علم الاجتماعملوك وأمراء

من هو شرحبيل بن حسنة؟

اقرأ في هذا المقال
  • من هو شرحبيل بن حسنة؟

اقرأ في هذا المقال:

كان شرحبيل بن حسنة يعرف القراءة والكتابة، فكان من الصحابة الذين كتبوا الوحي، هو الذي أخذ أم حبيبة بنت أبي سفيان من الحبشة بعد أن تزوجها النبي وقد زوجها إياه عثمان بن عفان، من مواقفه مع التابعين أنّه أغار على ساسمة مصبحاً فقال للمسلمين الذين معه: “صلوا على الظهر”، فمر بالأشتر يصلي على الأرض، فقال: “مخالف خالف الله به”، مضى شرحبيل ومن معه فاستحوذ على ساسمة فخربها فهي خراب إلى اليوم.

 

من هو شرحبيل بن حسنة؟

 

يُعتقد أنّ نسب شُرحبيل بن حسنة يعود لأمه حسنة العدوية ولا يعرف شيء عن أبيه، هو أحد صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية وكان من قادة جيش أبو عبيدة بن الجراح وفاتح غور الأردن، كان هناك اختلاف حول نسب شرحبيل بين الإخباريين، فقيل هو من كندة وقيل من تميم، كان شرحبيل يتميز بالشجاعة والفروسية، فقد قاد الجيش الذي فتح الأردن وقام بقتال الروم في أرض الشام.

 

كان شرحبيل بن حسنة صريح جداً، حيث خطب عمرو بن العاص عند انتشار الطاعون فقال: “إنّ هذا الطاعون رجس فتفرقوا في هذه الشعاب وفي هذه الأودية”، فعلم شرحبيل بذلك فغضب وجاء وهو يجر ثوبه وممسكاً نعله بيده، فقال لعمرو بن العاص: “إن الطاعون وقع فقال عمرو بن العاص: إنه رجس فتفرقوا عنه، وقال شرحبيل بن حسنة: إني قد صحبت رسول الله وعمرو أضل من جمل أهله، فاجتمعوا ولا تفرقوا عنه، قال: فبلغ ذلك عمرو بن العاص فقال: صدق”.

 

توفي شرحبيل بن حسنة في معركة اليرموك، قيل أنه تمّ طعنه هو وأبو عبيدة بن الجراح في نفس اليوم، قيل كذلك عند وقوع طاعون عمواس، وقف عمرو بن العاص خطيباً في الناس فقال: “إن هذا الطاعون رجسٌ فتفرقوا عنه في هذه الشعاب وفي هذه الأودية”، إلّا أنّه أصاب شرحبيل فمات في الطاعون ودُفن في صيدا بلبنان، كما قيل أنه دُفن في الأردن في الأغوار، كان عمره عندما توفي 67 سنة، مما يعني أنه ولد سنة 49 قبل الهجرة.

 

المصدر
تاريخ الخلفاء والسلاطين والملوك والأمراء والأشراف في الإسلام، ستانلي بول، ترجمة، عباس إقبال أدب صدر الإسلام، عبد المجيد الإسداوي الخلفاء الراشدون، أمين القضاةعصر صدر الإسلام، يوسف عطا الطريفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى