الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

نظام الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة

اقرأ في هذا المقال
  • نظام الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.
  • عناصر التنمية المستدامة في الرعاية الاجتماعية.
  • أهداف الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.
  • تحديات الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.
  • فرص الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.
  • نتائج الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة.

نظام الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة:

 

تتم مناقشة التنمية المستدامة من وجهة نظر ممارسة الرعاية الاجتماعية مع التزام قوي بقضايا حقوق الإنسان، إن التنمية المستدامة توفر للعاملين الاجتماعيين إطاراً جيداً وشاملاً للممارسة حيث توجد فرص وتحديات جديدة للعاملين الاجتماعيين، إنها تبني نهج حقوق الإنسان في ممارسة الرعاية الاجتماعية، له أهمية قصوى؛ لأنه يقوم على حقوق الإنسان غير القابلة للتصرف، وتمكن التنمية المستدامة العاملين الاجتماعيين من استخدام هذا النهج بناء على الالتزام العالمي التي تركز على التنمية المستدامة وحقوق الإنسان والبيئة.

 

إن المجتمع الجيد ليس فقط مجتمعاً مزدهراً اقتصادياً، ولكنه أيضاً مجتمع شامل اجتماعياً ومستداماً بيئياً، ويعمل الأخصائيون الاجتماعيون على تعزيز بناء مجتمع جيد خاصة للفئات الضعيفة من المجتمع التي غالباً ما يتم إهمالها في هذه العملية لذلك فإن الهدف هو فهم أهداف التنمية المستدامة، والعثور على المكان الملائم للأخصائيين الاجتماعيين كمحترفين في بناء مجتمع أفضل لجميع الناس.

 

عناصر التنمية المستدامة في الرعاية الاجتماعية:

 

  • العنصر الأول: الناس وهم قلب التنمية لتعزيز كرامة الإنسان، ورفاهية الجميع.

 

  • العنصر الثاني: هو الكوكب ويدافع عن مكافحة تغير المناخ، ومكافحة عدم المساواة، والقضاء على الفقر.

 

  • العنصر الثالث: الازدهار بشكل خاص، وتعزيز الاستخدام المستمر لموارد الأرض، وأشكال الاستهلاك والإنتاجية المستدامة.

 

  • العنصر الرابع: السلام وتدعيم الحياة الخالية من الخوف، الإكراه، العنف، والوصول إلى نمو اقتصادي شامل ومستدام والدعوة إلى عمل رعاية اجتماعية.

 

أهداف الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة:

 

  • تجلب أهداف التنمية المستدامة فهماً مترابطاً للاحتياجات والاهتمامات البشرية الاقتصادية والاجتماعية، والبيئية الترابط العميق من العناصر الشاملة عبر الأهداف والغايات، يتم الترويج لطريقة أكثر شمولية واستدامة لتلبية الاحتياجات البشرية من خلال معالجة الفقر، والتعليم، والصحة، والاقتصاد، والعمالة، وهي كلها شواغل تتعلق بالتنمية البشرية.

 

  •  تعزيز المساواة الاجتماعية والاقتصادية، وضمان كرامة الأشخاص وقيمتهم، وتعزيز المجتمعات المستدامة والتنمية المراعية للبيئة، وتعزيز الرفاهية من خلال العلاقات الإنسانية المستدامة، وضمان بيئة مناسبة للممارسة والتعليم.

 

  • المعرفة والفهم الأكبر لحقوق الإنسان سيحسن إجراءات وتدخلات المتخصصين في الرعاية الاجتماعية إلى احترام وحماية وإعمال جميع حقوق الإنسان، ويتمتع الجميع بالحقوق الأساسية دون تمييز، وهناك تركيز قوي للغاية على المساواة بين الجنسين والتمكين، والمساعدة الذاتية، وتحقيق الإمكانات الكاملة.

 

تحديات الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة:

 

حصر الأخصائيون الاجتماعيون تحليلهم للاحتياجات الاجتماعية على المستوى الجزئي على مستوى الفرد والأسرة، ويرجع  فضلاً عن أن غالبية مسؤولي الرعاية الاجتماعية المعينين من قبل الحكومة مشغولون بمعالجة نماذج الطلبات بناء على الأهلية للحصول على المنحة، أو الخدمة ولا يركزون حقاً على إجراء تقييم شامل للاحتياجات، والقضايا، للعمل مع العملاء لمجموعة من استراتيجيات التدخل بطريقة مماثلة، ويتم إهمال النهج القائم على المجتمع بسبب نقص الموظفين والموارد وبالتالي، يتم إهمال الاتصالات البينية من أجل التركيز الفردي، والأسري على أساس الأهلية للوصول إلى الخدمات المقدمة.

 

وذلك لأن المهن الأخرى نجد أنه من الأسهل تعريف نفسها كمستشارين، أو عاملين في مجال التنمية، أو متخصصين في البيئة، بالنسبة للأخصائيين الاجتماعيين يرى العديد من المتطوعين والأفراد والشركات أنفسهم على أنهم يقدمون خدمة، أو يفعلون الخير للآخرين، ويزداد الأمر تعقيداً بسبب مجال الدراسة، وعدم تحديد الأخصائيين الاجتماعيين وأدوارهم في المجتمع، يقوم الأخصائيين الاجتماعيين بحملة عامة لتثقيف الجمهور العام، وكذلك الخدمة المدنية لعرض الرعاية الاجتماعية على أنه خدمات مهنية تلعب دوراً رئيسياً في تنمية الأفراد والمجتمع.

 

تميل غالبية الأخصائيين الاجتماعيين إلى تجنب نهج حقوق الإنسان بسبب الآثار السياسية، وجوانب العدالة التي يمكن اعتبارها تصادمية، وتعتمد العديد من المنظمات التطوعية على تمويل القطاع العام، أو من عامة الناس فإن أي استفسار عن السياسات قد يساء فهمه على أنه يتعارض مع الحكومة، بينما حققت الرعاية الاجتماعية أداء جيداً في قضايا الحقوق الاقتصادية، والاجتماعية والثقافية، إلا أنها كانت محافظة جداً وبالتالي يجب عمل الكثير في هذا السياق على الرغم من أن أنشطة حقوق الإنسان، والعاملين في مجال التنمية، والمتخصصين في مجال البيئة كانوا طليعة التنمية المجتمعية والعدالة الاجتماعية.

 

فرص الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة:

 

الأخصائيين الاجتماعيين يجب أن يدرسوا أهداف التنمية المستدامة، ويلاحظوا بشكل وثيق كيف يمكن الرعاية الاجتماعية أن تعلم أهداف التنمية المستدامة وتستفيد منها، ويعد النهج المتكامل والشامل لأهداف التنمية المستدامة مناسب جداً لممارسة الرعاية الاجتماعية، وبالتالي أكثر واقعية في معالجة الشواغل الأساسية للناس العاديين، بطريقة مماثلة تتضمن أهداف التنمية المستدامة أيضاً نهجاً لحقوق الإنسان، ويمكن للعاملين الاجتماعيين استخدام هذا الإطار وتوفر أهداف التنمية المستدامة للأخصائيين الاجتماعيين دوراً جديداً في مراقبة التنفيذ وتعزيزه.

 

نتائج الرعاية الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة:

 

ربط التنمية المستدامة بممارسات الرعاية الاجتماعية ومخاوف حقوق الإنسان، وقمنا بمراجعة أخلاقيات أهداف التنمية المستدامة الموازية مع قيم الرعاية الاجتماعية، بالإضافة إلى التدخل المرسوم على أنه شامل ومتكامل، ويعمل مجتمع الرعاية الاجتماعية من خلال مبادرته الاستباقية، والوثائق المتعلقة بالعمل الاجتماعي، والتنمية الاجتماعية على تسهيل استجابة الأخصائيين الاجتماعيين الإيجابية.

 

يمكن للأخصائيين الاجتماعيين تحسين أدوارهم استناداً إلى  أهداف التنمية المستدامة للتنمية الشاملة مع مراعاة حقوق الإنسان، والبيئة في صميم كل من الخدمات الإنسانية، والعدالة الاجتماعية، من خلال ممارسة الرعاية الاجتماعية.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى