فنانون حول العالمفنون وتسلية

سيرة خالد عبد الرحمن

اقرأ في هذا المقال
  • خالد عبد الرحمن.
  • نبذة عن خالد عبد الرحمن.
  • بدايات خالد عبد الر حمن.
  • إنجازات خالد عبد الرحمن.
  • حياة خالد عبد الرحمن الشخصية.
  • حقائق سريعة عن خالد عبد الرحمن.

خالد عبد الرحمن:

خالد عبد الرحمن بن محمد الدوسري هو فنان سعودي، ولد في الرياض في الثاني والعشرين من أبريل عام “1965” بدايته كانت في كتابة الأشعار. ومن ثم انتقل إلى الغناء والتلحين، حيث أن نشاطه الفني بدأ في عام “1988”.

نبذة عن خالد عبد الرحمن:

مشواره الفني بدأ من خلال تأليفه لقصائد الشعر وقام بتقديم بعضها لعدد من الفنانين المبتدئين، لكنهم رفضوا أن يغنوها وذلك بسبب عدم معرفتهم بالفنان خالد عبد الرحمن. واضطر بعدها أن يُغنيها بنفسه وبعد ذلك ذاع صيته واشتهر، حيث بدأ حينها العديد من الفنانين بالتهافت على أشعاره لغنائها.


وبدأ الفنان خالد عبد الرحمن بتعلّمه العزف على آلة العود وذلك في عام “1985”. ولم يحقق تقدّماً ملحوظ في بداية الأمر لكنه فيما بعد تمكّن من إتقان العزف عليه. وأنتج بعدها أول ألبوم خاص له عنوانه “صارحني” ولحّن وكتب بنفسه الأغلب من أغاني الألبوم.

بدايات خالد عبد الرحمن:

نشأ الفنان خالد عبد الرحمن في أسرة متوسطة الحال، تتألف من عشرة من الأفراد بالإضافة للأم والأب وهوالأكبر من بين أخوته الخمسة. وتوفّي والده في عام “1983”، فأصبح الفنان خالد عبد الرحمن هو المُعيل الوحيد لأسرته ووقتها لم يتجاوز عمره الخمسة عشر سنة.

إنجازات خالد عبد الرحمن:

بدأ الفنان خالد عبد الرحمن بتعلّمه العزف على آلة العود في عام “1965”، حيث تمكّن من إتقانه بعد العديد من المحاولات الفاشلة، أمّا عام “1987” سافرإلى مصر وتحديداً إلى القاهرة؛ ليتمكّن من تسجيل أعماله وهناك التقى بالصدفة بالفرقة الماسية.


وبعدها مباشرة ذهب إلى الكويت لوضع لمساته الأخيرة للتوزيع النهائي. وبعد عام من ذلك عاد الفنان خالد إلى مدينته الرياض حيث قامت شركة الإنتاج “أجا وسلمى للتوزيع الفني” بإنتاج ألبومه.


وحقّق هذا الألبوم النجاح الملحوظ وتوالت من بعده ألبومات أخرى عديدة، من أبرزها “بقايا الروح” في عام “1989”، ألبوم “فراق” في عام “1990”.


وشارك الفنان خالد عبد الرحمن في مهرجان الجندرية في عام “1991”، حيث أنتج ألبومه بعنوان “انتظرته”. ومن ثم قدم بعدها ألبوم آخر يُسلِّط الضوء فيه على إبراز المعاناة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وما يتعرّضون له من إهمال من قبل الوالدين، حيث كان الألبوم بعنوان “رسالة إلى معاق”.


وفي العام نفسه أقام الفنان خالد عبد الرحمن الحفل الأول له في مصر في القاهرة، حيث اتسم الحفل بالحضور الجماهيري الكبير. ومن بعدها قام بإصدار ألبومين آخرين بعنوان “لو بكيت وموادع”، ألبوم آخر وطني عنوانه “جوهر بلادي”، حيث ضمّ الألبوم أغنيتين غنَّى فيهم للمنتخب السعودي.


وتم التعاون بينه وبين الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن لأول مرة في أغنية عنوانها “ليلة تجافي”، من ضمن ألبومه “ودي تشوف الهم”.


وأطلق الفنان خالد ألبومه بعنوان “صفحة جديدة” في عام “1995”. وبعد ذلك طرح ألبومه الآخر بعنوان “عقد وسوار”، حيث تعاون فيه مع عدد الشعراء أمثال الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن والشاعرطلال الرشيد.


وأطلق الفنان خالد بعنوان ألبومه فرحة لقانا في عام “1996”. وعلى مدى السنوات التالية قام بإصدار العديد من الألبومات الأخرى، مثل “على النوى وقلبك كبير”.


وطرح ألبومه الحب الكبير في عام “2016”. وأقام الفنان خالد العديد من الجلسات الطربية الفنية كان أولها جلسة مدريد في عام “1987” وكانت جلسة نادرة، جلسة الرياض في عام “1988” وغيرها الكثير.


وقامت بإنتاج أغانيه عدد من الشركات المختلفة ومن أهمها النظائر للإنتاج والتوزيع الفني، الشراع للإنتاج الفني. وتم تعاون الفنان خالد مع العديد من أهم الشعراء والمؤلفين، أولهم الشاعر رياض ابراهيم من خلال ألبومه الأول بعنوان “صارحني”.


واشترك في العديد من المهرجانات، من أهمها: مهرجان الأوتار الذهبية الرابع، مهرجان المواجع في عام “1997” وليلة طرب في عام “2000”، كما واشترك في أوبريت الظهران.


وصوّرالفنان خالد عدداً من أغانيه كفيديو كليب تابعة لصالح قناة “ART” الموسيقية، كما تعاون مع شركة روتانا في إنتاج العديد من الأغاني.

حياة خالد عبد الرحمن الشخصية:

تزوّج الفنان خالد عبد الرحمن زواجه الأول وانتهى بالانفصال، أمّا زواجه الثاني كان في أول مايو عام “2014”، من فتاة إماراتية الأصل من رأس الخيمة ولم يرزق بالأولاد.

حقائق سريعة عن خالد عبد الرحمن:

  • كتب عدد من القصائد باسم مستعار “مخاوي الليل”، حيث اضطر للكشف عن أنه هو الشخص الذي كتب هذه القصائد بعد سماعه بأن البعض بدأ بكتابة القصائد تحت الاسم نفسه.

  • صرّح الفنان خالد بأنه لو بقي والده على قيد الحياة لِما سمح له بالغناء والشعر.

  • تعلّم العزف على آلة العود في عام “1985” بنفسه، إلا أنه فشل في البداية بذلك و كسر العود وتكرّر هذا الموقف معه أكثر من الخمس مرّات.

المصدر
الموسيقى الشرقية والغناء العربي/قسطندي رزقوجوه لا تنسى /محمود عبد الشكورأسرار الموسيقى/علي الشوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى