فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة غروب الشمس في مونماجور للفنان فنسنت فان كوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة غروب الشمس في مونماجور للفنان فنسنت فان كوخ
  • تحليل لوحة غروب الشمس في مونماجور

لوحة غروب الشمس في مونماجور للفنان فنسنت فان كوخ:

لوحة غروب الشمس في مونماجور هو منظر طبيعي رسمه الفنان الهولندي فنسنت فان كوخ في 4 يوليو 1888. تم رسمها أثناء وجود الفنان في آرل بفرنسا وهي تصور منظرًا طبيعيًا للجريج مع أنقاض دير مونماجور في الخلفية. يبلغ حجم اللوحة (73.3 سم × 93.3 سم) (28.9 × 36.7 بوصة) وتم عرضها من 24 سبتمبر 2013 حتى 12 يناير 2014 كجزء من معرض في متحف فان كوخ في أمستردام.

تحليل لوحة غروب الشمس في مونماجور:

تم التشكيك في أصالة عدة مرات قبل تأكيدها على أنها عمل حقيقي لفان كوخ في عام 2013 وإنها أول لوحة بالحجم الكامل لفان كوخ تم تأكيدها حديثًا منذ عام 1928.


تم جرد اللوحة أيضاً بين مجموعة ثيو فان كوخ لأعمال أخيه عام 1890. تم بيعه في عام 1901 وبعد ذلك لا يوجد سجل دائم لملكيته أو مصدره. ويبدو أن اللوحة “فقدت” على الرغم من شرائها بعد ذلك بوقت قصير.


في عام 1908، قام الصناعي النرويجي كريستيان نيكولاي موستاد، الذي كان يعتقد أنه من عمل فان كوخ، بشراء اللوحة وعرضها في منزله ووفقًا لعائلة مستد، أفاد السفير الفرنسي في السويد، أثناء وجوده ضيفًا في منزل مصطفى، أنه ربما لم يكن من قبل فان كوخ. في ذلك الوقت أزاله موستد من العرض وظلت اللوحة مخزنة في علية منزله حتى وفاة مصطفى عندما عادت للظهور كجزء من ممتلكاته.


في التسعينيات، عُرضت اللوحة على العاملين في متحف فان كوخ، لكن تم رفضها باعتبارها ليست من عمل فان كوخ لأنها لم تكن موقعة ومع تطور تقنيات التحقيق المحسّنة، في عام 2011، بدأ متحف فان كوخ تحقيقًا لمدة عامين لفحص الأصالة المحتملة للوحة.


كما أن اللوحة خضعت إلى تحقيق مفصل في الأسلوب والمواد. حيثُ تم اكتشاف أنه تم رسمها في نفس مجموعة الدهانات التي ظهرت في أعمال فان كوخ في تلك الفترة ممّا أدى إلى مزيد من البحث ومن بين الأدلة التي أكدت صحة اللوحة رسالة كتبها فينسينت فان كوخ إلى شقيقه ثيو في 5 يوليو 1888، يصف منظرًا طبيعيًا رسمه في اليوم السابق: “بالأمس، عند غروب الشمس، كنت على أرض صخرية حيث تنمو أشجار البلوط الصغيرة الملتوية وفي الخلفية خراب على التل وحقول القمح في الوادي.


كان الأمر رومانسيًا ولا يمكن أن يكون أكثر من ذلك على غرار مونتيسيلي، كانت الشمس تسكب أشعة صفراء شديدة على الشجيرات والأرض وابلًا من الذهب تمامًا. وكانت كل الخطوط جميلة وكان المشهد بأكمله نبلًا ساحرًا. لم تكن لتفاجأ مطلقًا برؤية فرسان و تظهر السيدات فجأة، عائدات من الصيد مع الصقور، أو لسماع صوت تروبادور بروفنسال قديم. بدت الحقول أرجوانية والمسافات زرقاء. وأعدت دراسة عنها أيضًا، لكنها كانت أقل بكثير مما كنت أتمنى للقيام به. “


في 9 سبتمبر 2013 ، أعلن متحف فان كوخ في كشف علني عن اللوحة، أن العمل قد تم تأكيده على أنه لوحة رسمها فان كوخ. حيثُ أشاد مارتن بيلي بغروب الشمس في مونماجور باعتباره “إضافة رئيسية لعمل فان كوخ”.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى