فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة رجال الأحواض للفنان جورج بيولز

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة رجال الأحواض للفنان جورج بيلوز
  • وصف لوحة رجال الأحواض

لوحة رجال الأحواض للفنان جورج بيولز:

 

لوحة رجال الأحواض (Men of the Docks) هي لوحة زيتية رُسمت على قطعة من القماش رسمها الفنان الأمريكي جورج بيلوز في عام 1912 وهي تصور أرصفة مدينة نيويورك وقد بيعت هذه اللوحة مقاس 114.3 × 161.3 سم (45.0 × 63.5 بوصة) إلى المعرض الوطني في لندن في عام 2014 مقابل 25.5 مليون دولار.

 

وصف لوحة رجال الأحواض:

 

لوحة رجال الأحواض (Men of the Docks) عبارة عن لوحة زيتية، حيث تبلغ أبعاد 114.3 × 161.3 سم (45.0 × 63.5 بوصة) وهي تصور مجموعة من الرجال يرتدون معاطف ملطخة بالأوساخ ويقفون عند رصيف في بروكلين مع بعض خيول الجر.

 

يبدو أن هؤلاء الرجال عمال باليومية للعثور على عمل. ينظرون إلى اليسار، كما لو كانوا يتلقون رسالة، بينما تلوح في الأفق بطانة بخار كبيرة على يمينهم. وخلفهم يوجد زورق سحب والمياه وطوفان الجليد للميناء في فصل الشتاء. علاوة على ذلك، توجد ناطحات السحاب في أفق مانهاتن السفلي كما أن طقس الشتاء حولهم قاتم ورمادي.

 

اعتبر كاتب في (The Craftsman) أن رجال الأرصفة “متحررين من تأثير الروح أو التقنية”، مقدمين حالة صلابة كما يراها الإنسان العادي وبالتالي التمسك بالمشهد من خلال الواقع ومع ذلك، اعتبر نقاد الفن روبرت دبليو سنايدر وريبيكا زوريير أن اللوحة تترك المشاهدين في حالة تشويق فيما يتعلق بالطبيعة الدقيقة للرسالة التي تلقتها هذه المجموعة من الرجال، سواء كانت أخبارًا تفيد بعدم توفر أي عمل أو ملاحظة أن الرجال يمكنهم يبدأ عملهم. وكتبوا أن هذا التوتر، مقترنًا بتجاور الأفق والميناء (مخفي تقريبًا عن الأرض) يؤكد هشاشة وضع العمال.

 

وصل الفنان جورج بيلوز إلى مدينة نيويورك عام 1904. أكمل سم لوحة رجال الأحواض في عام 1912. في ذلك الوقت، كانت مدرسة أشكان، مجموعة من الرسامين الذين ركزوا على الحياة اليومية في نيويورك، بارزة وقد اعتبرت الخوار ورجال الأرصفة، جزءًا من هذه الحركة.

 

في أوائل القرن العشرين، كان عمال المياومة في أرصفة نيويورك يعملون اعتمادًا على توافر السفن لتفريغها وبالتالي عندما لا يعملون كانوا يقفون بالقرب منهم في كثير من الأحيان، في انتظار أخبار عن وجود عمل. كان موضوع الرجال في أرصفة نيويورك موضوعًا شائعًا لبيلوز وكذلك رفاقه من الرسامين الأشكان مثل إيفريت شين. (Men of the Docks) هو أكبر مثال على معاملة بيلوز للموضوع.

 

الناقد تشارلز هنري ميلتزر، في مراجعته بعد معرض الأكاديمية الوطنية، وصف رجال الأحواض بأنهم “مزعجون لكنه مليء بالموهبة” بسبب “الإهمال المتعمد” في رسم الحشد، الذي وجد أنه يتمتع بشخصية. وجد كاتب (The Craftsman) أن اللوحة هي “لوحة مهمة للعام”، “لوحة قماشية مرسومة حديثًا مقدمة بالإثارة والعجب المتأصلة في حواف مدن الموانئ البحرية الكبرى”.

 

وصف مارك بورتر من كريستيز كتاب “رجال الأحواض” بأنه “المقال النهائي عن الولايات المتحدة في النصف الأول من القرن العشرين، وإنه مقال كبير وقوي”. مشيرة إلى أنه على عكس قيمة العمل التي تقدر بملايين الدولارات، كما يمكن شراء مطبوعات الفنان بمبلغ 50 ألف دولار.

 

يعتبر المنسق كريستوفر ريوبيل أن اللوحة “تستحضر شيئًا من الطاقة الخام وغير الجميلة للتجربة الحضرية في ما كان في ذلك الوقت واحدة من أسرع مدن العالم نموًا” من خلال “الفظاظة والقسوة المتعمدة”.

 

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى