فنونفنون وتسلية

الإيقاع

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الايقاع
  • عناصر الايقاع
  • الايقاع فترات ووحدات
  • المراتب الايقاعية

مفهوم الإيقاع وأنواعه:

ارتبطت كلمة الإيقاع أول ما عرفت بالموسيقى، ثمَّ استُعيرت هذه الكلمة لتصبح متداولة في مجال الفنون التشكيلية كما أنَّ الإيقاع في الحقيقة ظاهرة مألوفة في طبيعة الإنسان نفسه فبين ضربات القلب وبين النوم واليقظة انتظام وإيقاع، والإيقاع في الكون واضح بين تتابع الليل والنهار وتعاقب فصول السَّنة وفي نظام دوارن الأرض والشمس والقمر وصلة كل بالأخرى، والإيقاع أساس من أسس التصميم الذي يظهر في الحالة الموجودة عليها العنصر المرئي داخل العمل الفني ويمكن أن يكون الإيقاع البصري مفاجئاً والبعض الآخر متتابعاً أو متبادلاً.

إن الإيقاع من الأسس التي يشترك بها الفنُّ المرئي والمسموع، إنَّ الحديث عن الإيقاع يتناول جوانب عديدة، مثل إيقاع الحركة الرياضية وحركات الأفراد الذين يزاولون بعض الأعمال اليدوية، ومن الطبيعيِّ أن يكون الإيقاع من الميزات الأساسية للطبيعة، في الحقيقة إنَّ الإيقاع واحد من الأسس الهامة التي تعتمد على التكرارفي عملية تصميم العمل الفني المرئي، ولذلك فقد يعتبر في بعض الأحيان عنصراً من عناصر العمل الفنيِّ وأساساً من أسسه.

يعرف الإيقاع في الموسيقى بأنَّه: فواصل زمنيَّة تفصل بين الجمل الموسيقية من حيث الطول والقصر.

وتعرف في الفن التشكيلي : الفواصل الزمنية التي تحتاجها العين للانتقال من لون إلى لون أو من شكل إلى شكل…

( فالايقاع فترات ووحدات تتكرَّر ضمن نظام معين )

ونرى أنَّ للإيقاع عنصرين أساسيين هما:

  • الوحدات: و هي أشكال العناصر المرسومة وتكون الجانب الإيجابي.
  • الفترات: وهي الفراغات الموجودة بين تلك العناصر وتكون الجانب السلبيِّ.

ودون هذين العنصرين لايمكن أن تتخيل إيقاعاً، ومهما كان شكل الإيقاع في الصورة.

فلا بدَّ أن يقع في إحدى المراتب الإيقاعية الآتية:

1_ إيقاع رتيب:

وهو ذلك الإيقاع الذي تتشابه فيه كل من الوحدات والفترات تشابهاً تاماً من جميع الأوجه كالشكل، والحجم، والموقع باستثناء اللون.

2_ إيقاع غير رتيب:

وهوالإيقاع الذي تتشابه فيه كل من الوحدات مع بعضها كما تتشابه فيه جميع الفترات مع بعض البعض دون أن تتشابه الوحدات مع الفترات.

3_ إيقاع الحر:

وهو ذلك الإيقاع الذي يختلف فيه شكل الوحدات مع بعضها اختلافاً تاماً كما تختلف فيه الفترات عن بعضها اختلافاً تاماً وهذا يكون في حالين:

  • إيقاع حر يحكمه إدراك عقلي ثقافي فني بحيث تكون الوحدات والفترات مرتَّبة بشكل مقبول.
  • إيقاع حر عشوائي وفيه يكون ترتيب كل من الوحدات والفترات ترتيباً عشوائياً دون رابطة أو تنظيم.

4_ إيقاع متناقص:

وهو الإيقاع الذي يتناقص فيه حجم الوحدات تناقصاً تدريجياً ثبات حجم الفترات أو تناقص حجم الفترات تناقصاً تدريجياً مع ثبات حجم الوحدات.

5_ إيقاع متزايد:

وهو الإيقاع الذي يتزايد فيه حجم الوحدات تزايداً تدريجياً مع ثبات حجم الفترات أو تتزايد فيه حجم الفترات تدريجياً مع ثبات الوحدات، ويلاحظ هنا أنَّ هذا النوع معاكس للإيقاع المتناقص وقد يظهر الاثنان معاً في الوقت نفسه وذلك حسب اتجاه نظر المشاهد.

هذا ومن الممكن أن يقوم الفنَّان بالجمع بين أكثر من إيقاع واحد في العمل الفنيِّ وفي الأغلب يكون كذلك. علماً بأنَّ الجمع بين أكثر من مرتبة إيقاعية يكسب العمل الفنيِّ تنوعاً في الشكل كما أنَّ اجتماع مرتبتبن من الإيقاع أو أكثر بجانب بعضها يقوِّي كل منهما الآخر ويزيدان من وحدة العمل الفنيِّ وذلك بشرط أن يكون لأحدهما سيادة على الآخر.

المصدر
تربية الفنية لدكتور عبد الغني العمراني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى