فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل للفنان ويليام هولمان هانت

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل للفنان ويليام هولمان هانت
  • قصة لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل

لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل للفنان ويليام هولمان هانت:

 

لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل هي لوحة أكملها ويليام هولمان هانت في عام 1868، تصور مشهدًا من قصيدة جون كيتس، إيزابيلا، أو وعاء الريحان كما يصور البطلة إيزابيلا تداعب وعاء الريحان الذي دفنت فيه الرأس المقطوع لعشيقها المقتول لورنزو.

 

قصة لوحة إيزابيلا ووعاء باسيل:

 

رسم هانت رسمًا توضيحيًا للقصيدة في عام 1848، بعد وقت قصير من تأسيس جماعة الإخوان المسلمين ما قبل الرفائيلية، لكنه لم يطورها إلى لوحة مكتملة. حيث يصور الرسم مشهدًا مختلفًا تمامًا، ويصور لورينزو كموظف في العمل بينما يدرس إخوة إيزابيلا حساباتهم ويطلبون الأوامر حول التابعين.

 

عاد هانت إلى القصيدة في عام 1866، بعد فترة وجيزة من زواجه، عندما بدأ يرسم عدة مواضيع ولقد بيعت لوحته الحسية (Il Dolce Far Niente) بسرعة وقد تصور فكرة عمل جديد يصور إيزابيلا. وبعد أن سافر مع زوجته الحامل فاني إلى إيطاليا، بدأ هانت العمل على اللوحة في فلورنسا.

 

ومع ذلك، بعد الولادة، ماتت فاني من الحمى في ديسمبر 1866، حوّل هانت اللوحة إلى نصب تذكاري لزوجته، مستخدماً ملامحها لإيزابيلا. وعمل عليها بثبات في الأشهر التي تلت وفاتها وعاد إلى إنجلترا عام 1867، وأكملها أخيرًا في يناير 1868 وتم شراء اللوحة وعرضها من قبل التاجر إرنست جامبارت.

 

تصور اللوحة إيزابيلا وهي غير قادرة على النوم، مرتدية ثوب نوم شبه شفاف، بعد أن غادرت للتو سريرها والذي يمكن رؤيته والغطاء مقلوب في الخلفية وتغطى نفسها فوق مذبح صنعته للورنزو من قطعة قماش مطعمة بشكل متقن وضعت عليها قطعة قماش مطرزة بشكل غني.

 

كما يوجد على القماش وعاء خزفي مزين بالجماجم، حيث دُفن رأس لورنزو كما يتدفق شعرها الغزير فوق الإناء وحول النبات المزدهر، ممّا يعكس كلمات كيتس التي تقول إن إيزابيلا “معلقة فوق باسيلها الحلو إلى الأبد وترطبها بالدموع حتى النخاع.” خلفها، بجانب المدخل، زوج من المعكرونة، بجانب حافة كاسون.

 

يعكس التركيز على الألوان الغنية والأشياء الزخرفية المتقنة الحركة الجمالية المتزايدة والميزات المماثلة في أعمال شركاء ما قبل رافائيليت جون إيفريت ميليه ودانتي غابرييل روسيتي، مثل (Millais’s Pot Pourri و Rossetti’s Venus Verticordia) يشبه وضع الشكل أيضًا تمثال توماس وولنر الحضارة والذي تم تصميمه جزئيًا بواسطة أليس أخت فاني.

 

أثرت أعمال هانت على العديد من الفنانين اللاحقين، الذين تبنوا نفس الموضوع. أبرزها لوحات جون وايت ألكساندر (1897) وجون ويليام ووترهاوس (1907). ألكساندر ووترهاوس يعيدان إنتاج عنوان هانت ويطوران اختلافات في تركيبته. كما يتكيف تكوين الإسكندر مع الموضوع مع أسلوب (Whistlerian) يعكس (Waterhouse) التكوين ويضع المشهد في حديقة، لكنه يحتفظ بفكرة إبريق الماء والجمجمة المزخرفة.

 

المصدر
كتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى