فنانون حول العالمفنون وتسلية

سيرة حياة الفهد

اقرأ في هذا المقال
  • حياة الفهد.
  • نبذة عن حياة الفهد.
  • بدايات حياة الفهد.
  • إنجازات حياة الفهد.
  • حياة حياة الفهد الشخصية.
  • حقائق سريعة عن حياة الفهد.

حياة الفهد:

حياة أحمد يوسف الفهد، ممثلة ومذيعة وكاتبة كويتيّة، تُعتبر من أهم وأبرز نجوم الخليج، لها عدة محاولات شعرية وقدرة على كتابة القصص. وبرزت في بطولة عدّة أعمالٍ تلفزيونيّةٍ ومسرحيّة.

نبذة عن حياة الفهد:

قدَّمت عدد من الأعمال الخالدةً في تاريخ الفن الخليجي منذ ستينيات القرن الماضي وحتى عامنا هذا. ولها أيضًا عدد من المحاولات في مجال الشعر، حيث قامت بإصدار ديوانًا شعرياً بعنوان “عتاب” ولها العديد من الأعمال الدرامية أيضًا.

بدايات حياة الفهد:

وُلِدت حياة الفهد في الثامن عشر من نيسان/ أبريل في عام “1948”، في المنطقة الشرقية من العاصمة الكويت. وانتقلت عائلتها لتسكن في منطقة المرقاب بجانب مسجد عبدالله المبارك.

وتوفّي والدها وهي في عمر صغير، حيث عاشت التربية القاسية على يَد والدتها التي كانت معاملتها شديدةً جدًا، فهي لم تكمل دراستها الابتدائية، لكنّها حاولت تعلّم القراءة والكتابة بكِلا اللغتين العربية والإنجليزية لوحدها. وأُغرمت بالفن في الخمسينيات من القرن الماضي، في حين مشاهدتها في أحد صالات السينما فيلمًا للفنان فريد الأطرش، فأصبحت تزور دور السينما بشكلٍ مستمر.

وخلال فترة عملها في مستشفى الصباح، قابلت حياة الفهد حسين القطان “أبو جسوم” وتعرّفت على فرقته ودار الحديث معهم عن رغبتها وميولها للفن والتمثيل بشكل خاص، حيث عرض عليها حسين القطان العمل معهم. ووافقت حياة الفهد على العرض ولكنّها واجهت الرفض الشديد من والدتها. وبعد مدّة شهرين من إضرابها عن الطعام وحزنها الشديد لرفض والدتها، وافقت والدتها ولكن كان شرطها هو ذهاب أخاها معها الذي كان له الدور في إقناع والدتها.

إنجازات حياة الفهد:

خطوتها الأولى في دخولها عالم الفن كانت من خلال مشاركتها في مسرحية “الضحية” في عام “1963”. وفي مجال التلفاز شاركت حياة الفهد في مسلسل “عايلة أبو جسوم” عام 1964، حصلت على الأجرالأول لها والذي كان عبارة عن 30 دينارًا كويتيًا، عن تأديتها لدورها في مسرحية بعنوان “بسافر وبس”.

وقدّمت حياة الفهد العديد من الأدوارٍ على المسرح والتلفاز ما بين الكوميديا والتراجيديا، التي لاقت النجاح الجماهيري الكبير. وكما نالت المديح من النقّاد ولم تكن تبلغ العشرين من عمرها بعد. ومن أبرز ما قدّمته حين ذاك “الحدباء” في عام “1968” وأيضاً مسرحيتها بعنوان “الأسر الضائعة” في عام “1963”.

وظهرت في العديد من المسلسلات والمسرحيات الخليجية، برفقة الفنانة سعاد العبد الله حيث شكّلا مع بعضهما البعض ثنائيًّا دراميًّا مميزًا على الشاشة الخليجية. وأهم هذه الأعمال هي “رقية وسبيكة” وذلك في عام “1986”، “على الدنيا السلام” في عام “1987” وأيضاً الكثير من الأعمال التي لاقت النجاح الواسع. وكان آخر عملٍ جمعهما معاً هو مسلسل بعنوان “البيت بيت أبونا” في عام “2013” للكاتبة وداد الكواري، حيث كان ذلك بعد غيابهم 13 عامًا فصلتهما عن آخر مسلسلٍ جمعهما سوية وهو “عيال الذيب” في عام “2000”.

وظهرت في عدد من المسلسلات الخليجية المميزة، بالتعاون مع الفنان غانم الصالح مثل مشاركتها في مسلسل “خالتي قماشة”، مسلسل “رقية”، مسلسل”سبيكة” ومسلسل”الغرباء” وذلك في عام “1982”، بالإضافة إلى العديد من الأعمالٍ الأخرى كان آخرها مسلسل عنوانه “ليلة عيد” في عام “2010”.

ومن أبرز مسلسلاتها في عام “1974” مسلسل عنوانه “ألوانٌ من الحب”. ومن أبرز أدوارها هو أدائها المميز في دورها في مسلسل عنوانه “جرح الزمن” التي لُقِّبَتْ حياة الفهد على إثره بسيّدة الشاشة الخليجية.

وكان الظهور الأخير للفنانة حياة الفهد على الشاشة التلفزيونية، في أدائها لدورالبطولة في مسلسل “مع كل حصة قلم” الذي قد عُرض في شهر رمضان المبارك.

وفي مجال المسرح برزت حياة الفهد، من خلال دورها في مسرحية عنوانها “شيكات بدون رصيد” في عام “1987”. وكان عملها المسرحي الأخير عنوانه “صح النوم يا عرب” الذي عُرض في عدد من البلدان العربية في عام “2004”.

وإلى جانب مهنتها في التمثيل، خاضت التجربة في الكتابة، حيث قامت حياة الفهد بكتابة ديوان من الشعر وعنوانه “عتاب” في السبعينيات من القرن الماضي، كما قامت بكتابة عدد من الأعمالٍ الدرامية ومن أبرزها : “دمعة يتيم” و”الأخ صالحة” و”الحريم”.

حياة حياة الفهد الشخصية:

زواجها الأول كان في عام “1963” في الخامسة عشر من عمرها، حيث كان من طبيبٍ عراقي اسمه قصي الجلبي من مدينة البصرة، سافرت معه إلى مصر؛ لإكمال دراستها وتركت الفن لمدة ثلاث سنوات لطلبه منها ذلك، لكنها بقيت كمقدمة للبرامج في الإذاعة. وزواجهم انتهى بالانفصال بعد ثلاث سنوات وأنجبا بطفلةٍ وحيدة هي “سوزان” في عام “1967”.

أمّا زواجها الثاني فكان من اللبناني وأصله فلسطيني حسين، الذي له من زوجته السابقة بنتان هما “مي ومها”. وقامت الفنانة حياة الفهد بتربيتهما حتى بعد انفصالها عنه، كما قامت بتبنّي فتاةً يتيمةً تُدعى “رزان” وربتها مع باقي البنات.

حقائق سريعة عن حياة الفهد:

  • هوايتها المفضّلة هي تربية الحيوانات الأليفة، خاصةً القطط منها.

  • عملت كمذيعة لفترة في إذاعة الكويت.

  • تقوم باختيار ملابسها بنفسها بما تراه ملائماً مع الشخصية التي تقدّمها.

  • ماهرة في الطبخ، تعشق الطعام المصري وتقوم بطهيه باستمرار وخاصةً منه الكشري.

  • سرت العديد من الشائعات حول وفاتها.

المصدر
وجوه لا تنسى/محمود عبد الشكورإعداد الممثل/كونستانتينفن التمثيل عند العرب/محمد حسين الأعرجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى