الموسيقىفنون وتسلية

الموسيقى في أستراليا

اقرأ في هذا المقال
  • الموسيقى في أستراليا
  • أنواع الموسيقى في أستراليا
  • تاريخ الموسيقى في أستراليا

الموسيقى في أستراليا:

 

الموسيقى في أستراليا: أستراليا بلد غني بالتنوع، ثقافيًا وجغرافيًا، ثراء يتجسد في موسيقاها التي تشمل جميع الأنواع والأنماط، وهي غارقة في التقاليد، وفي طليعة الابتكار والتجريب.

 

أنواع الموسيقى في أستراليا:

 

1- الموسيقى المعاصرة:

 

في القرنين العشرين والحادي والعشرين، لعب الموسيقيون من السكان الأصليين دورًا حيويًا في تحديد هوية الموسيقى الأسترالية المعاصرة، وفي بناء الجسور مع المجتمع الأسترالي الأوسع، وفي المساهمة بنشاط في تعبيرنا الثقافي على المستوى الدولي، كما تشمل الموسيقى الأصلية المعاصرة جميع الأنواع من الموسيقى الشعبية والجذور إلى موسيقى البلوز والروك والبوب ​​والهيب هوب والأشكال الكلاسيكية.

 

2- الأوبرا:

 

الأوبرا هي أكبر وأشهر أشكال الفنون الموسيقية الكلاسيكية. تعتمد الأوبرا في أستراليا على التقاليد الأوروبية الغنية التي تعود أصولها إلى عصر النهضة. إنها معقدة للغاية، ويمكن أن تشمل الموسيقى الصوتية والآلات، والشعر، والدراما، والرقص والفنون البصرية. يمكن أن يشمل إنتاج الأوبرا المحترف من الذخيرة الكلاسيكية أكثر من 200 شخص على خشبة المسرح وخارجها، بدءًا من العازفين المنفردين والمدربين تدريباً عالياً إلى الراقصين والممثلين وفناني الأداء الآخرين وفنيي المسرح وموظفي الدعم والمرافقة الأوركسترالية.

 

3- الموسيقى الكلاسيكية:

 

الموسيقى الكلاسيكية في أستراليا مستمدة من تاريخنا وتقاليدنا الأوروبية. يتم تدوينها بشكل عام، وكتابتها لأدوات محددة، وتتبع الهياكل المحددة. تلغي الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة أو “الموسيقى الجديدة” وتعيد تعريف بعض الأساليب التقليدية. للموسيقى الكلاسيكية أشكال متعددة، من أشهرها موسيقى العصور الوسطى والباروكية والموسيقى الكلاسيكية والرومانسية والمعاصرة.

 

4- الموسيقى الجديدة:

 

الموسيقى الجديدة هي موسيقى كلاسيكية معاصرة أو موسيقى فنية تم تأليفها في القرنين العشرين والحادي والعشرين، ويعد فن الصوت والموسيقى التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر من الأنواع ذات الصلة. يوجد في أستراليا عدد كبير من الفرق الموسيقية عالية الجودة، يركز الكثير منها على أداء أعمال الملحنين الأستراليين.

 

5- موسيقى كورال:

 

يمكن أن تتضمن موسيقى الكورال أعدادًا كبيرة من الأصوات، ومن غير المستغرب أن تكون في أستراليا نشاطًا للهواة بشكل أساسي. ومع ذلك، يمكن أن تكون المعايير عالية جدًا، وتقوم الجوقات الرئيسية في المدن الكبيرة والعديد من المراكز الإقليمية الرئيسية بأداء ذخيرة معقدة ذات مستوى عالٍ. تحتفظ شركات الأوبرا بجوقات احترافية وهناك بعض الفرق الصوتية المحترفة الأصغر.

 

6- الموسيقى الشعبية:

 

الموسيقى الشعبية، التي غالبًا ما تُنقل في شكل شفهي، موجودة في أستراليا منذ أيام الاستعمار، والعديد من المجتمعات المحلية لديها نوادي شعبية ومهرجانات شعبية. يوجد أكثر من 50 مهرجانًا شعبيًا في أستراليا.

 

على مر السنين، تم إثراء التقاليد الشعبية الأسترالية من خلال ثقافات المهاجرين المتعددة، بما في ذلك الثقافات السلتية والغيلية واليونانية والمقدونية وكليزمير وجزر المحيط الهادئ والأفريقية والآسيوية. حيث أن موسيقى بوش والكانتري هي أنواع مختلفة من موسيقى الريف، والتي تعتمد على الموضوعات والتقاليد الريفية، وتروي القصص من خلال موسيقى الحياة والحب والشوق.

 

تاريخ الموسيقى في أستراليا:

 

الموسيقى والأغاني لا ينفصلان في ثقافات السكان الأصليين في أستراليا وجزء من التقاليد المستمرة التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين. توجد الموسيقى في المراسم والنشاط المجتمعي المهم في جميع ثقافات السكان الأصليين. وفي القرنين العشرين والحادي والعشرين، لعب الموسيقيون من السكان الأصليين دورًا حيويًا في تحديد هوية الموسيقى الأسترالية المعاصرة، وفي بناء الجسور مع المجتمع الأسترالي الأوسع.

 

المصدر
كتاب أسرار الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "علي الشوك"كتاب الموسيقى الكبير/ الطبعة الأولى للمؤلف "نصر الدين الفارابي"كتاب نزعة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "أوليفر ساكس"كتاب دعوة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "يوسف السيسي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى