟

 

سيكتوار التركية: Zigetvar؛ الإنجليزية: Islandcastle ؛ الألمانية: Inselburg) هي بلدة في مقاطعة بارانيا في جنوب المجر.

 

حصار العثمانيون لمدينة سيكتوار :

 

حصار سيكتوار أو معركة Szigeth، كان حصارًا لقلعة سيكتوار التي منعت مملكة المجر، خط تقدم السلطان سليمان القانوني باتجاه فيينا عام (1566)، دارت المعركة بين القوات المدافعة عن ملكية هابسبورغ تحت قيادة نيكولا الرابع زرينسكي (الكرواتي: نيكولا يوبيتش زرينسكي، المجري: زريني ميكلوس)، بان كرواتيا السابق، والجيش العثماني الغازي تحت القيادة الاسمية للسلطان سليمان القانوني.

 

بعد معركةِ موهاكس التي وقعت في عام (1526)، والتي أسفرت عن نهاية مملكة المجر المستقلة، تم انتخاب واختيار الملك فرديناند الأول كحاكم من قبل نبلاء المجر وكرواتيا، تبع ذلك سلسلة من الصراعات مع آل هابسبورغ وحلفائهم، محاربة الإمبراطورية العثمانية في الحرب الصغيرة في المجر، استنفد كلا الجانبين أنفسهم بعد أن تكبدوا خسائر كبيرة جدًا، كان هذا الحصار قد أوقف الفتوحات العثمانية في المجر حتى الهجوم على زيغتفار، في يناير (1566) كانت آخر حرب يُشارك فيها السلطان سليمان القانوني.

 

تم حصار سيكتوار أو كما تسمى زيغتفار في الفترة من (5) أغسطس إلى (8) سبتمبر (1566)، وعلى الرغم من أنه أدى إلى انتصار العثمانيين، إلا أنّه كان هناك خسائر فادحة من كلا الجانبين، مات القائدان خلال المعركة زرنسكي قائد المجر بسبب التهمة الموجهة له على تعاونه مع العثمانيين، والسلطان سليمان القانوني في خيمته لأسباب طبيعية، سقط أكثر من (20) ألف عثماني خلال الهجمات وقُتلت جميع حامية زرينسكي التي يبلغ قوامها (2300) رجل تقريبًا.

 

قُتل تقريبًا آخر (600) رجل من كلا الجيشين في اليوم الأخير، على الرغم من أنّ المعركة انتهت بالانتصار العثماني، إلا أنّها أوقفت الزحف العثماني إلى فيينا في ذلك العام، لم تتعرض فيينا للتهديد مرة أخرى حتى معركة فيينا عام (1683)، اعتبرت أهمية المعركة كبيرة لدرجة أنّ رجل الدين ورجل الدولة الفرنسي الكاردينال ريشيليو وصفها بأنها “المعركة التي أنقذت الحضارة (الغربية)”، لا تزال المعركة مشهورة في كرواتيا والمجر، وقد ألهمت القصيدة الملحمية المجرية “حصار زيجيت” والأوبرا الكرواتية نيكولا يوبيتش زرينسكي.

المصدر
قصة الإسلام: العثمانيون في القرن الثاني عشر الهجري، تاريخ التحرير: الثلاثاء، 06 نيسان/أبريل 2010 نسخة محفوظة 11 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين. أ.د. محمد سهيل طقّوش: تاريخ العثمانيين من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة: صفحة 258 ISBN 978-9953-18-443-2 تاريخ الدولة العليّة العثمانية، تأليف: الأستاذ محمد فريد بك المحامي، تحقيق: الدكتور إحسان حقي، دار النفائس، الطبعة العاشرة: 1427 هـ - 2006 م، صفحة: 320-326 ISBN 9953-18-084-9الدولة العثمانية - عوامل النهضة وأسباب السقوط، علي محمد الصلابي،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى