الموسيقىفنون

آلة الكمان

اقرأ في هذا المقال
  • ألة الكمان
  • أصل آلة الكمان
  • صنع آلة الكمان
  • من الرباب الى الكمان
  • مكان الكمان أهميته
  • مكانة الكمان

آلة الكمان: هي آلة وترية ذات أربعة أوتار، و هي الآلة ذات الصوت الأكثر حدَّة بين أفراد عائلتها مقارنة مع الفيولا و التشيللو ويتم العزف على آلة الكمان بواسطة قوس ذو انحناءة خفيفة مشدود عليه خيوط من شعر الحصان ويوجد أنواع من الكمان تتكوّن خيوطه من جلد القط ، وللكمان مجال صوتي واسع يبلغ حوالي الأربع أوكتافات .

ويعتبر الكمان واحد من أهمّ وأبرز الآلآت الموسيقيّة التي انتشرت بشكل كبير، وتحديداً عندما بدأ الموسيقيون باستخدام ما يعرف بالموسيقا الكلاسيكيّة، ويسمّى صوتها أحنْ الأصوات الموسيقيّة، وتصنف من ضمن مجموعة الآلآت الموسيقيّة الوتريّة ذات القوس الواحد، وتتصدّر في الصدارة من ناحية الاستخدام والتفضيل مقارنةً بالآلات الوتريّة الأخرى، وعلى الرغم من وجود تزاحم بينها وبين الآلات الأخرى كالبيانو مثلاً، إلّا أنّها لها مكانتها المرموقة والمميّزة.

أصل آلة الكمان :

وأًصل آلة الكمان هي آلة الرباب العربية التي انتقلت مع العرب إلى الأندلس في القرن التاسع و تطورت فيما بعد بفضل العرب و غير العرب على السواء، وفي القرون الأولى بعد الميلاد أوجد العرب آلة الرباب ذات الوتر الواحد و منذ ذلك الحين أخذ العرب في تحسينها على مدى العصور حتى أصبحت بعد فترة زمنية ذات وترين متساويين في الغلظ ثمّ ذات وترين مختلفين ومن ثمّ ذات أربع أوتار .
وعندما نقلها العرب فيما نقلوا معهم إلى الأندلس من الآلات الموسيقية أحبها أهل البلاد الأصليين و عملوا على تحسينها و منذ ذلك الوقت بدأت فكرة تصنيع الآلات الوترية ذات القوس .

و ظهرت في أوروبا أول آلة من صنع الفرنسيين تماثل الرباب العربية و سموها كإسمها العربي ربيبة و انتشرت هذه الآلة في أوروبا في القرن الرابع عشر و عرفت باسم ريبيك ومن ثم أدخل عليها في القرن الخامس عشر بعض التعديلات أمّا قوس الكمان فلم يأخذ شكله المعروف إلّا في أواخر القرن الثامن عشر .

صنع آلة الكمان :

تصنع آلة الكمان من خشب الصنوبر و يتم تخزين الخشب قبل صناعته حتى يجف تماماً حتى لا تتغيّر نسب أبعاده فيما بعد من ما يتسبب بفقدان بعض خصائص الصوت .

من الرَّباب إلى الكمان :

لقد تمّ اشتقاق الكمان من آلة عربية قديمة كانت تعرف بالربابة، والتي وصلت إلى الدولة الغربية والقارة الأوروبية من خلال القسطنطينة ومن ثمّ الأندلس إضافةً لصقلية، ومن هنا بدأ انتشارها والتطوير عليها حتّى أخذت شكلها الحالي، وأهمّ التقنيات التي مرّت فيها تتضمّن وضعيّة الأقواس وشكلها الخارجي، بالإضافةً إلى التعديل على عدد الأوتار والفتحات الموجودة عليها، وآخر تحديث طرى عليها كان في القرن السادس عشر للميلاد في إيطاليا وتحديداً الشماليّة.

مكان الكمان وأهميتة :

يعتبر الكمان من أقوى الآلآت الوتريّة في التعبير عن المشاعر والأحاسيس وأبرزها ما يتعلّق بالغضب واليأس، وذلك نتيجةً لقوَّة التقنيات التي يمكن استخدامها في العزف ومدى قدرتها في التعبير عن النفس، وهذا بدوره يمنحه قوّة خارقة في التعبير، وقد بدأ يلاقي قبولاً كبيراً من قبل الجمهور والشعوب بعد أن قام الموسيقار العالمي الإيطالي بالعزف عليه في كبرى دور العرض والمسرح.

وقد بدأت المقطوعات الموسيقية المخصّصة للعزف على الكمان بالانتشار الواسع ، فأصبح يمتلك حالياً رصيداً كبيراً من هذه المؤلفات الخالدة، ومن أبرز الموسيقيين الذين ألّفوا لها هو بيتهوفن وباخ بالإضافةً إلى باغانيني وموزار، ويعتبر العازف أنطوان الشوّا الذي يلقّب بسلطان الكمان أوّل من أدخله إلى الموسيقى العربيّة، وكان ذلك في نهايات القرن التاسع عشر للميلاد، أمّا حاليّاً يعتبر آلة أساسية في الفرق العربيّة العريقة، وعلماً بانّ هناك العديد من المؤلفين الموسيقيين هم بالأصل عازفي كمان مثل توفيق الباشا ومارسيل خليفة.

مكانة الكمان :

الذي يتحكم في جودة الكمان هي المادة التي تستخدم في تصنيعه، لأنّه كلّما كثر استعمالها كلّما أصبح الخشب المكوّن لها أكثر مرونة، وبالتالي فتصبح الأصوات الصادرة عنها أرقّ وأعلى وأجمل على العكس تماماً من البيانو، وهنا يصبح ثمنها أغلى، وبشكل عام تتم صناعتها من خشب أشجار الصنوبر بحيث يتمّ تخزينه لفترة من الزمن حتى يجف كلياً، بحيث لا تؤثّر عليه مستقبلاً العوامل والظروف البيئية المختلفة سواء من حرارة أوبرودة أو حتى جفاف ورطوبة.


المصدر
تاريخ الموسيقى العالمية /ثيودور فيني

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى