المسرحسينما وأفلامفنون وتسلية

كتابة السيناريو والحوار

اقرأ في هذا المقال
  • كيفية كتابة السيناريو والحوار
  • السيناريو والحوار

السيناريو والحوار

السيناريو والحوار يمكن اعتبارهما وجّهان لعملة واحدة، والغاية الأساسية من السيناريو هي كتابة المسارّ الذي سيجري عليهِ الفيلم أو المادة المُصوَّرة، والحوار هو ما يدور من أحداث كلاميّة مُختلفة بين شخصيات المادة المُصوّرة، وعملية كتابة السيناريو والحوار هي عمليّة تحتاج إلى تركيز كبير، وعصف ذهنيّ لإخراجهِ بأفضل صورة ممكنة؛ ليكون بعد ذلك جاهزاً لتحويلهِ إلى صوت وصورة.
ُ

كيفية كتابة السيناريو والحوار

قبل البدء بعملية الكتابة للسيناريو والحوار، هناك العديد من النقاط المُهمّة التي يعتمدها العديد من الكتَّاب الكبار في عمليّة الكتابة، وهذا من شأنه أن يسهِّل عليهم عمليّة كتابة السيناريو والحوار وتشمل الآتي:

  • الفرضيَّات: يفضل دائماً اختصار الفرضيات بفرضيتين رئيسيتين: الأولى تحتوي على وجهة نظر الكاتب بما هو صحيح تجاه قضيّة أو موضوع أو فكرة المادة، والأخرى تحتوي على الرأي السائد بين أغلبيّة فئات المجتمع، والذي يعتقدهُ الكاتب بأنّه غير صائب أو ينقصه العديد من الأدلَّة التي تدعمهُ.

  • التساؤلات: وتحتوي كلُّ مادَّة فلميّة على مجموعة من التساؤلات، وتعتبر هذه التساؤلات من أهمِّ محاور الفيلم الذي سوف تدور حوله، فالكاتب يقوم بشرح موضوع القضيّة، والمشاكل المختلفة حولهُ بما لا يزيد عن 15 سطراً.

  • تسلسل الفيلم: يقوم الكاتب بوضع تَسَلسُل مبدئيٍّ للفيلم؛ حيث يقوم بوضع أفكار كيف تكون بداية الفيلم إلى أن تتعقّد في وسطه، وحتى يحين وقت الذروة والحل في نهايته، وهذا من شأنه أن يزيد عدد الأفكار المطروحة لديه، ليختار الأفضل منها.
  • الصراع: هي المَواطن أو الفترات التي يحدث فيها تأزُّم في تسَلسُل الفيلم؛ حيث يمكن من خلالهِ استدراج عواطف المشاهد حول هذه المشاهد، وتكون على شكل اضطرابات ومشاكل تواجه البطل الرئيس في الفيلم.

  • الجمهور المُستهدَف: ينقسم الجمهور المُستهدَف إلى جمهور عامّ؛ أي يشمل جميع شرائح المجتمع، وجمهور خاص يقتصر على عيّنة فَي مجتمع أو مجتمع كامل؛ ويكون ذلك حسب أهميّة القضيّة المطروحة في الفليم.

  • الأهداف: تنقسم الأهداف إلى قسمين: الأول، أهداف عامّة: وهي الأهداف التي يريد أن يحقِّقها معاني الفيلم من التأثير على المشاهد، وغرس الأفكار المختلفة التي يريدها الكاتب ومخرج المادة الفلميّة، والثاني، خاصّة وتقتصر على فائدتها على المُخرِج، وكادر العمل.
  • التناغم: كي يكون الفيلم قويّاً يجب أن تكون هناك العديد من الأشياء التي تدعم الفيلم وتقوّيه؛ كوجود المقابلات إن كانت المادة الفلميّة في قالب وثائقيّ، والمونتاج، ويكون من خلال تحديد اسم البرنامج المراد العمل عليه، ومدَّة اللقطات، والمؤثِّرات الصوتيّة، والصُّوريّة على الفيلم، وتحديد الإيقاع الذي سوف يَسلكهُ الفيلم.
  • المعيقات: يجب أن يذكر المُعيقات التي يمكن أن تؤدّي إلى تعطيل عمليّة التصوير، ومن ثم يذكر حُلولاً لها.


يُكتب السيناريو والحوار على ورق، وكلُّ ورقة يكتب عليها في أعلى اليمين رقم المشهد، والزمان ويكون نهاريّاً أو ليليّاً، والمكان يكون داخليّاً أو خارجيّاً، ثم يتمّ وضع تسعة صفوف في كلِّ ورقة وتشمل على: الصورة وتعني: وصفاً دقيقاً لكلِّ شيءٍ سوف يظهر في شاشة العرض، والصوت: وهو الحوار الذي سوف يدور بين شخصيات العمل، وفي حالة لم يكن هناك صوتاً في اللقطة يُترك فارغاً، ورقم اللقطة؛ حيث يتم تفصيل المشهد لعدَّة لقطات، حيث يسهل على المخرج تصويره، وحجم اللقطة، وزاوية الكاميرا، وحركة الكاميرا، والمؤثِّرات الصوتيّة، وكتابة الملاحظات إن وجدت.

المصدر
كيف تكتب السيناريو /ممدوح أبو سيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى