فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة حقل قمح أخضر مع شجر السرو للفنان فنسنت فان كوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة حقل قمح أخضر مع شجر السرو للفنان فنسنت فان كوخ
  • وصف لوحة حقل قمح أخضر مع شجر السرو

لوحة حقل قمح أخضر مع شجر السرو للفنان فنسنت فان كوخ:

لوحة حقل القمح الأخضر مع شجرة السرو (بالفرنسية: Champ de blé vert avec cyprès) هي لوحة زيتية على قطعة من القماش للرسام الهولندي فنسنت فان كوخ. يقام من قبل المعرض الوطني في براغ، المعروض في (Veletržní palác)؛ قصر التجارة العادلة في منطقة (Holešovice)، حيث تُعرف اللوحة باسم (Zelené obilí) (“القمح الأخضر”).

وصف لوحة حقل قمح أخضر مع شجر السرو:

العديد من الأعمال المماثلة في هذا الوقت مُثّلت وتم رسم لوحة المناظر الطبيعية على القماش بحجم 30 ومقاس 73 سم × 93.5 سم (28.7 × 36.8 بوصة). حيثُ يصور حقلاً من القمح الأخضر إلى حد كبير مع أجزاء تنضج إلى اللون الأصفر. كما توجد شجرة سرو طويلة داكنة طويلة في وسط المشهد، بجوار منزل أبيض صغير، مع وجود جبال في الخلفية وسماء زرقاء مع سحب بيضاء فوقها. اكتملت اللوحة في عام 1889، بينما تم سجن فان كوخ طواعية في ملجأ القديس بولس بالقرب من سان ريمي في بروفانس.


في 16 يونيو 1889، كتب فينسنت إلى أخته ويل أنه أكمل اللوحة للتو، بعد أيام قليلة فقط من السماح له بالرسم في الهواء الطلق: ثم هناك منظر طبيعي آخر يصور حقلاً من القمح الأصفر محاطًا بأشجار العليق والشجيرات الخضراء. في نهاية الحقل منزل صغير وردي اللون به شجرة سرو طويلة ومظلمة تبرز مقابل التلال البعيدة ذات اللون البنفسجي والمزرق وعلى سماء زرقاء لا تنساني، مخططة باللون الوردي الذي تتناقض ألوانه النقية مع الثقيل بالفعل، آذان محروقة، نغماتها دافئة مثل قشرة رغيف.


أرسل رسمًا بالحبر للوحة مع رسالة إلى شقيقه ثيو في أوائل يوليو 1889 كما أن الرسم موجود الآن في مكتبة ومتحف مورغان في مدينة نيويورك. ربما أرسل فان كوخ اللوحة إلى ثيو بشحنة في سبتمبر 1889.


رسم فان كوخ عدة لوحات أخرى لحقول القمح بأشجار السرو عندما تمكن من مغادرة أراضي اللجوء واستكشاف المناظر الطبيعية المحلية، مع تحوّل القمح بسرعة إلى اللون الأصفر الناضج. إلى جانب ولعه بأشجار السرو، كان فان كوخ له صلة خاصة بحقول القمح. صورهم عشرات المرات على مر السنين. بالنسبة لفنسنت، كانوا يرمزون إلى دورة الحياة والموت ووجد فيهم العزاء والإلهام.


على الرغم من أن التركيب مشابه للعديد من اللوحات التي رسمها فنانين آخرين مثل (Monet و Renoir و Sisley و Pissarro)، إلا أن مؤرخ الفن رونالد بيكفانس يقول إنه مقارنة بالممارسة الانطباعية العالية، يتم استخدام اللون محليًا بشكل أكبر وتكون ضربات الفرشاة أكثر حيوية وحيوية. ومع ذلك، مع عدم وجود تشوهات مكانية وعدم وجود نغمات لونية مفرطة في الارتفاع وعدم وجود رمزية ثورية، فإن هذا المشهد يؤكد طبيعته ضمن اتفاقية انطباعية. ولا يُظهر توترًا نفسيًا ولا يعرض رؤية مَرَضية.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى