فنانون حول العالمفنون وتسلية

سيرة رشدي أباظة

اقرأ في هذا المقال
  • رشدي أباظة.
  • نبذة عن رشدي أباظة.
  • بدايات رشدي أباظة.
  • إنجازات رشدي أباظة.
  • أشهر أقوال رشدي أباظة.
  • حياة رشدي أباظة الشخصية.
  • وفاة رشدي أباظة.
  • حقائق سريعة عن رشدي أباظة.

رشدي أباظة:

رشدي أباظة ممثّل مصري شهير بحضوره المميّز وتألقه، ينحدر من أسرة مصريّة عريقة، بدأ التمثيل عام “1948”حتى “1980” العام الذي توفي فيه. وفي رصيده أكثر من مئة فيلم.

نبذة عن رشدي أباظة:

ولد رشدي أباظة الممثّل المصري الشهير في 3 أغسطس عام “1926” في المنصورة في القاهرة، لأب مصري هو سعيد أباظة ينحدر من عائلة ثريّة ومعروفة في مصر. ولأم إيطالية تيريزا لويجي، درس في مدرسة سان مارك في الإسكندرية.


ولم يكن التمثيل والشهرة ضمن حسابات أباظة، بدأ حياته في عالم السينما في فيلم المليونيرة الصغيرة عام “1948”. وعُرِف عن أباظة وسامته وسحره واُعتبر من أهم دونجوانات السينما المصرية. ومن أهم أفلامه إمرأة على الطريق و الطريق، صراع في النيل والزوجة رقم 13. تعرَّف على السيرة الذاتية الإنجازات والحِكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن رشدي أباظة.

بدايات رشدي أباظة:

درس في مدرسة سان مارك في الإسكندرية، تلقّى تعليماً جيداً حيث كانت يتحدَّث عدّة لغات وهي الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية والألمانية، إلّا أنّه لم يكمل تعليمه الجامعي بعد أن حصل على البكالورياس من مدرسة سان مارك في الإسكندرية وكان سبب ذلك شغفه بالرّياضة.


وله ثلاث أخوات من جانب والده هنّ رجاء ومنيرة وزينب، بالإضافة إلى أخ غير شقيق اسمه فكري وهو ممثل أيضاً. ومن جانب والدته له أخ غير شقيق أيضاً وهو حامد.

إنجازات رشدي أباظة:

في عام “1948” مثَّل رشدي أباظة أول أفلامه المليونيرة الصغيرة مع الممثلة المصرية الشهيرة فاتن حمامة، الفيلم كتابة وإخراج كمال بركات. وتلاه عدد من الأفلام ومن ثم انشغل بأمور أخرى بعيداً عن التمثيل، بعد ذلك عاد بأدوار صغيرة في عدد من الأفلام، مثل: دليلة ورد قلبي وموعد غرام وجعلوني مجرماً،

وبعد ذلك أخذ دور البطولة في أجمل أعماله وهو فيلم الشياطين الثلاثة، حيث شاركه البطولة كل من الفنان أحمد رمزي وحسن يوسف وبرلنتي عبد الحميد.

وفي “1959”، عاد نجمه يلمع في فيلم إمرأة على الطريق مع شكري سرحان وزكي رستم وهدى سلطان، للمخرج الراحل عزالدين ذوالفقار. وتلاه عدد من الأفلام ذات قيمة فنية هامة، هي: جميلة وكان عن البطلة الجزائرية جميلة بوحيرد، وإسلاماه، شيء في صدري، أريد حلاً، صراع في النيل، قالب الرجل الثاني وغيرها من الأفلام.

وكان رشدي أباظة يتحدَّث عدة لغات غير العربية، هي: الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية والألمانية، لذا كان من الممكن أن يصل إلى العالمية ويصل إلى هوليوود قبل عمر الشريف، إلا أنه أضاع هذه الفرص. وعمل دوبليرا للنجم العالمي روبرت تايلور في فيلم وادي الملوك. واشترك في فيلم الوصايا العشر للمخرج العالمي سيسيل ديميل. وله عدة أعمال في تجربته العالمية.

لقد مثَّل رشدي أباظة في أكثر من 100 فيلم منذ بداياته عام “1948” حتى عام “1980”، في الكثير منها أخذ البطولة أو البطولة مشتركة مع عدد من الممثلين والممثلات. وفي عام “1980”، انتهى رشدي أباظة من تصوير فيلم سأعود بلا دموع وهو آخر أفلامه، ثم اشترك بفيلم الأقوياء وقد توفي أثناء تصويره، اشترك مع سامية جمال بفيلم الشيطان والخريف.

أشهر أقوال رشدي أباظة:

من الصعب الوصول للحقيقة ، إنّها أشبه بحلم دائماً، فعندما نشعر أننا وجدناها نصحو وقد فقدناها.

حياة رشدي أباظة الشخصية:

عُرِفَ عن رشدي أباظة علاقاته الغرامية المتعددة، لقد تزوج خمس مرات، أول زوجاته الراقصة تحية كاريوكا في عام “1952”، حيث استمرّ زواجهما ثلاث سنوات. ومن ثم الأمريكية بربارا وهي أم ابنته الوحيدة قسمت وقد دام زواجهما أربع سنوات، عام”1959″، تم الطلاق. وفي عام “1962”، تزوّج زوجته الثالثة الفنانة سامية جمال وقد استمرّ زواجهما حوالي 18 عاماً، انفصلا عام “1977”.


وفي عام “1967”، تزوّج رشدي أباظة زيجته الرابعة من الفنانة اللبنانية صباح، حيث تم الطلاق بعد أسبوعين وحينها كانت سامية جمال لاتزال زوجته. أمّا زوجته الخامسة فهي ابنة عمه نبيلة أباظة، التي تزوجها قبل وفاته بسنتين في عام “1979”.

وفاة رشدي أباظة:

توفي رشدي أباظة في 27 يوليو “1980” عن عمر يناهز ثلاثة وخمسون عاماً، بعد صراعه مع مرض سرطان الدماغ. وتوفي أثناء تصويره مشهد أمام عزت العلايلي من فيلم الأقوياء وهو فيلمه الأخير الذي لم يتمكّن من إكماله.

حقائق سريعة عن رشدي أباظة:

  • لم يكن رشدي أباظة يفكر أن يكون ممثلاً، جذبته رياضة كمال الأجسام.

  • المخرج كمال بركات هو من أدخل أباظة مجال التمثيل، حيث رآه يلعب البلياردو في كازينو ولفت انتباهه.

  • تزوج وطلق خمس مرات.

المصدر
فن التمثيل /حذيفة عكاش فن التمثيل السينمائي /احمد يوسفحكايات ناقصة حتة /أحمد عفيفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى